رقم الخبر: 14132       تاريخ النشر: 4 جمادى الآخرة 1440

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله:
الأكثر ربحاً بالآخرة من عمل لأهل البيت وتعب وتأذّى أكثر

قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة، جمع من المؤمنين من أهالي كربلاء المقدّسة القاطنين في محافظة أصفهان الإيرانية، وذلك في الأول من شهر جمادى الثانية1440 للهجرة الموافق للسابع من شهر شباط/فبراير2019 للميلاد، واستمعوا إلى إرشاداته القيّمة التي قال فيها:

يوجد في الدنيا أسواق عديدة، وإذا لم يوفّق الإنسان في عمله في إحد هذه الأسواق، فبإمكانه أن يحظى بالتوفيق في سوق أخرى، وهكذا. ولكن في الآخرة لا يوجد إلاّ سوق واحد، وهو سوق أهل البيت صلوات الله عليهم، ورأسمال هذا السوق يحصل عليه الإنسان ويمكنه أن يوفّره في الدنيا.

وأوضح سماحته بقوله: إذا كان الإنسان مع أهل البيت صلوات الله عليهم في الدنيا، وتعب في هذا السبيل، ووضع كل جهده ومجهوده فيه، وحتى ماء وجهه، وتحمّل وصبر وتأذّى، واستقام، فهذا سيكون موفّقاً في سوق أهل البيت صلوات الله عليهم في الآخرة. وإذا لم يوفّق في هذا السوق، فلا شيء له أبداً.

وشدّد سماحته قائلاً: مادام الإنسان في الدنيا فعليه أن لا يقصّر في سبيل أهل البيت صلوات الله عليهم، بكل مايمكنه وبأقصى جهده، أي بلسانه وتعامله وبتشجيعه الآخرين، وبأمواله، وبتجميعه للتبرّعات لمجالس أهل البيت صلوات الله عليهم وإحياء شعائرهم المقدّسة، في مناسبات أفراحهم وأحزانهم صلوات الله عليهم، وكذلك التبرّعات في المجالات الدينية والاجتماعية.

وأضاف سماحته: من أهمّ الأمور في هذا السبيل هو الاهتمام بجيل الشباب. فعليكم بالاهتمام بهم،، سواء شباب عوائلكم، وأرحامكم، وجيرانكم، وشباب الزملاء والأصدقاء وغيرهم. فأمواج الفساد الفكرية والعقائدية والأخلاقية اليوم جعلت الشباب عرضة للخطر، فاهتموا بالشباب، حتى لا يضيعوا، واسعوا إلى ربطهم بأهل البيت صلوات الله عليهم، أي اجعلوهم يرتبطون بالشعائر الحسينية المقدّسة، وبالشعائر الفاطمية المقدّسة، وبشعائر مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله، وبشعائر باقي الأئمة المعصومين صلوات الله عليهم.

كما بيّن سماحته دام ظله، بقوله: من يتعب لأهل البيت صلوات الله عليهم أكثر، ويبذل جهداً أكبر، ويتعرّض للأذى أكثر، ويصبر أكثر، ويستقيم أكثر، فسيكون في الآخرة ممن يتحسّر غيره على أعماله. ولذا صمّموا على أن هكذا تكونوا، أي من الذين يتحسّر الناس على أعمالكم.

وختم سماحة المرجع الشيرازي دام ظله إرشاداته القيّمة، وقال: هذه الأعمال تسجّل في صحيفة أعمالكم، وتكون رأسمالكم في يوم الآخرة.

أسأل الله تعالى الذي وفّقكم لهذا السبيل، أن يوفّقكم أكثر وأكثر في سبيل خدمة أهل البيت صلوات الله عليهم.