رقم الخبر: 12139       تاريخ النشر: 7 شعبان المعظّم 1437

ذكرى فتوى المجدّد الشيرازي الكبير ضد الاستعمار البريطاني لإيران

بسم الله الرحمن الرحيم

 


الحمد لله ربّ العالمين وصلى الله على محمّد وعترته الطيبين الطاهرين المنتجبين. ولعنة الله على أعدائهم أعداء الله إلى يوم لقاء الله.

في الثالث عشر من شهر (نيسان) عام ١٨٩١ للميلاد، الموافق للتاسع عشر من (جمادى الأولى) ١٣٠٩ للهجرة.

ألغي امتياز (التنباك-التبغ) الذي كان الشاه قد أعطاه للاستعمار البريطاني العجوز الذي كان ذلك اليوم أكبر حكومة على وجه الأرض، حيث ان من مستعمراته: (الصين ذات الستمائة مليون نسمة) و(الهند ذات الأربعمائة مليون نسمة). وذلك كله بالفتوى التاريخية العظيمة من مجدّد الاسلام آية الله العظمى الإمام السيد محمد حسن الشيرازي (قدّس سرّه).

وبذلك كان الإنقاذ الكبير لإيران الإسلام من أقوى استعمار على وجه الأرض.

وقد كانت بريطانيا أعدّت أكبر العدد للاستعمار الشامل: عسكرياً وثقافياً وإفساداً، عبر سيلٍ هائل من الخبراء والمحترفين وأصحاب المهارات وعلى شتى المستويات، الذين قُدّر عددهم في مصنفات التاريخ بأربعمائة ألف خبير، انتشروا في العاصمة طهران والبلدان الكبار كشيراز وأصفهان وتبريز وحتى البلدان الصغار والقُرى والأرياف.

بلى، هكذا كان دور المرجعيّة الرشيدة بإنقياد الشعب الإيراني المسلم لها، وتضحيتهم بأوامرها المطاعة.