23 تموز 2019م
آخر تحديث: 22 تموز
 
  رقم الخبر: 10692       تاريخ النشر: 29 ذو الحجّة الحرام 1433









 









 

سماحة المرجع الشيرازي:
من يبذل نفسه وماله لأهل البيت, فهو منهم وإليهم


خلال الشهر الجاري (ذو الحجّة الحرام 1433 للهجرة), قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله, جموع كثيرة من الفضلاء, والشخصيات, والوكلاء, وأتباع أهل البيت صلوات الله عليهم, من مختلف نقاط البلاد الإسلامية, وغيرها.

في هذه الزيارات, قدّم الضيوف الكرام, تقارير عن نشاطاتهم وفعالياتهم, وعن أوضاع أوطانهم, وأوضاع أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم.

كما استمع الضيوف الكرام إلى توجيهات ووصايا سماحة المرجع الشيرازي دام ظله. فكان من توجيهات سماحته, أنه قال:

في الحديث الشريف عن الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه: (إنّ الله اختارنا واختار لنا شيعة, ينصروننا, ويفرحون لفرحنا, ويحزنون لحزننا, ويبذلون أنفسهم وأموالهم فينا, أولئك منّا وإلينا).

وأوضح سماحته: إنّ الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه, جعل للشيعة أربع صفات, ثم أعطاهم أعظم وسام .

الصفة الأولى: ينصروننا, أي نصرة أهل البيت صلوات الله عليهم. والصفة الثانية: يفرحون لفرحنا, فمتى ما يفرح أهل البيت صلوات الله عليهم, فالشيعة يفرحون. والصفة الثالثة: يحزنون لحزننا, فالشيعة يحزنون عند حزن أهل البيت صلوات الله عليهم. والصفة الرابعة: يبذلون أنفسهم وأموالهم فينا.

وبيّن سماحته: من جهة اللغة العربية تختلف كلمة يبذلون عن كلمة يعطون، فالعطاء يمكن أن يكون عن إجبار وعن إكراه، لكن البذل يكون عن كامل الاختيار. والإمام صلوات الله عليه يقول: يبذلون, أي يبذلون أنفسهم وأموالهم، فمن كان فيه هذه الصفات أولئك منّا, و ليس فقط سلمان منّا أهل البيت, بل كلّ من توّفرت فيه هذه الصفات الأربع فهو من أهل البيت, أي منهم وإليهم, ويكون حشرهم وجمعهم مع أهل البيت صلوات الله عليهم.

وخلال حديثه مع الفضلاء وأهل العلم, قال سماحة المرجع الشيرازي دام ظله:

يقول الله تعالى: «إنّ الدين عند الله الإسلام». والدين يشمل الواجبات والأحكام والآداب والأخلاق. فيجب على الجميع, بالأخصّ أهل العلم والمثقّفين, أن يعملوا من أجل إيجاد مجتمع متديّن؛ كلٌّ حسب ما حباه الله سبحانه من طاقات ومواهب وإمكانات. ومن يقصّر فسيكون مسؤولاً أمام الله تعالى.

وبيّن سماحته بقوله: صحيح أن شخصاً بمفرده لا يمكنه أن يوجد مقدمات بناء المجتمع المؤمن في كل مكان, ولا يمكنه أن يجول كل البلدان ويُقيم فيها الدين، فهو معذور عمّا خرج عن قدرته, ولكن هذا لا يعفيه من العمل ضمن ما يُسرّ له.

كان من الذين زاروا سماحة المرجع الشيرازي دام ظله:

ـ الخطيب الحسيني حجّة الإسلام والمسلمين السيد محمد باقر الفالي.

ـ فضيلة الشيخ عبد القادر, وكيل سماحة المرجع الشيرازي, بمدينة ديالى.

ـ آية الله صالحي, من أساتذة الحوزة العلمية الزينبية بدمشق.

ـ آية الله واحدي المتولّي الشرعي للمرقد الطاهر للسيدة سكينة بنت الإمام أمير المؤمنين سلام الله عليهما, بدمشق.

ـ الخطيبان الحسينيان الشيخ مهدي دانشمند, والشيخ يوسفي, من خطباء المنبر الحسيني المعروفين في إيران, والشيخ جعفري نجل المرحوم آية الله الجعفري.

ـ آية الله الشيخ علي الكوراني.

ـ حجّة الإسلام والمسلمين السيد حسن الإمامي المسجدي, إمام الجماعة من مدينة ميبد في يزد الإيرانية.

ـ جمع من طلبة العلوم الدينية من الهند, من المقيمين في دولة الكويت.

ـ الأخ أبو محمد والأخ أبو كرار, من مسؤولي (موكب الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله ـ الشيرازية) في مدينة الكاظمية المقدّسة.

ـ جمع من الفضلاء وطلبة العلوم الدينية من عدد من الدول الأفريقية.

ـ جمع من طلبة العلوم الدينية من العراق.

ـ جموع من زوّار أهل البيت صلوات الله عليهم من المنطقة الشرقية, واستمعوا إلى كلمة نجل المرجع الشيرازي الراحل أعلى الله درجاته, حجّة الإسلام والمسلمين السيد جعفر الشيرازي.

ـ جمع من أساتذة وطلبة مدرسة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله للعلوم الدينية في قم المقدّسة.

ـ جمع من طلاب العلوم الدينية من مدينة مشهد المقدّسة.

ـ جمع من المؤمنين من مدينة بابُل الإيرانية, واستمعوا إلى كلمة نجل سماحة المرجع الشيرازي, فضيلة السيد جعفر الشيرازي.

ـ الأخ حسين عالمي, من النشطاء في المجال الديني والثقافي, من ألمانيا.

ـ الرادود الحسيني حسين إيزدي.
 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG