26 حزيران 2017م
آخر تحديث: 25 حزيران
 
  رقم الخبر: 12318       تاريخ النشر: 13 ذو الحجّة الحرام 1437









 









 

بيان مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية بمناسبة عيد الغدير الأغرّ


في ذكرى عيد الغدير الأغرّ ما أحوجنا إلى العودة لقيم هذا اليوم العظيم لإحيائها وبعثها في واقعنا من جديد من أجل المساعدة في تحقيق التغيير الحقيقي والواقعي والإصلاح الجذري المطلوب من منطلق مفهوم الآية الكريمة: {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ}. فالتغيير الاجتماعي نحو الأفضل لا يمكن أن يتحقّق قبل تغيير الذّات، من خلال إعادة بعث قيم الغدير الغراء في نفوسنا لتنعكس على سلوكياتنا اليومية سواء على الصّعيد الذاتي أو مع الآخر.
لعل من أهمّ تلك القيم هي قيمة العدل، وتحديداً العدل في العلاقة مع بَعضنا البعض الآخر، الذي يتجلّى أولاً وقبل كل شيء باحترام الرأي والرأي الآخر والاعتراف بالفضل لبعضنا سواء على صعيد النظرية والرُّؤية والفكرة أو على صعيد العمل والنشاط والمشاريع، فإنّ عكس ذلك يعني إنّنا ندمّر مشاريعنا بأيدينا ونقلّل من قيمة الأفكار والنظريات بأنفسنا، وهذا ما يتسبّب بأضعاف جبهتنا الداخلية في مواجهة التحدّيات الحضاريّة والتاريخية التي انتدابنا لها بفضل الله عزّ وجلّ ونحن نعيش مرحلة وظروف هي أعقد وأخطر المراحل والظروف التي مرّت على الأمّة الإسلامية، وما نراه اليوم من انتشار ظاهرة العنف والإرهاب والتزمّت والتّكفير والجرائم التي ترتكب باسم الإسلام بسبب الجهل والتخلّف والاُمية إلاّ صورة من صور هذا التّحدّي التاريخي الذي قبلنا أن نتحمّل مسؤولية التصدّي له بالتوكّل على الله تعالى وعلى المخزون العلمي والمعرفي والعقدي الذي ورثناه من مدرسة أهل البيت عليهم السلام.
كما ان من قيم الغدير هو التّبليغ الذي يمثّل أحد أهمّ الرسالات التي جاهد وضحى من أجلها كل الرسل والأنبياء والأئمة الأطهار عليهم صلوات الله وسلامه، الذي أكّد عليه سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في خطبه وكلماته، من لزوم إيصال فكر أمير المؤمنين عليه السلام إلى العالم وبلغات مختلفة.
كما يلزم علينا جميعاً نشر ثقافة أهل البيت عليهم السلام وماوصل إلينا من تاريخ واقعة كربلاء المقدّسة، وما قدّمه سيّد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه الكرام في يوم عاشوراء، فإنّه من التضحيات الغالية جدّاً، وهو عينة من هذه التضحيات السخية من أجل تبليغ الرسالات السّماوية وما تحمل من قيم إنسانية عظيمة.
نسأل الله تعالى أن يوفّقنا جميعاً من أجل بعث قيم الغدير من أجل عالَم يسوده السلام والوئام والمحبّة، يعيش فيه الإنسان بحريّة وكرامة وسعادة.
ذو الحجّة الحرام1437للهجرة

مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية
واشنطن
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG