رقم الخبر: 13800       تاريخ النشر: 29 صفر المظفّر 1440

منظّمة المسلم الحر تدعو الأمم المتّحدة للتحقيق بانتهاكات ارتكبها الأمن النيجيري

إثر عمليات القمع العنيفة التي ارتكبتها قوات نيجيرية مؤخّراً في دولة نيجيريا وراح ضحيتها العشرات من الأبرياء العزّل، أصدرت منظّمة اللاعنف العالمية المسلم الحر التابعة لمؤسسة الإمام الشيرازي العالمية في واشنطن بياناً قالت فيه:
تحصّلت منظّمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) على أدلّة موثّقة تبيّن وقوع انتهاكات دموية في نيجيريا في الثلاثين من تشرين الأول/ اكتوبر 2018 م على يد قوات الأمن والجيش الحكوميين.
كما بيّنت المنظّمة في بيانها بقولها: بحسب الأدلّة فقد أطلقت القوات النيجيرية الرصاص الحي دون سابق إنذار على حشود مدنية كانت تحيي مناسبة دينية مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات، بينهم نساء وأطفال. وتحتجز السلطات النيجيرية المئات من المسلمين الشيعة لدوافع طائفية، فيما يقبع الشيخ زكزاكي في السجن دون محاكمة منذ سنوات على الرغم من التدهور المستمر لوضعه الصحي، نظراً لعمليات التعذيب الوحشية التي تعرّض لها.
كذلك أكّدت منظّمة المسلم الحر في بيانها قائلة: إنّ المنظّمة في الوقت الذي تدين الجريمة المذكورة ومنفّذيها، تحمّل الحكومة النيجيرية تبعاتها القانونية والأخلاقية، داعية في الوقت ذاته الأمم المتّحدة إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية لمعاقبة الجهات المحرّضة والمنفّذة لهذه الجريمة، لا سيما انّها ليست الأولى ولن تكون الأخيرة كما تظهر ممارسات السلطة على هذا الصعيد في الماضي القريب.