26 أيار 2019م
آخر تحديث: 25 أيار
 
  رقم الخبر: 10028       تاريخ النشر: 24 شعبان المعظّم 1432









 









 

المرجع الشيرازي:
العمل لأهل البيت هي التجارة المربحة بالدارين


في يوم الخميس الموافق للتاسع عشر من شهر شعبان المعظّم 1432 للهجرة قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمي السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله العديد من الفضلاء وطلبة العلوم الدينية والزوّار من العراق، وذلک في بيته المکرّم بمدينة قم المقدّسة، کان منهم:

• مسؤولوا وأساتذة وطلاّب مدرسة المفيد من کربلاء المقدّسة، ومدرسة شريف العلماء للعلوم الدينية من بغداد، ومدرسة الزهراء صلوات الله عليها للعلوم الدينية من بغداد ـ مدينة الصدر، وأوصاهم سماحته بالجدّ والاجتهاد في تعلّم علوم آل محمّد صلوات الله عليهم ونشرها وتعليمها الناس بالأخص البعدين عن أهل البيت صلوات الله عليهم.

خلال هذه الزيارة اعتمر العمامة علي يد سماحة المرجع الشيرازي دام ظله جمع من طلاّب مدرسة المفيد، وبارک سماحته لهم وأکّد أن خير لباس للمرء هو لباس التقوي کما أکّد ذلک القرآن الکريم وتعاليم أهل البيت صلوات الله عليهم.

بعدها استمع الضيوف الکرام إلي کلمة قيّمة لنجل سماحة المرجع الشيرازي، حجّة الإسلام والمسلمين فضيلة السيد حسين الشيرازي دام عزّه، تحدّث فيها حول النيّة الصالحة وأثرها، مستهلاًّ کلمته بقول مولانا الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه: «تخليص النيّة من الفساد أشدّ علي العاملين من طول الجهاد»(1).

 

 

 

 
• جمع من الإخوة أعضاء ومسؤولي موکب عقيلة بني هاشم سلام الله عليها للشيرازية من مدينة الکاظمية المقدّسة، صلوات الله وسلامه علي مشرّفيها. وبعد أن رحّب سماحته بهم، قدّم الضيوف الکرام تقريراً مختصراً عن أهم نشاطات وفعاليات الموکب، وأوصاهم سماحته دام ظله بقوله:

يوجد في الدنيا سوقين، أحدهما ماديّ کالعمل بالتجارة والتکسّب ونحو ذلک، والآخر معنوي وهو العمل في سبيل أهل البيت صلوات الله عليهم. ويوجد فرق کبير جدّاً بين هذين السوقين، وهو أن الأول يزول وينتهي ويفني، أما الثاني فهو باق وخالد ويدرّ علي العامل به السعادة والخير الکثير في الدنيا، والفلاح والرضوان والجنّة في الآخرة.

وأکّد المرجع الشيرازي دام ظله: اسعوا إلي أن تکونوا مصداقاً للآية الکريمة التالية التي تبيّن صفة من صفات المؤمنين، وهو قوله تعالي: «يرجون تجارة لن تبور»(2)، وذلک بأن تصرفوا جهودکم وطاقاتکم وقدراتکم وإمکانياتکم للعمل في سبيل الله تعالي وفي سبيل أهل البيت صلوات الله عليهم، فهذه هي التجارة الحقيقية، وهي التجارة المربحة في الدنيا والآخرة.

 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1) الکافي: ج8/ خطبة لأمير المؤمنين صلوات الله عليه وهي خطبة الوسيلة/ ص22.

2) سورة فاطر: الآية 29.

 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG