19 كانون‌الأول 2018م
آخر تحديث: 18 كانون‌الأول
 
  رقم الخبر: 13886       تاريخ النشر: 25 ربيع الأول 1440









 









 

صدور أجوبة المسائل الشرعية..العدد 256


موقع الإمام الشيرازي
صدر العدد (256) من (أجوبة المسائل الشرعية)، لشهر (ربيع الأول 1440هـ/ تشرين الثاني/2018م)، في عامها السابع والعشرين، واستهل بكلمة (نبي لكم فيه أسوة)، وتؤكد أن الاحتفاء بالمولد النبوي الكريم، يبنغي _ أولاً وقبل كل شيء _ أن يكون وقفة مراجعة مع النفس أولاً لإصلاحها، ثم دعوة لتجسيد حب المسلمين للنبي وآله إلى قول طيب وعمل صالح، وأن الأمر المهم هو الاقتداء بالنبي وأهل بيته في القول والعمل، وفي البيت والجامعة والسوق، وأن نكون مظاهر لهم (صلوات الله عليهم) في الرحمة في تعاملنا مع من حولنا.
مجموعة من (الاستفتاءات)، على الصفحات (2 - 7)، وتشمل مسائل عقدية وفقهية وتاريخية واجتماعية واقتصادية وحقوقية وغيرها، يتفضل المؤمنون الأكارم والمؤمنات الفاضلات، من شتى بقاع العالم، بطرحها (عبر وسائل الاتصال المتنوعة)، للحصول على الإجابات الشرعية عنها، بما يتطابق مع فتاوى سماحة المرجع الشيرازي دام ظله.
(حول زيارة الأربعين) عمود الصفحة (7)، ويلفت إلى أهمية استشراف المستقبل كأساس لأية عملية تقويم وتطوير للزيارة الأربعينية، وأن استيعاب معطيات ومستلزمات زيارة الأربعين يحتاج إلى عمل يشرف على إدارته نخبة من متخصصين في علوم المجتمع والإدارة والصحة والبيئة، مع مشاركة خبراء في مجال الأمن والسياحة والإعلام، وهو ما ينبغي لممثلي أهل كربلاء في مجلس النواب متابعته، وهو ما ينبغي لأهل كربلاء مواصلة المطالبة بتنفيذه.
الصفحتان (8 - 9) حملت إضاءات من محاضرة لسماحة المرجع الشيرازي (دام ظله)، بعنوان (ليتعلّم الحكّام)، ويشير فيها سماحته إلى أن في تاريخ نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله) لم يكن دخول الناس في دين الله أفواجاً معجزة وغير طبيعي، بل كان نتيجة طبيعية لنهج النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) وطريقته وأسلوبه. وأن إسلام الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) يعني الإسلام الصحيح، أي إسلام القول والعمل، وليس إسلام الاسم فقط، كما عبّر رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن إسلام أقوام فقال: (يأتي على أمتي زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه).
الصفحة (10) تحمل مقالاً بعنوان (من واقع الأخوّة .. دعوة للسلام)، وتشير إلى أن العاقل يسعى لحل الاختلافات، قدر الممكن، وعادة الحل يأتي من خلال الحوار، وهو ما يسعى إليه الإعلام الشيعي عموماً مع المخالفين، لذلك فإن الحديث عن أفضلية أهل البيت (عليهم السلام) وسرد المظالم التي وقعت عليهم، ونشر كلماتهم والمرويات عنهم، ليس طائفية بل هو حوار لاستكشاف الحقيقة، كما أن أي حوار مازال في إطار العلم والآداب، فهو تجسيد لحرية التعبير عن الرأي، ولا ينبغي الوقوف ضده في أي حال من الأحوال.
بعنوان (زيارة الأربعين .. ضرورة المؤتمر)، (الصفحة 11)، تحمل دعوة لتقييم وتقويم وتطوير زيارة الأربعين من خلال مؤتمر موسّع، لأن أداء الزيارة الأربعينية بحاجة إلى تخطيط شامل لإنجاز الزيارات القادمة بشكل أفضل، من خلال إدارة الموارد والطاقات البشرية لإنجاز الأهداف المرسومة، فإن زوار الأربعين مازالوا يعانون من أمور كثيرة، من الممكن حلها، لو توفرت إرادة الإنجاز، وتوفر التخطيط السليم، وتحسن الأداء.
الصفحتان (12-13) ضمت بياناً بعنوان (الزيارة الأربعينية المقدّسة مدرسة الإنسانية الجامعة) الذي أصدره سماحة المرجع الديني، آية الله العظمى، السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في عشية يوم الأربعين الحسيني للعام الهجري الجاري، ومن خلاله توجه سماحته بشكر الله عزّ وجلّ على التوفيق العظيم الذي منحه لعشرات الملايين في إقامة وإنجاح زيارة أربعين الإمام الحسين عليه الصلاة والسلام في هذا العام.
وقال سماحته مؤكداً أن التاريخ البشري ـ منذ العهد الأول وحتى اليوم ـ لم يسجّل تجمّعاً بشرياً لعشرات الملايين في كل عام، يضمّ شتى المذاهب والأديان والشعوب والقوميات مثل هذه الشعيرة المقدّسة (الأربعين الحسيني) من جميع الجهات.
وفي البيان، ذكّر سماحته أنّ الهدف الأسمى للإمام الحسين من نهضته الوضّاءة، وتضحيته العديمة النظير في تاريخ البشرية، ما صرّح هو (عليه السلام) به حيث قال: (أريد أن أسير بسيرة جدّي وأبي عليّ بن أبي طالب)، وأن الحكومة العالمية لسيّدنا ومولانا بقيّة الله في الأرضين، المهديّ الموعود هي الأخرى كحكومة رسول الله وحكومة أمير المؤمنين.
(أخبار) الصفحة (14) جاءت بعنوان (فاقرأوا التاريخ)، وتتناول جانباً من حديث سماحة المرجع الشيرازي (دام ظله) إلى جمع من العلماء والفضلاء والمؤمنين، حول الخير الذي جاء به رسول الله (صلى الله عليه وآله).
وأكد فيه سماحته أن التاريخ لم يذكر، أنه في زمن حكومة النبيّ (صلى الله عليه وآله)، موت حتى شخص واحد بسبب الجوع. ومن لا يقبل بهذا الكلام فعليه إثباته، فيا ترى ما حلّ باقتصاد الدنيا اليوم لكي يموت أفواج من الناس بسبب الجوع؟ وهل هذا هو خير الدنيا والآخرة؟ وهكذا كانت حكومة أمير المؤمنين (عليه السلام)، أي لم تجد فيها فقيراً واحداً بقي محتاجاً إلى آخر عمره، أو كان عزباً ولم يتزوّج، أو كان محتاجاً إلى سكن لآخر عمره، أو كان عاطلاً عن العمل وإلى آخر عمره.
مقال الصفحة الأخيرة يتضمن جانباً من رؤى وأفكار الإمام المجدد السيد محمد الحسيني الشيرازي، بعنوان (هذا الذي من الإسلام) وفيها يؤكد، أعلى الله مقامه، أن الإسلام يرفض كل ما يمس بكرامة الإنسان، فلا إهانة، ولا ضرب، ولا شتم، ولا طعن، ولا فحش، ولا بذاءة، ولا غيبة، وأن هذا حتى مع العدو الكافر، مؤكداً(قده) أن أليس من حق المسلمين أن يفخروا بصاحب هذا الخلق العظيم في وسط عالم ملئ بالعنف واللاخُلق؟!.
وفي العدد فقرات متنوعة على الصفحات (9، 13، 15، 16) تتضمن ومضات وعظية وإرشادية وتاريخية، إضافة إلى صفحة (بحوث علمية) تحمل جانباً من الحوارات العلمية، التي يجريها جمع من أصحاب الفضيلة مع سماحة السيد المرجع، في بيته بمدينة قم المقدسة، حول مجمل المسائل الفقهية، لاسيما المستحدثة منها.
يُذكر أن (أجوبة المسائل الشرعية) تصدر عن قسم الاستفتاء في مكتب المرجع الديني، آية الله العظمى، السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)، ويصل هذا المطبوع إلى عدد من البلاد العربية والإسلامية، وكذلك أميركا وأوروبا واستراليا وأفريقيا.
 
 
لتحميل العدد انقر على الصورة
 
 
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG