28 أيار 2017م
آخر تحديث: 28 أيار
 
  رقم الاستفتاء: 1188       تاريخ النشر: 11 شعبان المعظّم 1438









 
 
 

دم الجروح والقروح

سؤال: دم البواسير (خارجة كانت أو داخلة)، وأيضاً دم كل قرح أو جرح باطني خرج دمه إلى الظاهر، هل هي دماء طاهرة؟ وهل دم النواسير نجس؟
جواب: الدم إذا خرج إلى الظاهر، إن كان من البواسير الخارجية أو الداخلية أو من القرح والجرح الباطني فهو نجس، ولكن للتسهيل على الناس دل الدليل الشرعي على أنه يعفى عنه في الصلاة، بلا فرق بين كونه قليلاً أو كثيراً، وكذا دم القروح والجروح الظاهرية، فإنه ما لم يبرأ الجرح والقرح يكون معفواً عنه في الصلاة بلا فرق بين كونه قليلاً أو كثيراً، نعم إذا أصاب بدن الإنسان أو ثوبه دم من غير الدماء المذكورة سواء من نفسه أم من غيره، فإن كان مجموعه أقل من سعة عقد الإبهام كان معفواً عنه في الصلاة، وإلاّ لم يكن يُعفَ عنه، وكذا لا يعفى حتى عن الشيء القليل منه إذا كان من الدماء الثلاثة (الحيض والنفاس والاستحاضة)، أو من نجس العين، أو الميتة، أو غير مأكول اللحم من الحيوان (على الأحوط وجوباً).
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG