26 حزيران 2017م
آخر تحديث: 25 حزيران
 
  رقم الخبر: 12437       تاريخ النشر: 29 ربيع الأول 1438









 









 

بيان مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة


في بيانها لمناسبة رأس السنة الميلادية، دعت مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية إلى تحقيق العدالة الاجتماعية وحلّ المشاكل، ومواجهة الفقر والجهل، وتحكيم الأخوّة والمحبّة وتوفير الأمن للجميع، كما في نصّ البيان أدناه:

بسم الله الرحمن الرحيم
 

مع حلول العام الميلادي الجديد، مازال عالمنا المترامي الأطراف يعيش الأزمات المتراكمة وعلى مختلف المستويات، خاصّة على صعيد العنف والإرهاب الذي مازال يحصد أرواح الأبرياء ويدمّر البلدان ويقضي على فرص البناء والتّنمية وعلى وجه التّحديد في بلداننا النامية في منطقة الشرق الأوسط.
إنّ ما يؤسف له حقّاً هو ان الأقليّات مازالت هدفاً للإرهاب الأعمى، الأمر الذي يُثير مخاوفها ويدفعها للهجرة من أوطانها الأصلية، ولعلّ ما تعرّض له المسيحيون والإيزديون وغيرهم في سهل نينوى في محافظة نينوى على يد الإرهابيّين الذي سلبوا محلاّتهم وبيوتهم وأحرقوا وفجّروا كنائسهم ومعابدهم، صورة من صور العدوان التي تتعرّض له الأقليات في بلداننا.
بهذا الصّدد تعبّر مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية عن ألمها وحزنها العميقين بسبب فشلنا في بناء نموذج الحكم العادل الذي كرّسته سيرة أمير المؤمنين صلوات الله عليه إبّان حكمه، والتي عاش في ظلّها كل المواطنين بعدالة وكرامة وتكافؤ فرص بغضّ النّظر عن الخلفيّة والانتماء، وهو عليه السلام الذي قال: {وَأَشْعِرْ قَلْبَكَ الرَّحْمَةَ لِلرَّعِيَّةِ، وَالْـمَحَبَّةَ لَهُمْ، وَاللُّطْفَ بِهِمْ، وَلاَ تَكُونَنَّ عَلَيْهِمْ سَبُعاً ضَارِياً تَغْتَنِمُ أَكْلَهُمْ، فَإِنَّهُمْ صِنْفَانِ: إِمَّا أَخٌ لَكَ فِي الدِّينِ، وَإمّا نَظِيرٌ لَكَ فِي الْخَلْقِ}.
لقد أشار سماحة المرجع الشيرازي دام ظله خلال استقباله مؤخّراً لأحد المواطنين المسيحيين البلجيكيين إلى جوانب من سيرة حكم أمير المؤمنين صلوات الله عليه، بقوله:
(إنّ حكومة عليّ بن أبي طالب صلوات الله عليه خلت من الخطوط الحمراء سوى منع العنف وحمل السلاح ضدّ الناس. وفي طول حكومته عليه السلام لم يكن عنده قتيل سياسي واحد، ولا سجين سياسي واحد، ولا منع حتى شخص واحد من الخروج على الدولة، وكان لا يستخدم السلاح إلاّ للدفاع، أيّ إذا تعرّض لهجوم مسلّح فقط، ولن يستخدم السلاح أبداً في الردّ على من هاجمه بسبّ أو بكلمة أو كلام اعتراض وما شابه ذلك).
وأوضح سماحته: (في كل رقعة حكومة عليّ صلوات الله عليه لم يوجد شاب لم يتزوّج لأنه لا مال له، ولا بنت لم تتزوّج لأنها لا مال لها).
كما أشار سماحة المرجع الشيرازي دام ظله إلى انه (في طول حكومة الإمام صلوات الله عليه لم يوجد شخص واحد استأجر داراً للسكنى، وهذا يعني ان كل الناس كانوا أصحاب بيوت، وكان استئجار البيوت خاصاً بالمسافرين الذين يأتون من خارج البلاد للإقامة المؤقتة فقط).
وذكر سماحته: (في تاريخ حكومة عليّ بن أبي طالب صلوات الله عليه كانت الأراضي مباحة للجميع، فلم يبع علياً صلوات الله عليه شبراً واحداً للناس، بل أباح الأراضي للناس جميعاً، أي لمن يزرع ويبني ويسكن، واكتفى بجعل مسؤولين للمراقبة حتى لا يتعدّى أحد على أحد، فقط. فالإمام عليّ صلوات الله عليه لم يبع شبراً واحداً، بل كان يطبّق قانون الله تعإلى، وهو: (الأرض لله ولمن عمّرها)، فهو صلوات الله عليه أعلن انّ أي شخص يمكنه أن يأخذ ما يشاء مساحة من الأرض، شرط أن يعمّرها بسكن أو زراعة وغير ذلك، وكان يعطي ذلك بلا أخذ ثمن قبال الأرض).
لافتاً إلى انه (لا يوجد في تاريخ عليّ صلوات الله عليه، وتحت حكومته العريضة الواسعة أن شخصاً واحداً قال لم أنم ليلة واحدة خوفاً من الحاكم وهو عليّ بن أبي طالب صلوات الله عليه، وهناك نماذج كثيرة من هذا القبيل).
فإذا أردنا اليوم ان نعمل جاهدين من أجل حلّ مشاكل البشريّة، ونؤمّن الطريق لتحقيق العدالة الاجتماعيّة، يجب علينا أن نعود إلى تلك الأسس السّليمة التي رسمها الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه في الحكم وبناء الدّولة.
نتمنّى أن يسود السلام في العام الجديد، وأن يتمتّع المسيحيون على وجه التّحديد بالسلام والأمن في بلداننا فلا يضطروا للهجرة وترك بلدانهم الأصلية.
إنّ القضاء على العنف والإرهاب بحاجة إلى مشاريع وطنيّة شاملة ثقافية وفكرية لتكريس مبدأ التعدديّة والتّنوّع والتّعايش من جانب، ومشاريع تنموية لخلق فرص عمل للنشء الجديد من أجل أن لا يعيش الفراغ والضياع فيكون بذلك طعمة لجماعات العنف والإرهاب.
29 كانو الأول/ديسمبر2016م

مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية
واشنطن
 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG