26 أيلول 2020م
آخر تحديث: 26 أيلول
 
  رقم الخبر: 11545       تاريخ النشر: 3 صفر المظفّر 1436









 









 

منتدى الفكر للشباب يعقد دورة تدريبية في تطوير مهارات التفكير


كربلاء/انتصار السعداوي
أقام منتدى الفكر للشباب التابع لمركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية في مدينة كربلاء المقدّسة، دورة تدريبية لتطوير قدرات ومهارات الشباب في التفكير الإيجابي وعلى القاعة العلمية لمنتدى الشباب التابع لوزارة الشباب والرياضة في حي الحسين صلوات الله عليه.
وقال الدكتور خالد العرداوي مدير المركز في كلمة ألقاها في حفل اختتام الدورة إن هذه الدورات ذات أولوية وحاجة ضرورية للشباب اليوم كونها تنقلهم من الجانب السلبي في التفكير إلى الجانب الإيجابي، وتخلق فيهم فضاءات واسعة في استيعاب دروس ومتطلّبات الحياة، وان هذه الدورة ما هي إلاّ بداية المسير ولا يمكن أن تخلق الإبداع الكافي لدى الشباب لكنها بدون شكّ تمثّل الركيزة التي يمكن ينطلق منها الشاب.
أما الأستاذ أحمد المسعودي رئيس منتدى الفكر، فقال: إنّ الهدف من الدورة هو تطوير قدرات ومهارات التفكير عند الشباب والتركيز على مفهوم الإبداع والإقناع والخروج من النمطية إلى الإيجابية في التفكير. وأضاف: إنّ الدورة شملت 26 شاب وشابة بين 17 ولغاية 39 سنة واستهدفت الدورة التدريبية تحقيقها علمياً ضمن المحاور الآتية: (التفكير، وأنواعه، والإبداع، والعبقرية، والتفكير النمطي وغيره، وخارطة الدماغ، والفص الأيمن والفص الأيسر، والعصف الذهني أو ـ استمطار الدماغ ـ والقبعات الست الفكرية، ومصدر التفكير الإيجابي، ومصدر التفكير السلبي).
تضمّنت الدورة أربع محاور وعلى مدى أربعة أيام.
المحور الأول: تضمّن التركيز على مفهوم التفكير والإبداع وكيفية تحفيز التفكير والإبداعي لدى الشباب، وكيف نجعل وجهة التفكير إيجابية ونتخلّص من السلبية، كما تم التركيز على العبقرية والتفكير النمطي وغيره وعرض خارطة الدماغ.
المحور الثاني: تضمّن شرح وتفصيل واختبارات استهدفت خارطة الدماغ وكيفية معرفة الانطلاقات الفكرية للشاب وضمن أي خارطة فكرية يعمل دماغه، وما هو أثر الأوضاع على تفعيل أو عدم تفعيل الإيجاب أو السلب في التفكير.
المحور الثالث: كان مدخلية إلى التفكير وتعريف التفكير وأنواعه، ومن ثم تمّ التطرّق إلى التفكير الإبداعي وشروطه والآليات التي تنمي التفكير الإبداعي. كذلك تمّ التطرّق إلى أحد أساليب تنمية التفكير الإبداعي، وهي جلسات العصف الذهني. وقد تمّ شرح هذه الآلية وكيفية تطبيقها وشروطها، وكان للمشاركين تمريناً جماعياً تضمّن جلسة عصف ذهني وتم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات، كل مجموعة ما يقارب السبع متدرّبين، وخلال ما يقارب الخمس دقائق من التمرين تمكّنت إحدى المجموعات إلى الوصول إلى أكثر من خمسين فكرة لحل المشكلة الافتراضية في التمرين، وهذه إحدى مزايا جلسات العصف الذهني حيث أن الأفكار لا تكون حاصل جمع أفكار المجموعة الواحدة وإنما عملية تضاعفية للأفكار.
المحور الرابع: تضمّن شرح القبعات الست: (البيضاء، والحمراء، والصفراء، والسوداء، والخضراء، والزرقاء) وماذا تعني كل قبعة، ومتى وكيف يتم التداخل بين هذه القبعات. وتضمّن ذلك اختبارات لتحديد الأفكار وتصنيفها ضمن هذه التصنيفات الست وما الفائدة الإيجابية التي يمكن أن يستفيد منها الشاب.
في اليوم الخامس نظّم منتدى شباب الفكر احتفالية صغيرة لتوزيع شهادات المشاركة وللتعرّف على اقتراحات الشباب وملاحظاتهم واقتراحاتهم واحتياجاتهم الفكرية والتنموية في المشاريع المستقبلية للمنتدى.
من جهته قال مدرّب الشباب المهندس فرقان الغرابي: لأن التفكير من حاجات الشباب الأساسية وله علاقة بالمجتمع حيث يتعيّن علينا غرس الثقة بأبنائنا وتأهيلهم لاتخاذ قرارات سليمة وتمنحهم الفرصة الكافية لإدارة المجتمع وإعداد جيل من المفكّرين الذين يحسنون تصريف أمور الأفراد على أسس قوية من الوعي والفهم.
وقد أبدى الشباب الذين اختارهم المنتدى للتدريب مرونة في التفكير والحوار والتجاوب مما جعل الدورة التدريبية ناجحة. وفي نيّة المنتدى إقامة دورات أخرى في ذات السياق لتحفيزهم على الإبداع والتفكير الايجابي. وكنا قد ابتدأنا الدورة بإثنين وعشرين متدرّب، واختتمناها بخمس وعشرين متدرّب، وهذا دليل على تقبّل المتدرّبين لفكرة الدورة، والهدف منها إيماناً بضرورة تغذية عقولنا بكل ما هو نافع ومفيد، وكانت لهم مطالب بزيادة مثل هكذا دورات تنموية.
وقالت الشابّة المتدرّبة بتول شلال: كنت اعتقد إن مضمون الدورة ومحاورها ستكون جامدة وجافة وروتينية إلاّ إني تفاجئت بمرونة المدرب وتجاوبه مع المتدرّبين بالاختبارات والتمارين التي جعلت المادة العلمية والفكرية أكثر تشويقاً ومتعة.
وعبّر الشاب علي حسين من جامعة كربلاء عن إعجابه بفكرة الدورة والمادة العلمية والعملية التي تلقّاها وأضاف ان كثير من السلوكيات الفكرية الخافية علينا قد تكون بسيطة وسهلة ولكن لجهلنا بها نخطئ كثيراً في اتّخاذ القرارات. لهذا فإنّ الشباب بحاجة إلى قيادة حقيقية وتدريب فكري ونفسي لتطوير قابليته في التفكير والإبداع واتّخاذ القرار.
يذكر، ان منتدى الفكر للشباب منظّمة مجتمع مدني تأسّست حديثاً ومنبثقة من مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية، ليكون المنتدى الأول من نوعه الذي يعني بفئة الشباب في محافظة كربلاء المقدّسة، ويهدف إلى استثمار الطاقات الحقيقية للشباب العراقي بشكل أمثل ومن خلال برامج علمية، باعتبار ان الإعداد الصحيح لفئة الشباب هو الضمانة الحقيقية لبناء غد أفضل.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG