20 آب 2018م
آخر تحديث: 20 آب
 
  رقم الخبر: 13453       تاريخ النشر: 15 ذو القعدة الحرام 1439









 









 

دورة (مفاتيح الحياة الزوجية السعيدة) لجمعية المودّة


نظراً لاحتياج المجتمع لمعرفة الطرق السليمة لحياة زوجية طيّبة وآمنة، ولزيادة وعي النساء وجعلهم أنجح بإدارة هذه الحياة، بادرت جمعية المودّة والازدهار للتنمية النسوية بتقديم دورة تنموية بعنوان (مفاتيح الحياة الزوجية السعيدة) بالتعاون مع مؤسسة الإمام الحسن المجتبى صلوات الله عليه التي تشرف عليها حوزة كربلاء النسوية الكائنة في قضاء العطيشي في مدينة كربلاء المقدّسة، وذلك لمدّة ثلاثة أيام بتاريخ 23/ 6/2018 م.
قدّمت الدورة فهيمة رضا إحدى عضوات جمعية المودّة والازدهار ومختصّة بالشؤون الاجتماعية والعلاقات الزوجية، وبيّنت قبل البدء أهمية دور المرأة وقدراتها وأهميتها، ثم طرحت للحاضرات أهم المفاتيح للحياة الزوجية السعيدة ووضّحتها لهنّ، هي:
المفتاح الأول: اعرفي زوجك.
المفتاح الثاني: قيم الاقتراب وقيم الابتعاد.
المفتاح الثالث: فن الإقناع.
المفتاح الرابع: التواصل.
بعدها عرّجت المدرّبة على كل مفتاح وأوضحت ما يدور حوله، ففي المفتاح الأول بيّنت للحاضرات الاختلاف الموجود بين الرجل والمرأة من الناحية الجسمية ومن الناحية الفكرية، ولتقبّل كل منهما الآخر يجب معرفة هذا الاختلاف واستيعابه.
ثم انتقلت المدرّبة إلى المفتاح الثاني وهو (قيم الاقتراب وقيم الابتعاد)، وبيّنت للمشتركات معنى القيمة وأهميتها وقواعدها وسُلم القيمة.
بعد ذلك أوضحت المدرّبة قيم الاقتراب وهي (حبّ أهل البيت صلوات الله عليهم، والوفاء، والصدق، والتضحية).
ثم انتقلت لقيم الابتعاد وبيّنتها لهنّ، حيث أوضحت بأنّ قيم الابتعاد هي التي تبعدنا عن بعض وتجعل كل واحد منّا يعيش في واد، وأهمها: (الكذب، والغدر، والخيانة، واللامبالاة).
بعدها بيّنت المدرّبة للمشتركات كيفية إدارة العلاقات الزوجية بالقيم، فالزوجان يحملان قيادة القيم، وتحقيق القيم العليا يحقّق السعادة، وخدشها سبب في الخلافات الزوجية، بينما توافق القيم يحول الحياة الزوجية إلى سعادة ووئام، وصراع القيم يحول الحياة الزوجية إلى شقاء. ولتغيير سلم القيم يجدر إعادة كتابة القيم المرغوبة بالتسلسل الجديد:
- وضعها في مكان مناسب لقراءتها كل يوم حتى تشعرين بالتغيير.
- اكتبي جميع السلوكيات المنبثقة عن القيمة التي تريدين رفعها.
- اعملي جدول لتطبيق تلك السلوكيات يوما بعد يوم.
من بعده تطرّقت للمفتاح الثالث الذي هو فنّ الإقناع، فبيّنت فيه معنى الإقناع وعناصره وطرقه.
في المفتاح الرابع، التواصل، بيّنت المدرّبة أهمية التواصل وفوائده وكيفية الاستماع الفعّال وضرورته، ومن أعداء التواصل الفعّال، وأيضاً طريقة تنمية التواصل بين الزوجين.
ثم بيّنت للمشتركات جوانب عدّة حول مسير العلاقة بين الزوجين، وبعض النقاط والمعلومات المهمّة التي غفلن عنها.
هذا، واستمعت أيضاً لمشاكل النساء وأسدت لهنّ بعض النصائح التي تساعدهنّ على تصحيح مسير حياتهنّ. وكانت قد اعتمدت المدرّبة على المشاركة الفاعلة من الحاضرات والتدريب العملي الذي أفادهنّ بإيصال معلومة مهمّة من خلاله.
في ختام الدورة، قدّمت إدارة الجمعية شهادات مشاركة للمشتركات، وأخذت آراءهنّ بالدورة من خلال استبيان أعدّته لمعرفة مدى استفادتهنّ.
جدير بالذكر، انّ جمعية المودّة والازدهار النسوية، هي من المراكز التابعة للمرجعية في مدينة كربلاء المقدّسة، وتهدف إلى توعية وتحصين المرأة ثقافياً لمواجهة تحدّيات العصر والعمل على مواجهة المشاكل التي تواجهها، وإعداد العلاقات التربوية الواعية التي تُعنى بشؤون الأسرة، وكذلك دعم ورعاية الطفولة بما يضمن خلق جيل جديد واع، وتسعى الجمعية إلى تحقيق أهدافها عبر إقامة المؤتمرات والندوات والدورات وإصدار الكرّاسات وإعداد البحوث والدراسات المختصّة بقضايا المرأة والطفل.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG