26 أيلول 2020م
آخر تحديث: 26 أيلول
 
  رقم الخبر: 11535       تاريخ النشر: 25 محرّم الحرام 1436









 









 

بيت سماحة المرجع الشيرازي يحيي ذكرى استشهاد الإمام زين العابدين


بمناسبة ذكرى استشهاد خامس الأئمة الهداة الأطهار، مولانا زين العابدين، وسيد الساجدين، وابن الخيرتين، الزكي الأمين، الإمام علي بن الحسين صلوات الله عليهما، أقيمت مجالس العزاء في بيت المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بمدينة قم المقدّسة, صباح وعصر اليوم الأربعاء الموافق للخامس والعشرين من شهر محرّم الحرام 1436 للهجرة (19تشرين الثاني/نوفمبر2014م)، حضرها العلماء والفضلاء وطلاب الحوزة العلمية، وجمع من الزوّار العراقيين والمؤمنين والموالين لآل النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله, وضيوف من المنطقة الشرقية, كان منهم حجّة الإسلام والمسلمين السيد طاهر الشميمي وحجّة الإسلام والمسلمين الشيخ يوسف المهدي وحجّة الإسلام والمسلمين الشيخ عبد الحميد عباس.
في هذه المجالس تحدّث خطباء المنبر الحسيني الشريف عن سيرة الإمام السجّاد صلوات الله عليه, فذكروا مقتطفات من مقامه ومناقبه وشأنه العظيم, ودوره سلام الله عليه في إيصال رسالة النهضة الحسينية المقدّسة, وإسقاط سلطة بني امية لعنة الله عليهم قاطبة. وكان مما ذكره الخطباء الأفاضل الرواية الشريفة التالية:
قال الإمام السجّاد صلوات الله عليه في قولـه تعالى: (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاأُولِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ): عباد الله هذا قصاص قتلكم لمن تقتلونه في الدنيا وتفنون روحه، أو لا أنبئكم بأعظم من هذا القتل، وما يوجب الله على قاتله مما هو أعظم من هذا القصاص؟ قالوا: بلى يا ابن رسول الله. قال: أعظم من هذا القتل أن تقتله قتلاً لا ينجبر، ولا يحيى بعده أبداً. قالوا: ما هو؟ قال: أن تضله عن نبوّة محمّد صلى الله عليه وآله وعن ولاية علي بن أبي طالب صلوات الله عليه، وتسلك به غير سبيل الله، وتغريه باتّباع طريق أعداء عليّ صلوات الله عليه والقول بإمامتهم، ودفع عليّ صلوات الله عليه عن حقّه، وجحد فضله، ولا تبالي بإعطائه واجب تعظيمه، فهذا هو القتل الذي هو تخليد هذا المقتول في نار جهنم خالداً مخلّداً أبداً، فجزاء هذا القتل مثل ذلك الخلود في نار جهنم.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG