07 حزيران 2020م
آخر تحديث: 06 حزيران
 
  رقم الخبر: 12016       تاريخ النشر: 12 ربيع الثاني 1437









 









 

صدور (أجوبة المسائل الشرعية) العدد (221)


موقع الإمام الشيرازي
صدر العدد (221) من (أجوبة المسائل الشرعية) لشهر ربيع الآخر من العام الجاري 1437هـ، ويصدر عن قسم الاستفتاء في مكتب المرجع الديني، آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، ويصل هذا المطبوع الى عدد من البلاد العربية والإسلامية، وكذلك أميركا وأوروبا واستراليا وأفريقيا.
كلمة العدد (الأمانة .. مفهوم ومسؤولية)، وتتطرق الى أن الأمانة أكثر عمقاً من رد الشيء إلى صاحبه، فهي ضد الخيانة، والأساس للإلتزام بالحق وإيثاره، وأداء طوعي للحقوق والواجبات، والمستظهر أن الخطاب في قوله (عز وجل): (إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ). هو عام للجميع، على عكس ما توهّمه بعض، من أن الخطاب خاص بالحكام فقط.
(الاستفتاءات)، على الصفحات (2 - 5)، وتشمل مسائل عقدية وفقهية وتاريخية واجتماعية واقتصادية وحقوقية وغيرها، يتفضل المؤمنون الأكارم والمؤمنات الفاضلات بطرحها (عبر وسائل الاتصال المتنوعة)، والإجابات الشرعية عنها بما يتطابق مع فتاوى سماحة المرجع الشيرازي دام ظله.
(مواقف كبيرة وانتصارات خالدة)، عمود في جانب من الصفحة (5) يشير الى جوانب ما حدث في في العشرين من ربيع الآخر/1337هـ، حيث أصدر الإمام الشيخ محمّد تّقي الشيرازي(قدّه) فتواه الشهيرة التي أطاحت بمكيدة بريطانيا التي سعت من خلالها إلى إكراه العراقيين على انتخاب المندوب السامي البريطاني ليكون رئيساً لحكومة العراق، وانعكاس تلك الفتوى، حيث قام العراقيون بثورة شاملة عارمة، وهبّوا للدفاع عن الوطن والمقدسات، وخاضوا معارك دامية ضد القوات الاستعمارية، حتى تحقق الانتصار الكامل.
الصفحتان (6 - 7) تحمل إضاءات من محاضرة لسماحة المرجع الشيرازي، بعنوان (المثمن هو الجنة)، ويتطرق فيها (دام ظله) الى مضامين قول الإمام جعفر الصادق (عليه السلام): "ثلاث من أتى الله بواحدة منهن أوجب الله له الجنة: الإنفاق من اقتار، والبِشر لجميع العالَم، والإنصاف من نفسه".
مبيناً سماحته أن أعمال الإنسان وتصرفاته إنما تنبعث عن نفسه، فالأعمال الصالحة والخصال الحميدة تصدر عن نفس قد ملك صاحبها زمامها كنفوس المعصومين (عليهم السلام) وأولياء الله تعالى، كما أن المعاصي لا تصدر إلا عن نفس غير مسيطَر عليها.
مقال الصفحة (8) بعنوان (الإمام الصادق .. دوحة الفكر الإسلامي وعلومه) – الحلقة السابعة، من سلسلة مقالات تتناول حياة الإمام جعفر الصادق صلوات الله عليه، ويشير الى أن تلك المرحلة كانت تاريخية، فقد أتاحت فسحة كبيرة للإمام، أن يتحرك بحرية، في مجالات نشر الفكر النيّر، وتحصين العقيدة، والمنهج السليم، وبخاصة مدرسة أهل البيت صلوات الله عليهم، الفكرية والعقدية والفقهية، وكان الإمام هو المؤسس لكثير من العلوم الفقهية والكلامية وأصولها، والواضع لأسسها.
الصفحة (9) تحمل سلسلة مقالات بعنوان (الإمام المهدي في التوراة والإنجيل) – الحلقة السادسة، وما جاء في (العهد القديم)، وما يتضمنه من بشارات، بأن يحقِّق بعثة شخصيَّتين عظيمتين، الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلّم، وحفيده المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، سيكون لهما أثر كبير في نشر السلام القائم على بسط العدالة وإنقاذ المظلومين والمستضعفين في العالم.
وإن ما ورد في وجاء في سِفْر الرؤيا لـ يوحنّا اللاهوتي: "فرأيتُ سَبْعَ منائر من ذَهَبٍ تُحيط بما يشبه ابنَ إنسان، وهو يَلْبَسُ ثوباً طويلاً إلى قدميه"، فإنه وصف ينطبق على القباب أو المنائر الذهبية السبع في (العراق)، لأن كلها يقع على ضفاف شاطئ الفرات، امتداداً من سامراء، مروراً بالكاظمية وكربلاء والنجف.
الصفحتان (10 – 11) تعبق بـ(الصلاة على محمد وآل محمد) – الحلقة الثالثة، باعتبارها من أهم البحوث التي ترتبط بمكانة أهل البيت صلوات الله عليهم، وتبيّن مقامهم السامي عند الله تعالى، تلك الصلاة التي أمر بها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) مفسّراً مراد القرآن الكريم في قوله تعالى: (إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً). وذلك في حلقات تقدم مجموعة من القضايا تتعلق بهذا الموضوع الحيوي.
وفي سلسلة جديدة (أعلام الشيعة)، تتناول الصفحتان (12–13) محطات من حياة (ثقة الإسلام .. الكليني)، الذي عُرف واشتهر بخصائص علميّة، وفضائل عقليّة، وأبدع في فحص الروايات، وضبط الأسانيد والمتون في النصوص، ونقل الأحاديث من أصولها، فأصبح علَماً خالداً،
وهو صاحب كتاب (الكافي) الذي اتفق جمهور الشيعة على تفضيله، والأخذ به والثقة بخبره. وهناك إجماع على الإقرار بارتفاع درجته وعلوّ قدره، وعلى أنه القطب الذي عليه مدار روايات الثقات المعروفين بالضبط والإتقان إلى اليوم.
وفي العدد أيضاً، فقرات منوعة تتوزع على الصفحات (5، 7، 11، 13، 14، 15، 16).
وفي آخر العدد، عمود يتضمن جانباً من رؤى وأفكار الإمام المجدد السيد محمد الحسيني الشيرازي، بعنوان (المرأة الأعظم) وفيها يشير، أعلى الله مقامه، الى أن للسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) دور كبير في بناء قواعد الإسلام وتثبيت أركانه، فالزهراء (عليها السلام) هبة إلهية وعطية ربانية للرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلّم)، ومزيد نعمة وهي سر الإمامة، ومحور خلق الأئمة المعصومين (عليهم السلام). وإن مولاتنا الزهراء (عليها السلام) كانت وستكون إلى يوم القيامة خير أسوة للمرأة الصالحة، في أعمالها، وفي عباداتها، وفي فضائلها، وفي تقواها، وفي تربيتها، وفي حجابها، وفي كل شؤونها.
 
 
لتحميل العدد انقر على الصورة
 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG