28 أيار 2017م
آخر تحديث: 28 أيار
 
  رقم الاستفتاء: 1177       تاريخ النشر: 15 رجب المرجّب 1438









 
 
 

الليلة الصالحة للزواج

سؤال: من المتعارف عليه عندنا أن يتم سؤال شيوخ الدين عن الليلة الصالحة للتزويج، ومن الغريب أنه في بعض الأحيان تكون تلك الليلة ليلة وفاة أحد الأئمة أو التاسع أو العاشر من محرم أحياناً، وقد علمنا أن الشيوخ يحددون هذه الليلة بواسطة النجوم.. أوليس هذا ضرباً من الشعوذة..؟ نود إفادتنا في هذا الموضوع؟
جواب: جاء في الأحاديث الشريفة ما معناه: أنه يكره العقد والزواج والأمور المهمة في الأيام والليالي التي يكون القمر فيها في برج العقرب، وكذلك عند المحاق، يعني: ثلاث ليال وثلاثة أيام من آخر كل شهر قمري، وينبغي أيضاً احترام الأيام والليالي التي تصادف مناسبات أحزان أهل البيت (عليهم السلام) وترك الزواج ومراسيم الفرح فيها، وأما في غير ذلك فلا بأس، وخاصة مع دفع صدقة، إذ جاء في الحديث الشريف بأن يتصدّق الإنسان ويقدم على عمله، فإنّ الصدقة تدفع النحوسة والبلاء عن أمثال هذه الأمور إن شاء الله تعالى.
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG