28 أيار 2017م
آخر تحديث: 28 أيار
 
  رقم الخبر: 12586       تاريخ النشر: 14 شعبان المعظّم 1438









 









 

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله:
الإمام المهديّ هو السبيل إلى الله تعالى


 
زيارات أهل البيت سلام الله عليهم هي ثقافة الإسلام. ومنها زيارة الإمام المهديّ الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف المعتبرة التي رواها جماعة من محدّثي وفقهاء الشيعة كالشيخ المفيد والشيخ الشهيد والكفعمي والشيخ محمد بن المشهدي وغيرهم رضوان الله تعالى عليهم.
إنّ المعصومين سلام الله عليهم هم السبيل إلى الله سبحانه، ولا يوجد سبيل غير سبيلهم للوصول إلى الله جلّ وعلا. وهذا ما تواترت عليه الأحاديث والروايات الشريفة، كما جاء في زيارة الإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف: «السلام عليك يا سبيل الله الذي مَن سَلَك غيرَهُ هَلَك». فمن يسلك طريقاً غير طريق الإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف يهلك، ولافرق إن كان قاصراً أو مقصّراً، وعالماً أو جاهلاً. فمولانا الإمام المهديّ الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف هو الإمام للعصر والوليّ للزمان في الدنيا والآخرة، وبه يحظى الخلق بالسعادة في الدارين لابغيره. فقد شاءت إرادة الله تعالى أن يكون الطريق إليه طريقاً واحداً فقط، وهو طريق أهل البيت سلام الله عليهم.
التمسّك بوليّ الله تعالى وحجّته على الخلق أجمعين يتطلّب معرفة أمرين مهمين، هما:
1. بماذا أمر الإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف؟
2. ماذا نعمل كي نحظى برضا الإمام صلوات الله وسلامه عليه؟
إنّ الإمام سلام الله عليه يأمرنا بتعلّم علوم أهل البيت سلام الله عليهم وتعليمها للآخرين. وعلوم أهل البيت هي أصول الدين وأحكام الإسلام وأخلاقه وآدابه. فبمقدار ما يتعلّمه المرء من علومهم سلام الله عليهم سيكون ممتثلاً لأوامر الإمام سلام الله عليه. فعالمَ اليوم يسلك طريقاً غير طريق الله جلّ شأنه. ولذا عمّ العالَم كلّه الإفراط والتفريط، والظلم، وهضم الحقوق، والفساد والإفساد، وسفك الدماء بغير حق، وهذا كلّه مؤدّاه الهلاك.
نحن أهل العلم ـ بالخصوص ـ إن لم نعمل بواجبنا في هذا الطريق فسنكون مسؤولين، وسنتحمّل ذنوب القاصرين الذين لم نسع إلى توعيتهم وإرشادهم. وإن كان التكليف يعمّ الجميع، فالكلّ راع والكلّ مسؤول عن الرعية.
لذا، ينبغي علينا جميعاً أن نتحلّى بالصبر والتحمّل في سبيل توعية الآخرين وهدايتهم وإن طالت المدّة. فمولانا رسول الله صلى الله عليه وآله تحمّل أشقّ الأذى في تبليغه رسالة ربّه سبحانه وتعالى ولمدّة ثلاث عشرة سنة، لكنّه في النتيجة استطاع أن يهدي الناس إلى الإسلام.
أمّا بخصوص الأمر الثاني، فعلينا أن نعرف ما الذي يوجب رضا الإمام سلام الله عليه وعجّل الله تعالى فرجه الشريف، فنسعى للعمل به، ونعرف ما الذي يوجب سخطه فنتجنّبه. فقد جاء في الروايات الشريفة أن أعمال الخلق تعرض على الإمام سلام الله عليه كل يوم.
إنّ حبّ أهل البيت سلام الله عليهم هو من الفرائض التي أوجبها الله تعالى على الجميع، وهي أمر محمود ومحبّذ. لكن طاعتهم والعمل بأوامرهم هو أهم بكثير.
على سبيل المثال:
عندما يراجع المريض الطبيب عليه أن يلتزم بما يصفه له حتى يتماثل للعلاج، فمحبّة الطبيب أو شراء وصفته لا تؤدّي المطلب ولا تعالج المرض ما لم يلتزم باستعمال الدواء ومراعاة شرائط المعالجة.
إذن علينا أن نعمل بما قرّره أهل البيت سلام الله عليهم وما أمروا به كي ننال رضا الله عزّ وجلّ ومقام القرب منهم.
نحن ( العلماء وطلبة العلوم) بمنزلة الأبناء الروحيين للمولى المهديّ الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف فيجب علينا أن نتمسّك بتعاليمه أكثر وأن نعمل ما يوجب رضاه سلام الله عليه ونتجنّب ما يؤدّي ـ والعياذ بالله ـ إلى سخطه. ولنسعى في محاسبة أقوالنا وأفعالنا وأن نسلك الطريق الذي أوضحه لنا الإمام عجّل الله تعالى فرجه الشريف وصلوات الله عليه، حتى نفوز في الدارين.
وصلّى الله على محمد وآله الطاهرين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ألقى سماحته دام ظله هذه المحاضرة القيّمة، بذكرى عيد الخامس عشر من شعبان المعظّم، ذكرى مولد منقذ البشرية، مولانا القائم من آل محمد صلى الله عليه وآله، الإمام المهديّ المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف وصلوات الله وسلامه عليه، ألقاها خلال درسه (بحث خارج الفقه) في الثاني عشر من شهر شعبان المعظّم 1427 للهجرة في مسجد الإمام زين العابدين سلام الله عليه بمدينة قم المقدسة.

 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG