22 آب 2019م
آخر تحديث: 22 آب
 
  رقم الخبر: 14063       تاريخ النشر: 16 جمادى الأولى 1440









 









 

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله:
هنيئاً لمن يتحمّل المشقّة بطريق زيارة أهل البيت


في إطار تواصل توافدها على بيت المرجعية الدينية الرشيدة، توافد على بيت المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في مدينة قم المقدّسة، موكب آخر من المواكب من جمهورية العراق، أعضاء موكب السبط الغريب صلوات الله عليه، وذلك صباح اليوم الأربعاء السادس عشر من شهر جمادى الأولى 1440 للهجرة، الموافق للثالث والعشرين من شهر كانون الثاني/يناير 2019 للميلاد، وزاروا خلالها سماحة المرجع الشيرازي دام ظله.

بعد أن رحّب سماحته دام ظله بالضيوف الكرام، قال: أسأل الله تعالى أن يتقبّل ذلك منكم جميعاً، واعملوا انّ الأجر على قدر المشقّة، كما ذكرت الروايات الشريفة، وليس على قدر الراحة. فأي واحد منكم لقي المشقّة في هذا الطريق أكثر فهنيئاً له. والكل إن شاء الله مأجور عند الله تعالى، وإن شاء الله الإمام الرضا صلوات الله عليه وأخته الجليلة كريمة أهل البيت صلوات الله عليهم السيّدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها، يدعون لنا ولكم بقضاء الحوائج للدنيا والآخرة.

وبيّن سماحته للضيوف الكرام، بقوله: حاولوا أن تتوّجوا هذه السفرة الفضيلة، وهذه السفرة الدينية، وهذه السفرة الموفّقة، بنصيحة رسول الله صلى الله عليه وآله، حيث قال: لا تغضب، لا تغضب، لا تغضب. أي لا تكن عصبياً في حياتك وفي تعاملك. وبعزم العمل بهذه الوصيّة لرسول الله صلى الله عليه وآله توّجوا هذه السفرة الفضيلة بالعزم على العمل بها.

وختم سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حديثه القيّم، وقال: أسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبّل منكم جميعاً، إن شاء الله، وتعودون سالمين إلى سالمين، وأنا أدعو لكم وتدعون لي.

بعدها تكلّم أحد أعضاء الموكب، وهو من رجال الدين، وقال: سيدنا هذا الموكب هو لزائري الإمام الرضا صلوات الله عليه، موكب السبط الغريب صلوات الله عليه، القادم من مدن كربلاء المقدّسة والنجف الأشرف والحلّة. وقد قدم مشياً على الأقدام من حدود العراق إلى مدينة قم المقدّسة، كما في السنوات الماضية.

ثم دعا الحضور إلى قراءة سورة الفاتحة المباركة على روح المرحومة العلوية المؤمنة عقيلة نجل سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حجّة الإسلام والمسلمين السيد علي الشيرازي التي وافتها المنيّة يوم أمس، وقال بعدها أيضاً: مع بالغ تعازينا لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله، ولأسرة آل الشيرازي جميعاً، هذه الأسرة العزيزة على قلوبنا وفي نفوسنا، منذ فجرها الأول من السيد المهدي الشيرازي قدّس سرّه الشريف، وإلى هذا اليوم، ونكن لها الاحترام والتقدير، ونسأل الله تعالى أن يحفظهم جميعاً.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG