22 أيار 2019م
آخر تحديث: 22 أيار
 
  رقم الخبر: 10241       تاريخ النشر: 23 محرّم الحرام 1433









 









 

عبقات عاشورائية ( 20)
تألم الأئمة سلام الله عليهم مما جرى على الإمام الحسين سلام الله عليه


يقول المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله:

لقد تألم الأئمّة سلام الله عليهم من كل ما جرى على الإمام أبي عبد الله الحسين سلام الله عليه يوم عاشوراء، ومنها مصيبة الطفل الرضيع.

ويوم خرج المختار الثقفي بعد خمس سنين، وجاء المنهال إلى المدينة ودخل على الإمام السجاد سلام الله عليه، قال له الإمام: ما صنع حرملة بن كاهل الأسدي؟

فقد كان موقف الإمام الحسين سلام الله عليه يوم عاشوراء عند مقتل الرضيع موقف المتأمّل، فما يصنع بطفله الرضيع بعد أن ذبحوه، أيرجعه إلى أمّه أم يدفنه أوّلاً ثم يخبرها بمقتله؟

لقد ذهب ليطلب له الماء، فماذا يصنع؟ وما سيقول لأمّه وقد عاد به قتيلاً؟!

فإذا كان الإمام سلام الله عليه معصوماً فإن أمّه ليست معصومة؛ فاختار سلام الله عليه أن يدفنه ولم يذهب به مذبوحاً إلى الخيام، وإن كان كلّ من الأمرين صعباً وفي منتهى الألم.

إنّ هذه المصائب من شأنها أن تذيب الحديد، ولكنّ الإمام سلام الله عليه كان معصوماً والمعصوم وإن كان أرقّ الناس عاطفة، ولكنه أيضاً أكملهم عقلاً.

أمّا الحوراء زينب سلام الله عليها فكادت أنّ تذوب أيضاً لولا أن الإمام سلام الله عليه وضع يده المباركة على صدرها ودعا لها فألهمها الله الصبر.

وروي أنّه حتى الأرض والسماوات لم تتحمّل عظم المصيبة وطلبت من الله أن يقضي على أولئك القوم بزلزال من الأرض أو صاعقة من السماء، وملئ ما بين السماء والأرض بالملائكة الذين كانوا يحملون بأيديهم قطعاً من النار وهم ينتظرون الإذن من الإمام سلام الله عليه لكي يحرقوا أولئك الظالمين؛ إلا أن الإمام سلام الله عليه كان قد اختار ما اختاره الله تعالى وهو أن يبذل دمه ودماء أهل بيته في سبيل الإبقاء على الإسلام وإقامة الصلاة.

ولذا كان المرجع الكبير السيد عبد الهادي الشيرازي رحمه الله ـ كما نقل ـ قبل أن يكبّر لصلاة الجماعة يسلّم على الإمام الحسين سلام الله عليه ثم يدخل في الصلاة، وعندما سئل عن السبب، قال: لولا الحسين سلام الله عليه لما أقيمت الصلاة.

ولم يقل هذا من عند نفسه، فإنّ المعصوم هو من قال في حقّ سيد الشهداء:

أشهد أنك قد أقمت الصاة. 
 


 


 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG