05 كانون‌الأول 2020م
آخر تحديث: 05 كانون‌الأول
 
  رقم الاستفتاء: 107       تاريخ النشر: 15 ذو الحجّة الحرام 1432









 
 
 

ترک طواف النساء

سؤال: 1. من باب الجهل أو العصيان أو لأي عذر کان, لم يقم الحاجّ في حجّة الإسلام الواجبة بطواف النساء, فهل يحرم عليه مقاربة زوجته فقط أم يحرم أيضاً النظر واللمس بشهوة وسائر الاستمتاعات؟
2. لو قاربها عاصياً عالماً بالحرمة, هل هو زنا أم مجرّد معصية؟
جواب:

1. تارک طواف نساء الحجّ تحرم عليه النساء مقاربة دون بقية الاستمتاعات مادام شهر ذي الحجّة باقياً، فإذا انتهي الشهر فلا حرمة، نعم يجب عليه الإتيان بطواف النساء بنفسه وإن لم يستطع فيستنيب في ذلک.
2. يعرف من الجواب السابق، وعلي فرض الحرمة يکون آثماً ولا يعدّ زانياً.

 
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG