26 أيلول 2020م
آخر تحديث: 26 أيلول
 
  رقم الخبر: 11546       تاريخ النشر: 3 صفر المظفّر 1436









 









 

مركز آدم يناقش الحماية الدولية للشعائر الحسينية


كربلاء/انتصار السعداوي
أقام مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات حلقته النقاشية الشهرية عن (الحماية الدولية للشعائر الحسينية)، يوم الاثنين الموافق للأول من شهر صفر المظفّر1436للهجرة (24تشرين الثاني/نوفمبر2014م)، على قاعة جمعية المودّة والازدهار.
قدّم للحلقة النقاشية أحمد جويد مدير المركز واستعرض أهم الانتهاكات التي تعرّضت لها الشعائر الحسينية في العراق وأنحاء مختلفة من العالم خلال الأيام الأخيرة وبينها الانفجار الذي حصل بشارع فلسطين وقذائف الهاون التي تعرّضت لها مدينة الكاظمية المقدّسة ضد المواكب الحسينية وذهب ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى فضلاً عن الهجوم الذي تعرّضت له حسينية المصطفى في الدالوة بالأحساء، وانتهاكات أخرى في نيجيريا والهند والباكستان واستراليا.
وتحدّثت الأوراق البحثية التي قدّمها المحاضرون عن ثلاث محاور عن الموضوع، كان أوّلها ورقة الدكتور علاء الحسيني عن الحماية الدولية لحرية ممارسة الشعائر الحسينية، وتطرّق فيها لأهم القوانين الدولية والمواثيق للأمم المتّحدة التي أكّدت على حماية الحقوق والحريات الفردية والاعتراف بآدمية حقوق الإنسان الروحية وغير الروحية، ومنها ممارسة الشعائر الحسينية، ومن هذه المواثيق هو الإعلان العالمي الرسمي لحقوق الإنسان وهو الوثيقة الأولى التي حاولت تأطير حقوق وحريات الناس وأصبح مادة في دساتير الدول وقوانينها في حرية الفكر والوجدان.
وتحدّث عن آخر إعلان عالمي لحقوق الإنسان الذي صدر عام 92 ويشير بالقضاء على جميع أشكال التمييز على أساس العرق أو الديانة أو اللون أو القومية. والذي يهمنا هو أن نؤكّد على ضمانات حرية الشعائر الحسينية وكيف نستفيد من هذه الضمانات لبلورة موقف شيعي موحّد.
وكانت الورقة البحثية الثانية التي قدّمها الأستاذ حيدر حسين الكريطي من جامعة الكوفة عن (الحماية الجنائية للشعائر الحسينية)، واستعرض فيها أهم القوانين والمواد الدستورية في القانون العراقي التي تكفل حرية ممارسة الشعائر الحسينية كأحد أهم مصاديق الحرية الدينية. وقدّم الأستاذ أحمد الصفّار مبحثاً مهماً عن أهم النصوص الدستورية الضامنة لحرية ممارسة الشعائر الحسينية ويقصد بها تلك النصوص الدستورية لحماية الحرية الدينية كأن تكون خاصة بحماية حرية العقيدة أو حرية ممارسة الشعائر الدينية بما فيها الشعائر الحسينية.
ثم استمع المحاضرون إلى مداخلات وأسئلة المشاركين في الحلقة النقاشية، وخرجت الحلقة النقاشية بعدّة توصيات، كان منها التوصية التي تقدّم بها البرلماني السابق علي كردي وهي ضرورة تكثيف قوى دبلوماسية شيعية قادرة أن تؤثر في المجتمع الدولي للوصول إلى نتائج إيجابية عن طريق إيجاد قوى مؤثّرة في المؤسسات الدولية لحماية الحريات الدينية الفردية والجماعية.
من جهته اقترح الدكتور بشير توثيق جرائم الانتهاك ضد القيمين على إحياء الشعائر الحسينية وإقامة دعاوى ضد الانتهاكات في المحاكم الدولية.
جدير بالذكر، أن مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو من المراكز التابعة لمكتب للمرجعية الشيرازية أدام الله ظلها الوارف، وهو أحد منظّمات المجتمع المدني المستقلّة غير الربحية ويسعى إلى نشر الوعي والثقافة الحقوقية والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرّض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG