16 تموز 2018م
آخر تحديث: 15 تموز
 
  رقم الخبر: 13116       تاريخ النشر: 1 شعبان المعظّم 1439









 









 

تحذير منظّمة اللاعنف العالمية من تصاعد التوتر الدولي حول الأزمة السوريّة


تعرب منظّمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) عن شديد قلقها من التوترات الدولية المتصاعدة حول ملف الأزمة السورية، محذّرة جميع الأطراف من تداعيات الأمور في حال الانجرار إلى المواجهة العسكرية.
إذ تلقّت المنظّمة بأسف شديد، الأنباء الواردة حول القصف الصاروخي الذي طال سوريا الذي نفّذته كل من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا مؤخّراً، سيما انّ الاعتداءات كانت غير شرعية وخارج الإجماع الدولي ودون التحقّق من مزاعم استخدام الجيش السوري للأسلحة الكيمياوية ضدّ المدنيين في دوما.
وترى المنظّمة انّ لجوء الدول المعتدية إلى فرض الأمر الواقع وتصعيدها العسكري الأخير خارج مظلّة الشرعية الدولية ينمّ عن استخفاف بالمواثيق الدولية وانتهاك صارخ للقانون الدولي، فضلاً عن كونه يمثل اعتداء على دولة ذات شرعية تواجه خطر تفشّي الإرهاب على أراضيها.
وتلفت المنظّمة إلى انّ الاستقرار العالمي بعد الضربة الثلاثية لسوريا بات يعاني من هشاشة وخطر كبيرين، وقد تسفر تداعياته عن حرب عالمية جهنمية تهدّد مصير الإنسانية جمعاء وتقوّض بصورة شاملة الحضارة الإنسانية وقيمها، فيما لا يخرج فيها منتصراً.
لذا تشدّد المنظّمة على جميع الأطراف، وتحديداً الدول الغربية إلى عدم انتهاك القوانين الدولية والمواثيق المعمول بها، حرصاً على الأمن الدولي أولاً، وتجنّباً لاندلاع حروب عالمية ثانياً، إلى جانب التحقّق من مصداقية ما أشيع من استخدام أسلحة محرّمة دولياً ثالثاً.
والله من وراء القصد
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG