19 آب 2018م
آخر تحديث: 19 آب
 
  رقم الخبر: 13165       تاريخ النشر: 16 شعبان المعظّم 1439









 









 

مسؤول العلاقات العامة يؤكّد عدم سكوت المواطن العراقي على الظلم والفساد


شدّد مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في العراق السيد عارف نصر الله على ضرورة تنبّه الشعب العراقي لخطورة المؤامرات الدولية التي تحاك ضدّه، داعياً إلى اتّخاذ خطوات عملية على طريق رفض الظلم والفساد وانتخاب الأصلح.
جاء ذلك لدى استقباله، يوم الاثنين (13شعبان المعظّم1439للهجرة ـ 30/4/2018م)، وفداً من حوزة الإمام الهادي صلوات الله عليه للدراسات الإسلامية في الكاظمية المقدّسة، برئاسة عميد الحوزة الشيخ الدكتور محمد هادي المنصوري ومنسّق العلاقات الحوزوية الشيخ وسام الكناني، بصحبة عدد من الأساتذة والطلبة. وقال السيد عارف نصر الله:
ينبغي للمواطن العراقي أن ينتبّه لخطورة المؤامرات الدولية التي تستهدف أمن واستقرار البلاد وأن لا يقف مكتوف اليدين إزاء ما يجري من حوله ولا يسكت على الظلم والفساد بل عليه أن يغيّر وينكر على الفاسدين وينتخب الأصلح والأنزه لتمثيله في البرلمان وخدمته في الحكومة. وأضاف مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجعية بقوله:
لا يمكن الفصل بين الدين والسياسة بحال من الأحوال بغضّ النظر عن فشل الأحزاب السياسية الدينية في إدارة دفة الحكم بالصورة الصحيحة.
كما أوضح قائلاً: إنّ النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين صلوات الله عليه مارسا العمل السياسي وباشراه بنفسيهما ولكن أي سياسة كانت لهما؟ كانت سياسة إحقاق الحق وإنصاف المظلوم وإغاثة الملهوف وعدم الاعتداء على حرمات الناس أو مصادرة حرياتهم.
كذلك لفت نصر الله إلى أنّ المدرسة الفقهية الشيرازية وبالاستناد إلى فكر النبي وأهل بيته عليهم الصلاة والسلام أنتجت فكراً سياسياً نوعياً ونادراً في بابه، وقدّمت نظرية تامة للحكم والإدارة لو أخذ بها سياسيوا العراق اليوم لتغيرت الكثير من الأحوال والظروف. وقال نصر الله أيضاً:
نحن الشيرازيون أكفّاء وقادرون على العمل السياسي ولكننا لا نخوض فيه ونباشره بأنفسنا نظراً للظروف المحيطة، لكننا في الوقت نفسه لم نبتعد عن الساحة السياسية بل نقوم بالتوجيه والإرشاد والنصح والتنبيه والتأشير على الصحيح والخطأ تحقيقاً للمصلحة العامة وعملاً بتكليفنا الشرعي والوطني.
هذا، وأشار مسؤول العلاقات العامة لمكتب المرجعية بقوله: ليس من المناسب في الوقت الراهن أن تتصدى العمامة وتباشر العمل السياسي وإنما على المعمم أن يتحمّل مسؤوليته الشرعية في تبليغ الأحكام وتبيين الشريعة وتقعيد القواعد للعمل السياسي وغير السياسي كذلك.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG