17 تشرين‌الثاني 2018م
آخر تحديث: 17 تشرين‌الثاني
 
  رقم الخبر: 13606       تاريخ النشر: 28 ذو الحجّة الحرام 1439









 









 

المسلم الحر:
محو الأميّة مهمّة مشتركة تقع على عاتق الجميع


أسفر الجهل والأميّة في العديد من أنحاء العالم عن العديد من الإشكاليات والظواهر السلبية التي لم تنفك فتكاً بالمجتمعات الإنسانية، خصوصاً مع استغلال بعض الجهات المتطرّفة ذات الأجندة المشبوهة في استغلال البسطاء والمحرومين من التعليم في تنفيذ أهدافهم الشريرة، كما هو الحال مع الجماعات الإرهابية التي تنشط في أغلب الأحوال في البيئات والتجمّعات السكانية التي يعمّها الجهل والأميّة.
هذا الأمر بحدّ ذاته كان ولا يزال في أولوية العالم الحر المطلوب إيلائها المزيد من الرعاية والاهتمام، خصوصاً انّ انحسار الجهل والأميّة في أي دولة أو أمة يعود عليها بالاستقرار والأمن والازدهار الاجتماعي على مختلف الأصعدة، سيما السياسية والاقتصادية، فالعلم وسيلة مثلى لارتقاء المجتمعات.
فالهجرة والفقر والتطرّف والإرهاب والاقتتال وانحدار المستوى المعيشي وغيرها من القضايا ذات الصلة، تقف الأميّة في صدارة أسبابها في بلدان العالم النامي، وعلى الرغم من مساعي العديد من الجهات تقليص البون الشاسع بين معدّلات الأميّة بين الدول المتقدّمة والدول النامية، إلاّ انّ بعض الظروف القاهرة ساهمت في تبديد تلك الجهود، لا سيما استمرار النزاعات وتردّي الأوضاع الاقتصادية لتلك الدول.
هذا الأمر يستدعي دون أدنى شكّ من كافّة الأطراف والجهات الرسمية والشعبية حول العالم تدارك هذا الإخفاق الكبير الذي يمثّل تحدّياً للإنسانية جمعاء وهي على أعتاب الألفية الثالثة، خصوصاً انّ وسائل التعليم والتواصل لم تعد بالصعوبة التي كان عليها العالم قبل عقود.
من هذا المنطلق وتزامناً مع اليوم العالمي لمحو الأميّة، تدعو منظّمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) إلى تفعيل وتعزيز جهود محو الأميّة حول العالم، ووضع نصب العيان هدف القضاء عليها نهائياً، وحسب مقرّرات الأمم المتّحدة واتفاقاتها بهذا الشأن، والله وليّ التوفيق.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG