22 حزيران 2018م
آخر تحديث: 21 حزيران
 
  رقم الخبر: 12979       تاريخ النشر: 1 جمادى الآخرة 1439









 









 

صدور (أجوبة المسائل الشرعية) العدد (247)


موقع الإمام الشيرازي
صدر العدد (247) من (أجوبة المسائل الشرعية)، لشهر (جمادى الآخرة 1439هـ/ آذار- مارس/2018م)، في عامها السادس والعشرين، وكلمته بعنوان (واقع مأزوم وتربية متعثرة)، وتتناول واقع التربية في مجتمعاتنا والمعوقات التي تواجهها ومنها عدم الإلمام الكافي بأسس التربية الصحيحة، وكثرة الوفيات بسبب الحروب، وتزايد في حالات الطلاق، وتعدد الأزمات في المجتمع، بموازاة ذلك هناك تحديات برزت من سوء استخدام "وسائل التواصل الاجتماعي" التي أصبحت كـ"حشرة الأرْضَة" تقضم في إيمان الشباب وتنهش بحيائهم، حتى أصبح ظاهرة تهدد فضيلة الأسرة، وتقوّض أمن المجتمع.
مجموعة من (الاستفتاءات)، على الصفحات (2 - 7)، وتشمل مسائل عقدية وفقهية وتاريخية واجتماعية واقتصادية وحقوقية وغيرها، يتفضل المؤمنون الأكارم والمؤمنات الفاضلات، من شتى بقاع العالم، بطرحها (عبر وسائل الاتصال المتنوعة)، للحصول على الإجابات الشرعية عنها، بما يتطابق مع فتاوى سماحة المرجع الشيرازي دام ظله.
(وسائل وأخطار) عمود الصفحة (7)، ويتناول الإجابة عن سؤال حول وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت مرتعاً للتحلل الأخلاقي والتفكك الأسري، بحسب دراسات علمية صدرت في معظم دول العالم.
الصفحتان (8 - 9) حملت إضاءات من محاضرة لسماحة المرجع الشيرازي (دام ظله)، بعنوان (المرأة وبناء المجتمع الصالح)، ويدعو فيها سماحته الأخوات المؤمنات إلى مطالعة سيرة مولاتنا فاطمة الزهراء وسيدتنا زينب الكبرى (عليهما السلام) ليعرفن تعاملهما مع اﻵخرين، فمولاتنا الزهراء وسيدتنا زينب (عليهما السلام) مع أنهما قد تعلّمتا الخلق الرفيع من النبي (صلى الله عليه وآله) ومن اﻹمام أمير المؤمنين (عليه السلام)، لكنهما بذلتا الجهد أيضاً في بناء نفسيهما، وتحلّيتا باﻷخلاق الحسنة والرفيعة ومنها الحلم عن اﻵخرين.
الصفحة (10) تحمل مقالاً بعنوان (حقوقها .. الإسلام منحها لها)، ويشير إلى مكانة المرأة في الإسلام المساوية لمكانة الرجل في جميع الحقوق والواجبات، فالأصل هو التساوي في ذلك، إلا في بعض المستثنيات التي هي في مصلحة الرجل والمرأة كليهما، والذي لا يعني الظلم بحق أحدهما، بل هو المناسب لخلقتهما وعواطفهما، لكن رغم التكريم العظيم من الإسلام للمرأة، فإن عدداً من بلدان المسلمين مازالت تحكمها عادات وتقاليد تحول دون حصول المرأة على حقوقها المعنوية والمادية، فضلاً عن حقوقها الإنسانية الطبيعية في الحياة والعمل والملكية والاختيار، وصولاً الى حقوقها السياسية وغيرها.
بعنوان (لزيارات الأربعين القادمة .. ماذا يمكن أن نعمل؟)، (الصفحة 11)، تؤكد (الحلقة الثالثة عشرة) أن الزيارة الأربعينية، بتفاصيلها الحالية وآفاقها المستقبلية، مازالت تحتاج إلى الكثير الكثير، لإنجازها بشكل أفضل، على المدى المنظور، فلابد من عمل يُعنى بمشاكل الحاضر، وما أكثرها، ويستشرف متطلبات المستقبل، وما أكبرها، حيث إن زوار الأربعين مازالوا يعانون من أمور كثيرة، من الممكن حلها، لو توفرت إرادة الإنجاز، والتخطيط السليم، وتحسّن الأداء.
وتذكيراً، فإن في هذه السلسلة دعوة متواصلة للمشاركين في الزيارات الأربعينية السابقة، إلى مراسلة (أجوبة المسائل الشرعية) لمعرفة ما كان جيداً لتنميته، وما هو غير صحيح لإصلاحه، وكل ذلك في إطار العمل لرسم الخطط وتنظيم الأمور، وللشروع بالتنفيذ وإنجاز أحسن وأفضل الاستعدادات لزيارات الأربعين القادمة، والتي من المؤمّل أن يصل فيها عدد الزائرين، في غضون خمس سنوات، إلى خمسين مليون أو أكثر.
الصفحتان (12-13) ضمت الحلقة الرابعة من حياة (العلامة الحليّ) في باب (من أعلام الشيعة) الذي يتناول سِيَر علمائنا الأعلام، لما في الاهتمام بشأن العلماء، والدعوة إلى مجالستهم وتوقيرهم والعمل بإرشاداتهم، من أساس مكين لارتقاء الإنسان، ورفعة المجتمع، وازدهار البلاد، وعز الأمة، ونصرة الدين، وترسيخ ثقافة الاقتداء بالعلماء الأعلام، والاطلاع على علومهم، والتعرف الى سر نجاحهم وتوفيقهم في الوصول الى ما وصلوا إليه، من مراتب سامية وخلود ذكرهم.
(أخبار) الصفحة (14) جاءت بعنوان (لا تخرجوا عن الفضيلة .. ولا تظلموا أحداً)، وتتناول جانباً من حديث المرجع الشيرازي (دام ظله) إلى وفد من الأكاديميين والمثقفين، من الجاليات المسلمة في بلاد الغرب، الذين زاروا سماحته في بيته بمدينة قم المقدّسة، وفيه يؤكد سماحته أن الثبات هو شعار الشيعة في التاريخ، كما في قوله تعالى: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ)(الأنفال/45). وكان ذلك شعار رسول الله وأمير المؤمنين وخطّهما صلوات الله عليهما وآلهما في طول التاريخ. وكان شعارهما، أيضاً، هو (ملكنا فكان العفو منّا سجيّة فلما ملكتم سال بالدم أبطح)، فكان خطّ رسول الله وأمير المؤمنين هو العفو. وفي اللقاء قال سماحته لضيوفه: (اعلموا بأن الشيعة هم الغالبون، والدليل على ذلك هو التاريخ، فـ بني أمية وبني عباس وبني عثمان حكموا قرابة ألف سنة، اضطهدوا فيها الملايين من الشيعة، وقتلوهم وعذّبوهم وأحرقوهم وشرّدوهم، ولكن عبر هذا التاريخ المليء بالإرهاب، وشيئاً فشيئاً، صار أولاد أولئك من بني أمية وبني عباس وغيرهم، شيعة).
مقال الصفحة الأخيرة، يتضمن جانباً من كتابات الإمام المجدد، السيد محمد الحسيني الشيرازي، بعنوان (إنما الطاعة لهم) وفيها يشير، أعلى الله مقامه، إلى أن الانحراف عن سياسة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته الطاهرين (عليهم السلام) يوجب _بالنتيجة_ تأخر الإنسان وتشتّت الأمة، وإن نتيجة الانحراف ترجع أولاً إلى صاحبه ثم غيره.
العدد في هذا الشهر، يحتفي بذكرى مؤسس الحوزة العلمية الزينبية في الشام، الشهيد آية الله السيد حسن الحسيني الشيرازي (قدس سره)، كما في العدد فقرات ثابتة متنوعة على الصفحات (9، 13، 15، 16) تتضمن ومضات وعظية وإرشادية وتاريخية، إضافة إلى صفحة (جلسات فقهية) التي تحمل جانباً من الحوارات العلمية، التي يجريها جمع من أصحاب الفضيلة مع سماحة السيد المرجع، في بيته بمدينة قم المقدسة، حول مجمل المسائل الفقهية، لاسيما المستحدثة منها.
يُذكر أن (أجوبة المسائل الشرعية) تصدر عن قسم الاستفتاء في مكتب المرجع الديني، آية الله العظمى، السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، ويصل هذا المطبوع إلى بلاد عربية وإسلامية، كما يصل إلى أميركا ودول في أوروبا واستراليا وأفريقيا.
1/ جمادى الآخرة/1439هـ
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG