رقم الخبر: 10014       تاريخ النشر: 11 شعبان المعظّم 1432

فضلاء من العراق ولبنان وأميرکا زاروا المرجع الشيرازي

في الاسبوع الأول من الشهر الجاري (شعبان المعظّم 1432 للهجرة) قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمي السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله جمع من الشخصيات والفضلاء وزوّار أهل البيت صلوات الله عليهم، وذلک في بيته المکرّم بمدينة قم المقدّسة، کان منهم:

• أساتذة من الحوزة العلمية في العراق ولبنان حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة السيد منير آل راضي وحجّة الإسلام والمسلمين فضيلة السيد أحمد آل راضي دام عزّهما، وأشار سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في حديثه مع الضيفين الکريمين إلي انتهاز نسبة الحريّات الموجودة حالياً، سواء في العراق أو غيره، لتعريف ونشر فکر أهل البيت صلوات الله عليهم، وتثقيف الناس بثقافة الإسلام وأحکامه وأخلاقه وآدابه، وبالأخصّ الشباب والاهتمام بهم لکي لا يقعوا في شباک الأفکار الضالة والمنحرفة والفاسدة للفرق والتيارات البعيدة والمنحرفة عن أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم، وهذا ما يستدعي العمل الجاد والحثيث علي إعداد الألوف من المبلّغين.

 

 
• حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة الشيخ عبد الأمير شمس الدين دام عزّه من لبنان، شقيق المرحوم آية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين رحمة الله عليه. وتناول سماحة المرجع الشيرازي دام ظله الحديث مع ضيفه الکريم حول بذل المزيد من الاهتمام في بيان الصورة الحقيقية للإسلام الحقيقي المتمثّل بإسلام مولانا رسول الله والأئمة الهداة الأخيار من آله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، ليعرف العالمين ذلک ولا تنطلي عليهم ما يروّجه الأعداء والمذاهب الفاسدة والضالة المتلبّسة بالإسلام من ضلال وتشويه لتعاليم الإسلام، کأفعال التکفيريين ومن هم علي شاکلتهم.

 

 
• حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة الشيخ الأميني دام عزّه إمام الجمعة والجماعة وأحد الخطباء الحسينيين من مدينة فيلادلفيا في ولاية بينسلفانيا الأميرکية. وتبادل الکلام مع سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حول المستجدات في أحکام الفقه، بالأخصّ في بلاد الغرب والمهجر.

 

 
• جمع من أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم من جمهورية آذربايجان، حيث زاروا سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، بعدها استمعوا إلي إرشادات نجل سماحته حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة السيد حسين الشيرازي دام عزّه.

 

 
• جمع من زوّار أهل البيت صلوات الله عليهم من نبُّل من مدينة حلب السورية، فدعا سماحته لهم بقبول الطاعات والزيارات، وبعد ذلک استمعوا إلي توجيهات حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة السيد حسين الشيرازي دام عزّه.