28 تشرين‌الثاني 2021م
آخر تحديث: 28 تشرين‌الثاني
 
  رقم الاستفتاء: 541       تاريخ النشر: 15 ذو القعدة الحرام 1434









 
 
 

النبيّ وقتل المرتدّين

سؤال: هل جاء في التاريخ أن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله قتل أحداً بسبب أنه بدّل دينه من الإسلام إلى غيره، إلاّ الذين يأتون بأفعال تهدّد أمن الدولة الإسلامية سياسياً أو اقتصادياً أو اجتماعياً؟
جواب: لم يذكر التاريخ عن الرسول الكريم صلى الله عليه وآله أنه قتل أحداً بسبب الارتداد، نعم حكم الارتداد هو حكم عادل، لأن طائفة من أهل الكتاب تآمروا على المسلمين بمؤامرة خبيثة كشفها القرآن الحكيم بقول الله سبحانه: (وقالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون) سورة آل عمران: الآية 72، يعني تآمروا على أن يأتوا أول النهار إلى الرسول الكريم ويعلنوا إسلامهم، ثم لما يصير آخر النهار يعلنون عن ارتدادهم حتى يزلزلوا المسلمين عن عقيدتهم فيرجعوا عن إسلامهم، فالحكم على مثل هؤلاء عادل لصدّهم عن التآمر ضدّ الإسلام والمسلمين، وفي هذا الزمان لا يرى الفقهاء ـ كالإمام الشيرازي الراحل قدّس سرّه، وأخيه سماحة المرجع الشيرازي دام ظله ـ تنفيذ حدّ الارتداد لوجود الشبهة الغالبة، والحدود تدرأ بالشبهات.
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG