18 آب 2019م
آخر تحديث: 18 آب
 
  رقم الاستفتاء: 814       تاريخ النشر: 14 ربيع الأول 1436









 
 
 

تقاعس الموظّف عن العمل

سؤال: ما حكم الراتب من حيث الحليّة وعدمها لموظّف يأتي إلى العمل ولكن لا يؤدّي أيّة مهمة توكل إليه ولا يفعل شيئاً مما هو مطلوب منه ولا يسعى لتعلّم أي شيء مما هو مطلوب لأداء المهام الموكلة إليه.
جواب: إذا كان التوظيف في شركة أو مؤسسة أهلية فيجب أن يكون ذلك برضا من أصحابها، فمع علم أصحاب الشركة أو المؤسسة ورضاهم به فلا بأس، وكذا لا بأس إذا كان التوظيف في دوائر حكومية وكان مثل ذلك متعارفاً لدى الموظّفين.
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG