19 كانون‌الأول 2018م
آخر تحديث: 18 كانون‌الأول
 
  رقم الخبر: 13869       تاريخ النشر: 21 ربيع الأول 1440









 









 

بيان منظّمة اللاعنف العالمية حول الإجراءات التعسفية للصين بحقّ مسلمي الإيغور


إثر المضايقات والإجراءات التعسفيّة الأخيرة التي مارستها الحكومة في دولة الصين بحقّ المسلمين من الإيغور، أصدرت منظّمة اللاعنف العالمية المسلم الحر التابعة لمؤسسة الإمام الشيرازي العالمية في العاصمة الأميركية واشنطن بياناً، جاء فيه:

تلقّت منظّمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) بيانات موثّقة تظهر مصادرة السلطات الصينية لحريات ملايين المسلمين من الإيغور قسراً وترهيباً، مطالبة الأمم المتّحدة النظر بهذه الانتهاكات وحثّ بكين على التراجع عنها.

فبحسب العديد من الإفادات والشهادات الحيّة، زجّت السلطات الصينية أكثر من مليون شخص لاحتلال منازل مسلمي الإيغور ومزاحمتهم في مساكنهم إلى جانب مراقبة أحوالهم وسلوكياتهم على مدار الساعة، في إجراء تعسّفي مثير للاستنكار يقوّض أبسط حقوق الإنسان.

بناء على ذلك تدعو المنظّمة الهيئة الدولية للأمم المتّحدة إلى طرح أوضاع المسلمين الإيغور للتداول والنقاش، فضلاً عن رصد المخالفات والانتهاكات لحقوق تلك الشريحة الواسعة، أملاً في حثّ السلطات الصينية على التراجع عن تلك الممارسات العنصرية، والتعامل مع مسلمي الإيغور كمواطنين أسوة بنظرائهم الآخرين.

كما تحذّر المنظّمة في الوقت ذاته السلطات الصينية من تداعيات تلك الممارسات اللامسؤولة، مشيرة إلى ضرورة مراجعة سياساتها إزاء مواطنيها المسلمين، وإيجاد مساحة مشتركة للحوار والنظر في الإشكاليات القائمة بعيداً عن الاستبداد والقمع.

27/11/2018م
 
منظّمة اللاعنف العالمية المسلم الحر
واشنطن
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG