07 حزيران 2020م
آخر تحديث: 06 حزيران
 
  رقم الخبر: 11040       تاريخ النشر: 14 شوال المكرّم 1434









 









 

مؤسسة الإمام الشيرازي دعت الشعب المصري إلى جعل الهوية الوطنية الجامع الأكبر


أبدت مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية أسفها الشديد لسقوط أعداد كبيرة من أفراد الشعب المصري بين قتيل وجريح بسبب الأحداث السياسية الأخيرة، داعية جميع أبناء تلك الدولة، أفراداً ومؤسسات، إلى التخلّي عن منطق القوّة في التعامل مع التحدّيات القائمة وتغليب قوّة المنطق بعيداً عن جميع أشكال العنف المادي أو المعنوي، لتفادي تفاقم الأضرار البشرية والمادية.
وأكّدت المؤسسة ان مصير الدولة المصرية وهي تواجه التحدّيات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المحدقة بها، يمثّل تهديداً بالغ الخطورة، لا يستثني دول الإقليم والمنطقة، مما يستدعي وقفة شاملة وواعية من جميع أبنائها، تكون كفيلة بالحدّ من تردّي الأوضاع المستمرة.
إنّ هذه الدولة العريقة في المنطقة بحاجه ماسة من جميع أبنائها إلى التكاتف والتوحّد والتسامح ونبذ الكراهية والحقد والتطرّف، كما بات من المطلوب أن يضع جميع المصريين نصب أعينهم ان بناء الأوطان لا يكون إلاّ عن طريق المشاركة السياسية من قبل الجميع.
فالسلم الاجتماعي ركيزة أساسية في استقرار الأمم وازدهارها، وهو مطلب ملح لجعله العنوان الأبرز والهدف الأسمى الذي يجب أن يسعى إليه جميع الفرقاء، دون الالتفات إلى الانتماءات والعناوين الفرعية الأخرى، وجعل الهوية الوطنية المصرية هي الجامع الأكبر.
إذ ترى المؤسسة أن مصر باتت في أشدّ الحاجة إلى الاتفاق على صيغة سياسية تكفل للجميع حقّ المشاركة الفاعلة في رسم سياسات وتوجّهات الدولة، لمعالجة المشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية، التي تمثّل مطلباً لجميع المصريين بكافّة أطيافهم وانتماءاتهم الفكرية والثقافية، سيما أنها مشاكل موروثة من عهود الاستبداد والديكتاتورية التي خيّمت على البلاد.
 
مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية
واشنطن
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG