28 أيار 2017م
آخر تحديث: 28 أيار
 
  رقم الاستفتاء: 1181       تاريخ النشر: 24 رجب المرجّب 1438









 
 
 

ﺍﻟﻠﺒﺎﺱ ﺍﻟﻀﻴّﻖ

سؤال: ﻣﺎ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻭﺍﻟﺸﺎﺏ اللذين ﻳﻠﺒﺴﺎﻥ ﺍﻟﻠﺒﺎﺱ ﺍﻟﻀﻴّﻖ ﺳواء ﺍﻟﻘﻤﻴص ﺃﻭ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ؟
جواب: ينبغي للشباب المؤمن رجالاً ونساءً أن يلبسوا الملابس التي وصّى بها الإسلام، فإنّ للإسلام العظيم منهجاً شاملاً وكاملاً للحياة الفردية والاجتماعية بحيث يشمل حتى كيفية اللباس ولونه وطريقته وأسلوبه، فحبّذ الواسع والفضفاض والساتر منها، وحذّر من الملابس الضيّقة والقصيرة وغير الساترة، ومن تلك التحذيرات رسالة الإمام الحسين (عليه السلام) في يوم عاشوراء إلى الناس جميعاً، وخاصة الشباب منهم رجالاً ونساءً، وذلك حين طلب من عقيلة بني هاشم السيدة زينب الكبرى (عليها السلام) ثوباً لا يرغب فيه أحد من بني أمية فلا يسلبوه منه بعد الشهادة، فكان الثوب الذي أتته به ضيّقاً، فرمى به وقال: «هذا ثوب من ضُربت عليه الذلّة». ومن الواضح أن مجيء السيدة زينب (عليها السلام) وهي العالمة غير المعلّمة بهذا الثوب الضيّق ليس إلاّ ليعلن الإمام الحسين (عليه السلام) عن ذم اللباس الضيّق، وأنه لباس الذلة والحقارة حتى يصل ذلك إلى العالم فيجتنبه، وخاصة الشباب المؤمن الذين هم محبّو الإمام الحسين (عليه السلام) وموالوه.
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG