26 حزيران 2017م
آخر تحديث: 25 حزيران
 
  رقم الخبر: 12397       تاريخ النشر: 20 صفر المظفّر 1438









 









 

بيان سماحة الإمام الشيرازي على أعقاب الزيارة الأربعينة المليونية المقدّسة


 
على أعقاب الزيارة الأربعينية الحسينية المقدّسة في شهر صفر الأحزان1438للهجرة (تشرين الثاني/نوفمبر2016م)، أصدر المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، بياناً مهمّاً، حمد الله تعالى فيه على توفيق الملايين من المؤمنين لإنجاز الزيارة، بأقوى من الأعوام الماضية.
كما أشاد سماحته بالشعب العراقي الكريم الذي ضرب أعلى المثل والقيم النبيلة في التضحية والفداء من أجل تأمين حاجات الزوّار الكرام بكل ما أمكنهم من طاقات.
كما شكر سماحته جميع الذين ساهموا بكل أنواع المساهمة وفي شتى المجالات لتحقيق هذه الزيارة المقدّسة، وعلى تقديمهم كافّة الأساليب لتسهيل الأمر على الزوّار الكرام.
إليكم نصّ البيان:
 

بسم الله الرحمن الرحيم
 

وله الحمد، وأفضل صلوات الله وأزكى سلامه المتواصل على سيّدنا ومولانا الإمام الحسين وعلى جدّه النبي المصطفى وأبيه الإمام المرتضى وأمّه سيّدة النساء فاطمة الزهراء وأخيه الإمام المجتبى، وأبنائه الأئمة المعصومين سيّما بقيّة الله في الأرضين الإمام المهديّ الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف.
أحمد الله العليّ العظيم على توفيقه الكبير الشامل لعشرات الملايين من المؤمنين والمؤمنات وسائر الناس من أطراف الأرض وأكناف البلاد. على إنجاز الزيارة الأربعينية المقدّسة للإمام الحسين عليه السلام هذا العام بأقوى وأوسع من جميع الأعوام الماضية.
وهنيئاً للزائرين الكرام والزائرات الكريمات على بلوغ هذا الشرف الرفيع الذي نالوا به زيارة الله عزّ وجلّ في عرشه، ورضا رسول الله وأمير المؤمنين وفاطمة الزهراء والأئمة الأطهار ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ كما في متواتر الروايات الشريفة.
وهنيئاً أيضاً للذين قدّموا للزوّار شتى أنواع الخدمات المعنوية والمادية، فكانوا ـ بذلك ـ أعظم أجراً وأكثر ثواباً من الزوّار أنفسهم.
وهذه كلّها من شعائر الله تعالي، وقد قال عزّ من قائل في القرآن الحكيم: «ذلك ومن يعظّم شعائر الله فإنّها من تقوى القلوب» (الحج/٣٢).
لقد حاول الطغاة ومنذ استشهاد الإمام الحسين عليه السلام، بشتى أساليب القمع والتنكيل والاضطهاد والتعذيب والقتل من أجل تحجيم هذه الزيارة المقدّسة ومنعها، فبائت كل تلك المحاولات بالفشل نتيجة لأمر وتأكيد وتشجيع الأئمة الأطهار من عترة رسول الله ـ صلى الله عليه وعليهم أجمعين ـ بمواصلة هذه الزيارة رغم ذلك كلّه، وقد أدّى ذلك إلى تحقّق التضحيات الكبيرة والكثيرة ـ واستشهاد الألوف وعشرات الألوف ـ من المؤمنين والمؤمنات في هذا السبيل.
فهذا المتوكّل العباسي أرسل رئيس شرطته إلى كربلاء المقدّسة، فوقف وأعلن انه من وُجد عند قبر الحسين (عليه السلام) فإنّه يتعرّض لأبشع أنواع التعذيب، وللقتل، وقبله بنو أميّة وبنو مروان وبنو العباس وغيرهم حتى انتهى الأمر إلى أيام الطاغية (صدام) حيث بالغ بأنواع المظالم على الزوّار الكرام وعذّب باشد أنواع التعذيب، وقتل عشرات الألوف بشتى أنواع الأسلحة الفتّاكة حتى القصف بالطائرات الحربية. وقد ورد في الحديث الشريف إنّ الله عزّ وجلّ يخاطب زوّار الإمام الحسين عليه السلام ويقول لهم: «أوليائي سلوني فطال ما أوذيتم وذللتم واضطهدتم» (كامل الزيارات، ص٢٥٩).
ولكن مع هذا كلّه، فاليوم الزيارة الأربعينية المقدّسة أشمخ وأشمخ وأعظم وأعظم من ذي قبل، وتزداد يوماً بعد يوم علوّاً وارتفاعاً، كما جاء في حديث رسول الله صلي الله عليه وآله: «وليجتهدنّ أئمة الكفر وأشياع الضلالة في محوه وتطميسه فلا يزداد أثره إلاّ ظهوراً وأمره إلا علوّاً» (كامل الزيارات، ص٤٤٤).
وفي هذا المجال ينبغي أن أذكرّ بأمور:
الأول: إنّ الهدف الأسمى للإمام الحسين عليه السلام في نهضته العظيمة والفريدة في التاريخ كما قال هو عليه السلام «أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدّي وأبي عليّ بن أبي طالب صلي الله عليهما وآلهما» (بحارالانوار، ج٤٤، ص٣٢٩) وهو الإسلام الصحيح الناصع الذي جاء به القرآن الحكيم وبشّر به النبيّ الأعظم صلى الله عليه وآله وطبّقه هو وأمير المؤمنين (عليهما السلام) محقّقين به تأمين جميع حاجات الناس الدينية والدنيوية.
فخلال حكم رسول الله صلى الله عليه وآله عشر سنوات وخلال حكم أمير المؤمنين عليه السلام في طول البلاد الإسلامية وعرضها من قلب آسيا وفي الشرق الأوسط وإلى عمق أوروبا وأواسط أفريقيا في العشرات من الدول - في خريطة العالم اليوم- لم يذكر التاريخ قتيلاً سياسياً واحداً ولا سجيناً سياسياً واحداً، ولا فقيراً واحداً يبقى على فقره، ولا شاباً واحداً ولا فتاة واحدة من غير زواج نتيجة الفقر، ولا مصادرة واحدة لأموال وممتلكات الناس، ولا منع سفر لشخص واحد، ولا لاجئ واحد ولا... ولا... .
هذه السيرة الوضّائة التي قامت على العدل والإحسان ومنحت الحرية حتى لغير المسلمين في البلاد الإسلامية التي لم يجد التاريخ نظيراً ولا مثيلاً لها حتى اليوم.
وإذا نجد اليوم في بعض بلاد الإسلام، وفي بعض بلاد غير الإسلام شيئاً من الحريات فإنّما ذلك جزء بسيط من الحريات الإسلامية التي أشاعها رسول الله وأمير المؤمنين ـ صلى الله عليهما وآلهما ـ خلال أيام حكمهما، كما ستعمّ المعمورة أيضاً في عهد الظهور المبارك وعند رجعة المعصومين الأربعة عشر (عليهم الصلاة والسلام).
وقد أعلن سيدنا ومولانا الامام الحسين (عليه السلام) في ابتداء نهضته المقدّسة انه يريد إحياء هذه السيرة الوضّائة الإنسانية.
وما أحوج العالم اليوم ـ في بلاد الإسلام وحتى في بلاد غير الإسلام التي تتبجّح ببعض الحريّات ـ إلى مثل هذه السيرة المباركة.
فالواجب على الجميع ـ على شتى المسؤوليات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها ـ السعي الحثيث والجادّ والمتواصل، والتكاتف والتعاضد وتوحيد الصفوف لإحياء هذه السيرة المباركة، ليعيش المسلمون وسائر البشر في ظل الإسلام أسعد أيام التاريخ - بإذن الله تعالى-.
الثاني: إنّ زوّار الإمام الحسين عليه السلام في كل المناسبات وخاصّة في الزيارة الأربعينية المقدّسة، هم في قمّة القدس والشموخ عند الله تعالى وعند رسول الله وعند العترة الطاهرة ـ عليه وعليهم السلام ـ. فزوّار الإمام الحسين عليه السلام هم زوّار الله عزّ وجلّ، وهم الذين يدخلون السرور على قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وقلوب أهل البيت عليهم السلام ويُسعدون فاطمة الزهراء عليها السلام.
فالأحرى والأحرى أن تتكاتف الجهود من الجميع ـ حكومات وشعوب ـ في تأمين كل وسائل الراحة لهم.
والشعب العراقي الكريم - في هذا العصر- ضرب أعلى المثل والقيم النبيلة في التضحية والفداء من أجل تأمين حاجات الزوّار الكرام بكل ما أمكنهم من طاقات وباسترخاص كل شيء حتى ببيع ممتلكاتهم ودورهم ومحلاّتهم وسياراتهم لتوفير حاجات الزوّار، فجزاهم الله تعالى خير الجزاء.
ولكن تبقى المسؤولية الخطيرة الضرورية على الحكومات ـ بقدراتها الكبيرة الهائلة ـ وأصحاب الثروات الضخمة في بلاد الإسلام وسائر بلاد العالم أن يؤمّنوا حاجتين أساسيتين، وهما:
أولاً: وسائل النقل من طائرات وبواخر وسيارات تنقل الزوّار الكرام من شتى أطراف العالم إلى مدينة كربلاء المقدّسة ومنها عوداً إلى بلادهم، كل ذلك بدون ثمن وقربة إلى الله تعالى.
وثانياً: تأمين إسكان وإيواء الزوّار الكرام في مدينة كربلاء المقدّسة وأطرافها، أيضاً بدون ثمن وقربة إلى الله تعالى، وذلك بإنشاء وإحداث الآلاف المؤلّفة من الفنادق الكبيرة والمنازل الواسعة التي تؤمّن راحة الزوّار وكرامتهم، ما داموا هم في فناء الإمام الحسين عليه السلام.
الثالث: العشائر العراقية المؤمنة الكرام، الذين كانوا ومنذ غابر التاريخ وحتى اليوم وفي شتى المناسبات وعلى جميع الأصعدة، حامية حصينة للإسلام والمسلمين وللمرجعية الدينية خاصة.
ففي ثورة العشرين المظفّرة، وبمبادرة الإمام الشيرازي (قدّس سرّه) - قبل قرن- وفتواه الصاعقة بوجوب طرد الاستعمار البريطاني البغيض، هبّ الشعب العراقي الأبي الصامد وفي طليعته جحافل العشائر المؤمنة المجاهدة لمقارعة الاستعمار، حتى كبّدوه الخسائر الجسام والضحايا الكثيرة.
وفي نفس تلك الأيام الصعبة والحرب الضروس قائمة، لم يتركوا زيارة الإمام الحسين عليه السلام، وكذلك اليوم يشهد العالم استبسال وشهامة العشائر الأبيّة في مقدّمة الشعب العراقي الصامد، في ساحات القتال للدفاع عن حرمات الإسلام وأرضه والمراقد المقدّسة وأعراض المسلمين وغيرهم، وذلك جنباً لجنب تعبئتهم كل الطاقات لتعظيمهم ومشاركتهم الجبّارة في زيارة الأربعين المقدّسة.
وهكذا في عهد الطاغي (ياسين الهاشمي) واستهتاره المقيت بالشعائر الحسينية المقدّسة، نهضت العشائر العراقية الباسلة في طليعة الشعب العراقي الأبيّ لمواجهته حتى اضطر إلى الفرار من العراق، وكان - يومذاك- للمرجع الديني الكبير السيد أبي الحسن الأصفهاني (قدّس سرّه) الدور الأكبر في إفشال تلك المؤامرة البغيضة، حيث دعا إلى الاعتصام في حرم الإمام أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام) في النجف الأشرف ضد تلك الاستهتارات، تلاه الخطاب الثوري الذي ألقاه – حينه - المرجع الديني الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (قدّس سرّه).
الرابع: شباب العراق الأعزّة ـ بنين وبنات ـ هم بناة مستقبل العراق على جميع الأصعدة، وهم بحاجة اليوم إلى مزيد التثقيف بثقافة الإسلام ثقافة (القرآن والعترة الطاهرة) وهما وصية رسول الله صلي الله عليه وآله، والشباب اليوم مستهدفون من قبل شتى حركات الضلال والتوجّهات المنحرفة في الداخل والخارج، وهي تعمل على تضليل الشباب عقيدة وأخلاقاً، فيجب على الجميع الاستفادة من كافّة السبل المتاحة لجمع الشباب في إطار أهل البيت عليهم السلام، ليكونوا بناة صالحين لمستقبل العراق.
وختاماً، فإنّني أشكر الجميع الذين ساهموا بكل أنواع المساهمة وفي شتى المجالات لتحقيق هذه الزيارة المقدّسة بأبهى وأقوى مايمكن حتى جاءت فريدة في عالم اليوم وعبر التاريخ كلّه.
كما أشكر الجميع على تقديم كافّة الأساليب لتسهيل الأمر على الزوّار الكرام، رجالاً ونساءً، كباراً وصغاراً، وعلى جميع الأصعدة.
كما وأبتهل إلى الله عزّ وجلّ لزوّار الإمام الحسين عليه السلام خصوصاً في الزيارة الأربعينية المقدّسة التي هي من أعظم شعائر الله عزّ وجلّ، أن يقضي حوائجهم ويسهّل أمورهم ويجمع شملهم ويوحّد صفوفهم ويوفقهم جميعاً لجوامع السعادة في الدنيا والآخرة.
كما أدعو الله عزّ وجلّ لتعجيل فرج مولانا وسيّدنا بقيّة العترة الطاهرة الإمام المهديّ الموعود، الذي بفرجه يتمّ الفرج الكامل والشامل للجميع.
والحمد لله ربّ العالمين أولاً وأخيراً.

عشية يوم الأربعين ٢٠ صفر الأحزان ١٤٣٨ للهجرة

صادق الشيرازي
 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG