22 أيار 2019م
آخر تحديث: 21 أيار
 
  رقم الخبر: 10235       تاريخ النشر: 21 محرّم الحرام 1433









 









 

عبقات عاشورائية ( 18)
انتشار الشعائر الحسينية


يقول المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله:

لقد شاء الله سبحانه وتعالى أن تتسع إقامة الشعائر الحسينية يوماً بعد يوم رغم محاربتها. فالله تعالى شاء أن تشرق الشمس، وأن يبزغ القمر، وأن تجذب ا?رض ا?شياء، وليس بحول الشمس والقمر وا?رض أن يقوموا بغير ما شاء الله جلّ وعلا. وهكذا فيما يخصّ قضية مولانا سيد الشهداء صلوات الله عليه، فقد شاء الله عزّ وجلّ أن تزداد الشعائر الحسينية وتتسع يوماً بعد يوم رغم عرقلة الظالمين لها ومحاربتها، وهذا وعد إلهيّ تكوينيّ وقطعيّ، ولا يمكن عرقلته أو منعه.

يقول مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله حول قضية مولانا ا?مام الحسين صلوات الله عليه: «وليجتهدنّ أئمة الكفر وأشياع الضلالة في محوه وتطميسه، فلا يزداد أثره إلاّ ظهوراً وأمره إلاّ علوّاً».

هنا نكتة مهمة جداً وهي أن مولانا الرسول صلى الله عليه وآله قد بيّن أن محاولات محاربة القضية الحسينية لها نتائج عكسية أي إن هذه المحاولات تبعث على ازدياد واتّساع إحياء قضية ا?مام الحسين صلوات الله عليه، وليس أنها محاولات عقيمة فقط. فقبل خمسين سنة كانت الشعائر الحسينية تقام في في بعض الدول في الشرق ا?وسط فقط. أما اليوم فإنها تقام بجنب البيت ا?بيض وبجنب قصر الكرملين وفي المناطق القريبة من قطب الشمال والجنوب، وتزداد انتشاراً يوماً بعد يوم.

حسب كلام مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله فإن الرؤساء والحكّام الذين يمنعون إقامة الشعائر الحسينية هم من أئمة الكفر. فصدام حيث كان يعدّ نفسه مسلماً فهو حسب قول الرسول صلى الله عليه وآله من أئمة الكفر ?نه حاول إطفاء نور الإمام الحسين صلوات الله عليه.

لقد قال مولانا ا?مام الحسين صلوات الله عليه ?صحابه ا?خيار عليهم السلام: «إن القوم إنما يطلبونني، ولو أصابوني لهوا عن طلب غيري»، وبيّن لهم أنهم سيقتلون لو بقوا معه. ولكن ا?صحاب عليهم السلام مع يقينهم بأنهم سيقتلون ببقائهم مع ا?مام، لم يتركوا ا?مام الحسين وضحّوا بأنفسهم بين يديه صلوات الله عليه، وهم في الواقع إنما فدوا أرواحهم كي تطول مدّة بقاء ا?مام الحسين صلوات الله عليه وتتأخّر ساعة شهادته.
 
 


 

الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG