21 كانون‌الثاني 2017م
آخر تحديث: 21 كانون‌الثاني
 
  رقم الخبر: 12451       تاريخ النشر: 12 ربيع الثاني 1438









 









 

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد:
تقارب الشيعة وتفاهمهم فيما بينهم يعجّل لهم التوفيق والخلاص من المشاكل


 
أنا رؤيتي بالنسبة للمستقبل ـ أي مستقبل الشعية ـ جيّدة جدّاً. ولكن من المؤسف انّ الشيعة يصعب عليهم التقارب والتفاهم فيما بينهم، وإلاّ لما طالت بهم المآسي والمشاكل.
هذا ما بيّنه المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في جوابه على استفتسار أحد الضيوف الكرام من مملكة البحرين، الذي زار سماحته في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة، في الرابع من شهر ربيع الثاني 1438 للهجرة (3/1/2017م)، برفقة ضيوف من سوريا أيضاً.
وبيّن سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، أيضاً: البحرين وبلا شكّ الأكثرية فيه هم الشيعة. والذين يحكمون البحرين كلّهم يؤمنون بذلك وبالأكثرية الشيعية. والغربيون قد بنوا سياسات بلدانهم واقتصادها وغيرها، بنوها على الأكثرية، ولكن هذا الأمر ليس كذلك في البحرين؟!
وأوضح سماحته: الغربيون لا يؤمنون على ما يقرّون به، كإقرارهم بأنّ الأكثرية في البحرين هم الشيعة مثلاً. والغربيون في الواقع ليسوا أصدقاء حقّاً، بل أصدقاء في حدود مصالحهم، ولذلك تراهم يزيدون وينقصون، ونموذج هذا النوع من تعاملهم، هو تعاملهم تجاه ما يجري في البحرين.
وشدّد سماحته، بقوله: في البحرين الأكثرية هم الشيعة قطعاً مؤكّداً، فلماذا لا يوجد فيها انتخابات؟ علماً أنّ أميركا تؤمن بالانتخابات وكذلك أوروبا كلّها. وهم الذين يدعمون حكومة البحرين، كما رأيتم قبل فترة قصيرة وسمعتم زيارة رئيسة وزراء بريطانيا للبحرين وإعلانها حماية بريطانيا للبحرين.
وأكّد سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: ما يجري في منطقة الشرق الأوسط، كالعراق وسوريا، فإنّ ذلك جيّد جدّاً، وهو بصالح الشيعة لا شكّ. وأسأل الله تبارك وتعالى أن يوفّق الشيعة، في كل مكان، لكي يتحمّل بعضهم بعضاً. فالشيعة مع الأسف، ليسوا كذلك، في كل مكان. ولكن بالنتيجة هذه الحالة لا تبقى كما هي عليه الآن. ولو لم يكن هذا الوضع وهذه الحالة للشيعة كم هي اليوم، لوفّقوا أسرع وأسرع.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG