20 حزيران 2018م
آخر تحديث: 19 حزيران
 
  رقم الخبر: 13142       تاريخ النشر: 8 شعبان المعظّم 1439









 









 

منظّمة المسلم الحر تعرب عن قلقها إزاء مصير مسلمي الإيغور في الصين


أصدرت منظّمة اللاعنف العالمية المسلم الحر التابعة لمؤسسة الإمام الشيرازي العالمية في واشنطن، أصدرت مؤخّراً بياناً أعربت فيه عن قلقلها لما يتعرّض له المسلمون في الإيغور في الصين.
وجاء في بيان المنظّمة قولها: تعرب منظّمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) عن بالغ قلقها إزاء الأنباء الواردة حول مسلمي الإيغور في إقليم شينغيانغ أقصى غرب جمهورية الصين، داعية كافّة الهيئات الحقوقية إلى تقصّي الحقائق لحماية الشعب المسلم في الصين.
وبيّنت منظّمة المسلم الحر في بيانها قائلة: إذ أفادت مصادر ميدانية ودبلوماسية معتبرة بقيام السلطات الصينية باعتقال عشرات الآلاف من مسلمي الإيغور في حملة تقف ورائها أهداف سياسية تنتهك الحقوق الإنسانية بصورة سافرة، إلى جانب اعتقال أفراد من أقليّات دينية في الإقليم المذكور.
وأضافت المنظّمة في بيانها بقولها: وشهد إقليم شينغيانغ خلال السنوات القليلة الماضية العديد من الممارسات التعسفية من قبل السلطات الصينية، التي استهدفت في معظمها الأقلية المسلمة القاطنة هناك، أسفرت عن سقوط قتلى وجرح فضلاً عن اعتقال الآلاف لأسباب سياسية.
وشدّدت منظّمة المسلم الحر في بيانها قائلة: وترى المنظّمة انتهاج السلطات الصينية سياسة عنصرية إزاء المسلمين والأقليات الدينية الأخرى انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية، وجريمة يعاقب عليها القانون، سيما انّها تخلّف أثراً بالغاً في تلك المجتمعات على مختلف الأصعدة الإنسانية، خصوصاً ما يتعلّق بالحريات العامة والحريات الشخصية وحقّ التعبّد.
وختمت منظّمة اللاعنف العالمية بيانها بقولها: لذا تدعو المنظّمة كافّة الهيئات والمنظّمات الحقوقية والإنسانية حول العالم إلى التحقق والتقصّي عن مصير المعتقلين وكشف طبيعة الممارسات التي تجريها السلطات الصينية، والعمل على دفع الأخيرة لوقف تلك الانتهاكات الخطيرة.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG