20 حزيران 2018م
آخر تحديث: 19 حزيران
 
  رقم الاستفتاء: 1033       تاريخ النشر: 15 رجب المرجّب 1437









 
 
 

مسؤول لا يخدم الناس

سؤال: ما حكم الحاكم أو السياسي أو المسؤول الذي لا يخدم الناس كما يجب عليه؟
جواب: قال الله تعالى: «ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظر كيف تعملون» يونس/14، وجاء في الكتاب رقم «5» من نهج البلاغة أنّ الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) كتب إلى أحد المسؤولين المحافظين: «وإن عملك ليس لك بطُعمة، ولكنه في عنقك أمانة»، وفي الكتاب رقم «26»: «ومن استهان بالأمانة، ورتع في الخيانة، ولم ينزّه نفسه ودينه عنها، فقد أحلّ بنفسه الذلّ والخزي في الدنيا، وهو في الآخرة أذلّ وأخزى، وإن أعظم الخيانة خيانة الأمّة، وأفظع الغِش غِش الأئمة». نعم فالمسؤول الذي لا يخدم الناس كما يجب عليه سيحاسبه التاريخ حساباً عسيراً، مضافاً إلى ندمه بعد انتهاء مسؤوليته، وحسرته في آخرته حيث إنه كان قادراً على خدمة الناس وقد قصّر فيها ولم يعتبر من تقصير المسؤولين الذين سبقوه، ولاقوا الذل والخزي على تقصيرهم، هذا إضافة إلى العقاب الإلهي الأخروي.
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG