19 أيلول 2019م
آخر تحديث: 19 أيلول
 
  رقم الاستفتاء: 1038       تاريخ النشر: 27 رجب المرجّب 1437









 
 
 

الدعاء تحت قبة الإمام الحسين

سؤال: ورد في الروايات أن الدعاء مُستجاب تحت قبّة الإمام سيد الشهداء (صلوات الله عليه)، هل الأمر مخصوص بالإمام الحسين (عليه السلام)، أم ينطبق على سائر قباب المعصومين (صلوات الله عليهم)، وهل المقصود من القبّة القبّة الفعلية أم هو تعبير معنوي بحيث يشمل كل كربلاء؟
جواب: إنّ الله تعالى يسمع الدعاء ويجيب الداعي، ولكن هناك أزمنة خاصة مثل ليلة الجمعة، وأمكنة خاصة مثل قبّة الإمام الحسين (عليه السلام) يحبّ الله تعالى أن يُدعى فيها ويعجل إجابة الدعاء، والأدلّة دلت على أنّ هذه الخصوصية مرتبطة بالكون تحت قبّة الإمام الحسين (عليه السلام)، والقبّة يقال لبناء معروف كما في لسان العرب، وقال أيضاً: (بيت مقبّب أي: جعل فوقه قبّة)، وعلى هذا المعنى يكون الدعاء تحت قبّة الإمام الحسين (عليه السلام) يعني الدعاء داخل الروضة المطهّرة، ولكن يمكن القول بأنه في مثل المناسبات المزدحمة بالزوّار كزيارة الأربعين، تكون كل كربلاء مصداقاً لـ(تحت قبّته)، إذ كربلاء المقدّسة في هذه المناسبات المزدحمة هي بمثابة البيت الواحد الذي جعل فوقه قبّة الإمام الحسين (عليه السلام).
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG