20 تشرين‌الأول 2020م
آخر تحديث: 19 تشرين‌الأول
 
 







 

العادة في العمرة المفردة
 
ترک طواف النساء
 
خطأ الطبيبة واجرتها
 
العمل ورضا الوالدين
اغتنمت فرصة تمثيل بلدي وخدمته بشکل رسمي، والحمد لله الذي وفّقنا في ذلک. لکن المانع هو حرص والدي الزائد لدرجة أنه أمرني بترک ذلک وأن أرکّز علي دراستي - مع أني لم أقصّر - وکما يقول المثل: (الشيء إذا زاد عن حدّه، انقلب ضده). ولذلک اضطررت للاعتذار من فرصة ذهبية بسببه. أبي لا يراعي التزامي مع الفرقة وأخشي مناقشته لکبره في السن وخوفي عليه من الانفعال، لأنه ينفعل بسرعة ودائماً يقول: أنت لا تفهم! والنتيجة ضياع الفرص أمام عيني. أمّي هي الأخري متردّدة وخوفها من أبي يجعلها أيضاً تأمرني بترک الأمر وأن أتفرّغ للدراسة والتخطيط للزواج والعمل، وکأنها بذلک ترسم لي جدول حياتي من غير حريتي! أطلب منکم مساعدتي في إبداء رأيکم الحکيم، فالوقت کالسيف وأنا أريد المشارکة، ولکن أبي مصر علي رأيه؟
 
صلاة الطواف بلا إقامة
 
البيتوتة في الحرم
إذا أردت أن تسقط البيتوتة عنّي في مني أثناء الحجّ ليلة 11 من ذي الحجّة، فيجوز أن أذهب إلي الحرم وأؤدي أعمال الحجّ من طوافات وصلاة وسعي وذکر إلي منتصف الليل. ولکن متي أخرج من السکن هل بعد صلاة المغرب مباشرة؟ وإلي متي أظل أشتغل بالعبادة؟ من المعروف أنَّ سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يخيّر بين النصف الأول والثاني، فإذا أردت اختيار النصف الأول ما هي فترته، هل هي من أذان المغرب إلي الساعة 12:30 منتصف الليل؟ وإذا بقيت أکثر في الحرم هل يضر ذلک بالحجّ؟

 
الجامعي ودخوله مکّة
 
 



 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG