15 كانون‌الأول 2017م
آخر تحديث: 14 كانون‌الأول
 
  رقم الخبر: 12851       تاريخ النشر: 7 ربيع الأول 1439









 









 

لقاءات مكتب منظّمة العمل الإسلامي مع سياسيين وحزبيين عراقيين ولبنانيين


في الاسبوع الأول من شهر ربيع الأول الجاري 1439للهجرة (تشرين الثاني/نوفمبر2017م)، وضمن فعالياته المستمّرة في إطار الزيارات واللقاءات واستضافة الشخصيات العراقية وغير العراقية، كان لمكتب منظّمة العمل الإسلامي العراقية، زيارات ولقاءات واستضافات عديدة.

زيارة الدكتورة حنان الفتلاوي

فقد زار الأستاذ حسن الأسدي، نائب الأمين العام لمنظّمة العمل الإسلامي العراقية، الدكتورة حنان الفتلاوي (عضو مجلس النواب العراقي) ورئيسة حركة إرادة، وتناول اللقاء آخر المستجدّات على الساحة السياسية والأمنية، والانتصارات الرائعة التي حقّقها أبناء الرافدين بدمائهم الزكية. وتم التباحث، أيضاً، على إجراء الانتخابات في موعدها المحدّد، وأن تكون المرحلة القادمة مرحلة بناء وطن قوّي موحّد، وإنسان مقتدر.

هذا، وأبدت الفتلاوي سعادتها بهذا اللقاء، واعتبرته منطلقاً لعقد العديد من اللقاءات والمناقشات في المستقبل القريب.

زيارة الدكتور حسين الشهرستاني

كما قام الأستاذ حسن الأسدي، بزيارة الدكتور حسين الشهرستاني أمين عام حزب مستقلّون، وتناول اللقاء بحث مجمل الأوضاع السياسية والأمنية على الساحة العراقية، وانتصارات أبناء القوات الأمنية والحشد الشعبي الغيارى، وطرد عصابات التكفير من آخر شبر من أرض العراق. وجرى الحديث، أيضاً، حول موعد إجراء الانتخابات القادمة، وسبل إجراؤها في موعدها المحدّد، وحول ضرورة التحالفات بشكل قوي لاتّخاذ القرارات السياسية بشكل مشترك وفعّال، والاعتبار من الانتخابات الماضية لتجاوز الإخفاقات التي حصلت وبشكل قليل. وقد حضر هذا اللقاء عدد من أعضاء المكتب السياسي لمنظّمة العمل الإسلامي العراقية.

زيارة مسؤول المكتب السياسي لحركة النجباء

وزار الشيخ علاء الأسدي، عضو المكتب السياسي لمنظّمة العمل الإسلامي العراقية برفقة وفد من أعضاء المكتب المذكور، السيد هاشم الموسوي مسؤول المكتب السياسي والمتحدّث الرسمي لحركة النجباء. وفي بداية هذا اللقاء نقل الشيخ علاء الأسدي تحيات وسلام الأستاذ حسن الأسدي الأمين العام لمنظّمة العمل الإسلامي العراقية، وتبادل الكلام حول آخر المستجدات على الساحة السياسية، وماقدّمته الفصائل والحركات الإسلامية من أنواع الدعم للقوات الأمنية للقضاء على الإرهاب الداعشي.

استقبال رئيس المجلس السياسي لحركة أمل

أما في إطار استقبال الشخصيات والضيوف، فقد استقبل المكتب السياسي لمنظّمة العمل الإسلامي العراقية، الأستاذ جميل الحائك رئيس المجلس السياسي لحركة أمل اللبنانية.

في هذه الاستضافة، تناول الجانبان الأوضاع السياسية والأمنية التي تمرّ بها المنطقة العربية، وانتصارات العراق على الإرهاب والتكفير.

بدوره أثنى الأستاذ الحائك على الجهود الكبيرة التي تتمتع بها فصائل المقاومة في العراق، وما حقّقته من انتصارات على فلول داعش الإرهابي، معتبراً ذلك إفشالاً للمخطط الأمريكي الصهيوني في المنطقة.

كذلك، نوّه الأستاذ الحائك إلى أن ما حصل كان بفعل جهود أبناء المنطقة بكل تلاوينها، من دون أي دعم، وليست مصادفة أن يكون العراق ولبنان وسوريا في وقت واحد، وضمن خطّة واحدة، في تحقيق الانتصار على قوى التكفير والإرهاب، مشدّداً على أنّ الانتصار هو للجميع.

هذا، وأكّد الجانبان على أهمية توحيد الجهود والصفوف لمواجهة الأعداء والإرهاب والتكفير، والحفاظ على وحدة وسيادة العراق ولبنان.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG