23 تموز 2019م
آخر تحديث: 23 تموز
 
  رقم الخبر: 10205       تاريخ النشر: 11 محرّم الحرام 1433









 









 

في صحيفة الوطن الكويتية:
توجيهات المرجع الشيرازي حول الشعائر الحسينية


نشرت صحيفة الوطن الكويتية في عددها (12911) الصادر في يوم الأحد 4 كانون الأول 2011 في صفحة محليات (الصفحة 20) التي تعنونت بـ( ضمن فعاليات محرّم: الحسينيات تجدد ذكرى النهضة وفاجعة كربلاء), نشرت جوانب من توجيهات المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله فيما يخصّ الشعائر الحسينية والقضية الحسينية المقدّستين, وذلك بقلم عباس الدشتي, وتحت عنوان: (أكد ضرورتها كوسيلة تثقيف: صادق الشيرازي: المجالس الحسينية تحيي فكر الأئمة الأطهار).
كما نشرت الوطن في عددها (12913) الصادر في يوم الثلاثاء 6كانون الأول 2011 في صفحة محليات (الصفحة 23), نشرت بيان مؤسسة الإمام الشيرازي بمناسبة عاشوراء 1433 للهجرة, تحت عنوان: في بيان لها بمناسبة ذكرى كربلاء: مؤسسة الشيرازي: لابد من استثمار عاشوراء لتوحيد الأمة واعتماد لغة الحوار والبعد عن الشقاق.
فيما يخصّ توجيهات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حول القضية الحسينية المقدّسة, كتبت الوطن:
تواصل المجالس الحسينية تثقيف روادها بالفكر الحسيني خلال احياء ذكرى عاشوراء من خلال مجالس يحاضر فيها خطباء يتحدثون عن تلك الحادثة وعن مناقب آل البيت.
وفي هذا الإطار قال المرجع الديني سماحة السيد صادق الحسيني الشيرازي إن للمجالس الحسينية بركات كثيرة وكبيرة يمكن أن يلمسها الإنسان في حياته قبل آخرته، فمن يقم مجالس العزاء الحسينية العامة والخاصة يحظ ببركات دنيوية جلية تسبق البركات الأخروية.
وأضاف ان المجالس الحسينية تبقى في مضمونها وأهدافها دافعاً مهماً لهداية الإنسان نحو السير في طرق النجاة والنجاح معاً، كونها تعود بالبركات الإلهية المتعددة على الإنسان وذويه، موضحاً ان رب الأسرة وهو المسؤول عن أسرته عليه أن يستضيء بهداية هذه المجالس التي تحيي فكر الإمام الحسين عليه السلام وأئمة أهل البيت الأطهار عليهم السلام، وتجعل من هذا الفكر مشعلاً مضيئاً لحياة العائلة وأفرادها صغاراً وكباراً.
وتابع الشيرازي بانه يمكن للإنسان أن يضيء مصباح الهداية الحسين في بيته من خلال إقامة مجالس العزاء الحسينية، فمن تمكن من فعل ذلك فهنيئاً له، ومن لم يتمكن فليقم مجالس عزاء خاصة في منزله أو لأسرته أو مشاركة الجار القريب له.
وذكر أن لهذه المجالس المباركة أهمية للإنسان بشكل عام وللشباب خاصة كونهم يقتحمون مجالات الحياة بحماسة وقوة، وبذلك يكون الشباب هم الأحوج لمن يدلهم على الطريق الصواب، وهم يقتحمون مصاعب الحياة ليبنوا حاضرهم ومستقبلهم، مضيفاً انه ليس هناك أفضل من مبادئ الإمام الحسين عليه السلام كي تساعدهم في حفظ أنفسهم من الزعل والفشل في آن واحد، وعليه فإن المجالس الحسينية تقدم للشباب ما ينقصهم في هذا المجال، مطالباً سماحته بألا يحرم أي شاب من مجالس العزاء، بل علينا تشجيعهم على المشاركة في هذه المجالس.
وأكد ان المجلس الحسيني يقدم للشباب مشورة صحيحة، تيسر له المسير في طريق النجاح وتحصيل البركات من خلال الحضور والتفاعل البناء مع هذه المجالس، وما يدور فيها من أفكار، جلها يصب في صالح الإنسان، مؤكداً ومناشداً على ضروة دفع الشباب بهذا الاتجاه والمشاركة في المواكب الحسينية التي هي حبل النجاة من الضلال والجهل بكل وسيلة متاحة، ولنكرر محاولاتنا معهم مرة وثانية وثالثة.. وهكذا.
وطالب سماحة المرجع الديني السيد الشيرازي بضرورة تشجيع الشباب في هذا الاتجاه، مخاطباً للمعنيين بأمورهم من آباء وأولياء الأمور والمسؤولين والمعنيين بشؤونهم بعدم اليأس من عدم استجابة بعض الشباب للمشاركة في مجالس العزاء الحسيني من أجل الانضمام الى الصفوف الحسينية.
ونوه الشيرازي الى ضرورة الانتباه الى أمر مهم يفضله الإمام الحسين عليه السلام ويحبذه ممن يسيرون في خطه وعلى نهجه، وهو أفضلية أن تقترن أقوال الفضيلة والإصلاح بالعمل والتطبيق الفعلي الذي يرضي الإمام الحسين عليه السلام بإقامة هذه الشعائر باسمه مصحوبة بالفضيلة والأخلاق الإسلامية في المجالات كافة.  
 
 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG