26 أيار 2019م
آخر تحديث: 25 أيار
 
  رقم الخبر: 10035       تاريخ النشر: 5 رمضان المبارك 1432









 









 

مسؤولية المثقفين والعلماء تجاه الأجيال الصاعدة


شبکة النبأ: تعاني الطبقات الأوسع من الشعوب الإسلامية، من قلة الوعي في الغالب، بسبب انتشار الاُميّة بين صفوف الفقراء، حيث تقف الحکومات النفعية عائقاً بينهم وبين العلم والاطلاع والمعرفة، لذلک تسهل عملية تدجينهم من قبل الحکومات، لکي لا يشکّلوا تهديداً لعروش الحکّام المتسلّطين علي رقاب العباد، لهذا السبب لابد أن تتصدي النخب المتعلّمة لهذه المسؤولية الکبيرة، ونعني بها تنوير الفقراء وغير المتعلمين بمواطن الخير والحق وفرزها عن بؤر الشر والباطل، وهي مهمة صعبة وشاقة، ولکنها تبقي من مسؤولية رجالات العلم والثقافة، وإن أي تردد أو تباطؤ أو خلل منهم في هذا الصدد، يؤدي إلي عواقب وخيمة.

من هنا جاء ترکيز سماحة المرجع الديني آية الله العظمي السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله علي هذا الموضوع، حين استقبل سماحته وفداً تکون من مئات العلماء والفضلاء والمبلّغين والمثقّفين وطلاب العلوم الدينية، ممن وفدوا إلي بيت المرجع الشيرازي بمدينة قم المقدّسة، للاستفادة من توجيهات سماحته القيّمة فيما يخصّ هذا الشهر الفضيل، وذلک مساء يوم الأربعاء الموافق للخامس والعشرين من شهر شعبان المعظّم 1432 للهجرة. فقد أکد سماحته قائلاً في کلمته بهذا الخصوص: (إذا تهاون العلماء في تعريف الحقّ وبيانه للناس، وفي بيان الباطل، ولم يؤدّوا مسؤوليتهم کما يجدر في هذا المجال، فسيصاب الناس بالحيرة ويضلّوا ويتبعوا الباطل).

وهکذا يتبيّن لنا حجم الدور الکبير الملقي علي عاتق المثقفين، والعلماء، والمصلحين عموماً، حيث تترتب عليهم أعباء ضخ الوعي بصورة متواصلة، إلي عقول الناس البسطاء، وهذه المهمة تمثّل واجباً أخلاقياً لابد من القيام به، حيث يتساءل سماحة المرجع الشيرازي بکلمته نفسها قائلاً:

(من يتحمّل مسؤولية تبيين الحقّ للناس وتبيين مصداقه الحقيقي کي يتّبعوه، ومن يتحمّل مسؤولية تبيين الباطل وفضحه، کي لا ينطلي علي الناس؟ أليست هي مسؤولية العلماء وطلبة العلوم الدينية والمثقّفين؟ ويالها من مسؤولية خطيرة).

وهکذا يبدو واجب العلماء والمثقفين واضحاً ومفهوماً، لکنه يتطلّب إرادات قادرة علي تحويل الطاقات الکامنة لدي العلماء، إلي حزم متراصة من الوعي، الذي ينبغي أن يُبث علي نحو متواصل للرعية، وهو عمل واجب ولا مناص منه، لذا قال سماحة المرجع الشيرازي في کلمته المذکورة نفسها: (يجب علي العلماء والمثقّفين في کل زمان أن يسعوا إلي إزالة الحجب عن وجه الحقّ والحقيقة، وأن يبيّنوا الحقّ ويعرّفونه للناس، فهذا الأمر من أوجب الواجبات، لأنه سبيل هداية الناس وسعادتهم).

ولا ننسي أن هناک فِرَقا مضادة تحاول النيل من المسلمين، من خلال بث المعلومات المغلوطة، وترويج الثقافات المناوئة، هنا يکون الجهد المطلوب مضاعفاً من أجل فضح الدساس المعادية، حيث أکد سماحة المرجع الشيرازي قائلاً بهذا الخصوص: (يسعي الأعداء اليوم إلي ترويج الشبهات في المجتمع، ويحاولون سوق الشباب إلي المفاسد وإلي ارتکاب الذنوب والمعاصي وإلي طريق الضلال والتعاسة والظلمات. فلذا يجب علي أهل العلم أن يتصدّوا لهذه المحاولات، ويقوموا بدقّة وحکمة بردّ الشبهات وفضح أصحابها وأصحاب الباطل، وأن يسعوا إلي نشر معارف أهل البيت الأطهار صلوات الله عليهم).

ولن تکون هذه المهمة سهلة بطبيعة الحال، لذلک يؤکد سماحة المرجع الشيرازي قائلاً بهذا الصدد: علي أهل العلم (أن يتحلّوا بالصبر، وأن يصمدوا ولا يتوانوا أبداً، وأن يبذلوا قصاري جهدهم في هذا المجال، وعليهم أيضاً أن يعطوا الأولوية في ممارسة الهداية إلي جيل الشباب). ويضيف سماحته قائلاً: (يجب علي العلماء والمثقفين اليوم أن يعرفوا مسؤوليتهم المهمة والخطيرة جيّداً. فمسؤولية أهل العلم هي التمييز بين الحق والباطل، وتبيين ذلک وتعريفه للناس کافّة، وکذلک مسؤوليتهم تعريف الإسلام الحقيقي المتمثّل بإسلام النبي وآله صلوات الله عليهم أجمعين للبشرية کلّها).

ولهذا لابد أن نستثمر جميعاً هذا الشهر المبارک، من أجل تطوير النفس وبنائها بما يتلاءم مع وسائل العصر، لکي تتحقق طموحاتنا المشروعة، في بناء النفس وإبعادها عن مهاوي العصيان والرذيلة، إذ يقول سماحة المرجع الشيرازي: (نحن علي أعتاب شهر رمضان المبارک، وهذا الشهر هو أفضل فرصة وأفضل مناسبة لتزکية النفس).

ثم يدعو سماحته الجميع من الحاضرين وغيرهم إلي ضرورة استثمار شهر رمضان المبارک علي الوجه الأمثل، لاسيما في قضية أداء الواجبات وتنوير البسطاء من المسلمين وتوضيح الحقوق والحريّات التي يستحقّونها من أجل تحقيق الحياة الکريمة التي تليق بالإنسان، لهذا أکد سماحته قائلاً للجميع: (لنسعَ إلي الاستفادة من شهر رمضان المبارک استفادة أکثر وأفضل مما سبق، وإلي القيام بمسؤولياتنا الخطيرة وأدائها بعلمنا وبعملنا وقلمنا).
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG