25 حزيران 2017م
آخر تحديث: 25 حزيران
 
  رقم الخبر: 12535       تاريخ النشر: 1 رجب المرجّب 1438









 









 

صدور (أجوبة المسائل الشرعية) العدد (236)


موقع الإمام الشيرازي
صدر العدد (236) من (أجوبة المسائل الشرعية) لشهر رجب الأصب للعام الهجري الجاري 1438هـ، في عامها الخامس والعشرين، واستهل بكلمة العدد (الدين وبناء المجتمع) وعنيت بمفهوم الأسرة كمؤسسة تؤدي وظائف مهمة للمجتمع الإنساني، التي وبالرغم من أهميتها في بناء الإنسان الصالح، وبالتالي إنتاج المجتمع الصالح، إلا أن أزماتها تتفاقم في عموم المجتمعات المسلمة، وإن الدين هو العامل الذي يجعل الأسرة أكثر تماسكاً، وأكبر قدرة في مواجهة الأخطار.
وكما في كل عدد، (الاستفتاءات)، على الصفحات (2 - 7)، وتشمل مسائل عقدية وفقهية وتاريخية واجتماعية واقتصادية وحقوقية وغيرها، يتفضل المؤمنون الأكارم والمؤمنات الفاضلات، من شتى بقاع العالم، بطرحها (عبر وسائل الاتصال المتنوعة)، للحصول على الإجابات الشرعية عنها، بما يتطابق مع فتاوى سماحة المرجع الشيرازي دام ظله.
(شبهة تحريف القرآن) عمود الصفحة (7)، ويحمل إجابة عن أسئلة تطرح في هذه الأيام، بأدلة جديدة تستكمل ما مر ذكره في أعداد سابقة، ومنها سؤال اتهام الشيعة بتحريف القرآن الكريم. وأشار الجواب – في جانب منه - إلى أن الافتراءات الظالمة التي يسعى بعضٌ لإلصاقها بالشيعة ما هي مزاعم باطلة وبهتان، وزور يكذبه وجدان المسلم بالضرورة، فنسخ القرآن الكريم التي تطبع في القاهرة والرياض هي نفسها التي تطبع وتوزع في النجف وكربلاء، ولم يثبت وجود نسخة محرّفة أو ناقصة صادرة من مطبعة شيعية، كما لم يثبت أبداً قول لأحد العلماء الشيعة يتحدث عن وجود تحريف بالقرآن.
الصفحتان (8 - 9) حملت إضاءات من محاضرة لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله، بعنوان بعنوان (الإسلام .. دين الحريات)، ويتطرق فيها سماحته الى أن الإسلام دين الحريات مبدأً وشعاراً، وواقعاً وعملاً، وهذا موضوع طويل يتطلب من الباحث أن يطالع الفقه الإسلامي بتعمق - من أوله إلى آخره - لكي يعرف كيف أن الإسلام التزم بمبدأ (لا إكراه في الدين)(البقرة/256). في مختلف مجالات الحياة. وأن الإسلام لا يقول لك: أين تسكن؟ وأين تذهب؟ وكيف تذهب؟ ومتى تذهب؟ بل يقول لك: إنّ الله خلقك وهو الذي أعطاك الفكر والعقل، فلا تكن عبد غيرك.
مقال الصفحة (10) بعنوان (الإمام الصادق.. دوحة الفكر الإسلامي وعلومه)، (الحلقة الحادية والعشرون)، من سلسلة مقالات تتناول حياة الإمام جعفر الصادق صلوات الله عليه، ويشير المقال إلى كان الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) في مقاربته للحياة والدعوة للإقبال الإيجابي عليها بهدف إعمارها، يوصي بالسلوك الإنساني، ويوجّه الى مكارم الأخلاق، دون رياء أو نفاق، فكان يدعو الى الإقبال على الحياة، وكانت أدعيته (عليه السلام) تنحى المعاني النبيلة، وهي تدعو الى الرقي نحو الكمال، وتهذيب النفس، وتقويم الأخلاق، من خلال تقوى الله وخشيته، والعمل بما فرضه (عز وجل) في كتابه، دون رياء، أو تجاوز على الحقوق.
بعنوان (لزيارات الأربعين القادمة .. ماذا يمكن أن نعمل؟)، (الصفحة 11)، تعرض (الحلقة الثالثة) من سلسلة حول زيارة الأربعين، والمقال يشير إلى أنه وفي كل عام، تبين الوقائع إن لزيارة الأربعين قوة معنوية هائلة في تحشيد الناس، وتحثهم على الارتقاء تقى وخلقاً، وفعل الخير وصنع المعروف. لذلك، ولكي يكون الحدث الأربعيني عاملاً إصلاحياً فاعلاً بشكل أوسع وأكبر في المستقبل، لابد من عمل بتنظيم، ومثابرة بنزاهة، لاسيما أن رسم المستقبل علم له قوانينه ورجاله.
وفي هذه السلسلة، دعوة متواصلة للمشاركين في الزيارات السابقة، إلى مراسلة (أجوبة المسائل الشرعية) لمعرفة ما كان جيداً لتنميته، وما هو غير صحيح لإصلاحه، وكل ذلك في إطار العمل لرسم الخطط وتنظيم الأمور، ثم الشروع بالتنفيذ وإنجاز أحسن وأفضل الاستعدادات لزيارات الأربعين القادمة، والتي من المؤمّل أن يصل فيها عدد الزائرين، في غضون خمس سنوات، إلى خمسين مليون أو أكثر.
الصفحتان (12-13) ضمت (الحلقة الثانية) من سلسلة (أعلام الشيعة) وتتناول حياة وآثار شيخ الفقهاء، الشيخ محمد حسن (صاحب الجواهر)، الذي اجتذب طلاب العلم بفضل براعته البيانية، وحسن تدريسه، وغزارة علمه، وثاقب فكره الجوّال وبحثه الدؤوب وانكبابه على التدريس والتأليف، وكان مجلس بحثه يضم أكثر من ستين مجتهداً من المعترف لهم بالفضيلة. ومن آثاره (جواهر الكلام/ 43 مجلداً) الموسوعة الفقهية التي فاقت جميع ما سبقها من الموسوعات، سعة وجمعاً وإحاطة بأقوال العلماء وأدلتهم، مضافاً إلى أنه كتاب كامل في أبواب الفقه كلها، وجامع لجميع كتبه.
(أخبار) الصفحة (14) حملت جانباً من لقاء لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله مع جمع من المؤمنين زاروا سماحته في بيته بمدينة قم المقدّسة. وقال دام ظله في جانب من حديثه: ورد في الحديث الشريف أنّ الإمام الصادق (عليه السلام) كان عند بعض أصحابه، إذ دخل عليه عيسى بن عبد الله، وكان أيضاً من أصحاب الإمام (عليه السلام). وقال له الإمام جملة مهمّة ينبغي التأمّل عندها طويلاً وطويلاً، والمحاولة الجادّة للارتفاع إلى هذه الجملة، شيئاً فشيئاً. يقول الراوي: توجّه الإمام الصادق (عليه السلام) إلى عيسى بن عبد الله القمّي: فرحّب به وقرّب مجلسه، ثم قال: (يا عيسى بن عبد الله! ليس منّا، ولا كرامة، من كان في مصر، فيه مائة ألف أو يزيدون، وكان في ذلك المصر أحد أورع منه). وشدّد سماحته، قائلاً: إذا وضع الإنسان هذا الحديث الشريف من الإمام الصادق(ع)، في ذهنه دائماً، فسيوفّق شيئاً فشيئاً، وإذا لم يتوفّق إلى المستوى الرفيع والرفيع جدّاً، يتوفّق إلى أن يقترب من هذا المقام الرفيع.
مقال الصفحة الأخيرة يتضمن جانباً من رؤى وأفكار الإمام المجدد السيد محمد الحسيني الشيرازي، بعنوان (القرار بيدك) وفيها يؤكد، أعلى الله مقامه، أنه يلزم على الإنسان أن يسرع دائماً لأداء أعمال الخير، حتى يصل إلى المقامات الرفيعة في الدار الآخرة. وكذلك عليه أن يصلح نيته، وأن يجعل نفسه على استعداد دائمٍ لقضاء حوائج الناس، مبتغياً بذلك ثواب الله وجنة الآخرة، وأن يعمل من أعمال الخير ما أمكنه ذلك، ويتصف بالأخلاق الحميدة، وأن يلتزم بشرع الله، وأن يتخذ الزهد في الحياة، وحتى في المباحات، كما ينبغي له أن يجعل نيته رضا الله تعالى وقربة إليه(عز وجل) في جميع الأمور حتى المباحات.
وفي العدد فقرات متنوعة على الصفحات (9، 13، 15، 16) تتضمن ومضات وعظية وإرشادية وتاريخية، إضافة إلى صفحة (بحوث فقهية) التي تحمل جانباً من الحوارات العلمية التي يجريها جمع من أصحاب الفضيلة مع سماحة السيد المرجع، في بيته بمدينة قم المقدسة، حول مجمل المسائل الفقهية، لاسيما المستحدثة منها.
يُذكر أن (أجوبة المسائل الشرعية) تصدر عن قسم الاستفتاء في مكتب المرجع الديني، آية الله العظمى، السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، ويصل هذا المطبوع إلى عدد من البلاد العربية والإسلامية، وكذلك أميركا وأوروبا واستراليا وأفريقيا.
 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG