07 حزيران 2020م
آخر تحديث: 06 حزيران
 
  رقم الخبر: 11148       تاريخ النشر: 12 محرّم الحرام 1435









 









 

سماحة المرجع الشيرازي حافي القدمين وبلا رداء صباح عاشوراء


قال مولانا الإمام الصادق صلوات الله وسلامه عليه: «أما يوم عاشوراء فيوم أصيب فيه الحسين سلام الله عليه صريعاً بين أصحابه، وأصحابه صرعى حوله عراة، وما هو إلاّ يوم حزن ومصيبة دخلت على أهل السماء وأهل الأرض وجميع المؤمنين، وذلك يوم بكت عليه جميع بقاع الأرض خلا بقعة الشام» .

بمناسبة هذا اليوم الجلل ومن الساعات الأولى لصباح يوم الخميس الموافق للعاشر من محرّم الحرام1435 للهجرة شهدت مدينة قم المقدّسة حضوراً منقطع النظير لمحبّي مولانا الإمام سيد الشهداء صلوات الله عليه من داخلها ومن المدن الإيرانية الأخرى وأحيوا ذكرى ملحمة عاشوراء الخالدة بمجالس العزاء ومواكب اللطم والزنجيل التي ملأت الصحن الطاهر لمرقد مولاتنا فاطمة المعصومة سلام الله عليها وشوارع المدينة وأزقّتها ومساجدها وحسينياتها.

وأقيم بهذه المناسبة المفجعة مجلس العزاء على مصاب سيدنا أبي الأحرار الإمام الحسين سلام الله عليه في بيت نجل المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله حجّة الإسلام السيد جعفر الشيرازي دام عزّه، صباح اليوم المذكور حضره سماحة المرجع الشيرازي دام ظله والسادة الكرام من آل الشيرازي، والفضلاء من مكتب سماحته بقم المقدسة، وجمع من الفضلاء والمؤمنين.

بعد انتهاء المجلس خرج سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حافي القدمين وبلا عباءة متوجّهاً نحو بيته المكرّم للحضور في مجالس العزاء الحسيني، وذلك برفقة السادة الكرام من الأسرة الشيرازية، وفضلاء من مكتب سماحته وجمع من المؤمنين، معرباً دام ظله عن حزنه وتألّمه لمصائب ريحانة رسول الله صلى الله عليه وسبطه مولانا الإمام الحسين سلام الله عليه.

عند حضور سماحته في بيته المكرّم اقيم عزاء اللطم على مصاب مولانا الإمام الحسين صلوات الله عليه، بقراءة المراثي والأبيات الشجية.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG