22 آذار 2019م
آخر تحديث: 20 آذار
 
  رقم الخبر: 14153       تاريخ النشر: 10 جمادى الآخرة 1440









 









 

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله:
على شيعة العراق جمع كلمتهم وتوحيدها واهتمامهم بالشباب


قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة، وفد من الناشطين العراقيين من مدينة النجف الأشرف، وذلك صباح اليوم السبت العاشر من شهر جمادى الثانية1440 للهجرة، الموافق للسادس عشر من شهر شباط/فبراير2019م.

بعد أن رحّب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، بهم، تحدّث أحد من الوفد الزائر، وقال:

نسأل الله أن يجعل عمركم وكما هو في طاعة الله تعالى ومجاهدة في سبيله، ويجعلكم دوماً ممن ينتصر بهم لدينه ولا يستبدل بكم غيركم، أمين ربّ العالمين. ونشكر الله سبحانه وتعالى أن أجلسنا في هيبتكم، وأخشع قلوبنا بين أيديكم، ونسأله تعالى أن يديم ظلكم الوارف ويجعلكم شمساً مشرقة دائماً على كل المسلمين في ربوع العالم.

وبينّ المتحدث بقوله: من أرض العراق العظيم، من بلاد عليّ والحسين، من نجف أمير المؤمنين ومن كربلاء الحسين صلوات الله عليهما، نقرأكم التحية والسلام، ونحمل رسالة وهمّ شعب قد تآزر عليه من غرّته الدنيا، وقد تكالب الظالمون عليه، ونحن نعلم جيّداً أنّكم لا تألون جهداً في استنقاذ شعبنا وأهلنا من ظلم الظالمين وحيرة الجهالة وضلال المضلّين. وأستأذن حضرتكم سيدن الجليل في قراءة رسالة حملتها لكم من أرض النجف الأشرف. (نصّ الرسالة في الصور أدناه).

ثم قال سماحة المرجع الشيرازي دام ظله: أحسنتم. مشكورون. إنّ العراق هو عراق أمير المؤمنين والإمام الحسين، والإمامين الكاظم والجواد، والإمامين العسكريين صلوات الله عليهما، وعراق مولانا بقيّة الله الأعظم عجّل الله تعالى فرجه الشريف، وعراق أبي الفضل العباس ومسلم بن عقيل وسبع الدجيل سلام الله عليهم. والعراق هو عراق العظماء والفقهاء.

وشدّد سماحته بقوله: لأجل مستقبل جيّد ينعم به العراق، ينبغي جمع الكلمة، والاهتمام بالشباب.

هذان أمران مهمّان جدّاً في الوقت الحالي، فجمع الكلمة بالنسبة للجميع، أي يقوم به الجميع من الحوزات العلمية إلى الجامعات، وإلى العشائر، وإلى السياسيين، بأن يحاول كل منهم وبحسب دوره ومجاله وفي إطاره، بجمع كلمة الشيعة، وتوحيد كلمة الشيعة، بالمقدار الممكن.

وأضاف سماحته: أما الأمر الثاني فهو: الشباب، الشباب. فهؤلاء صنّاع مستقبل العراق، رغم كل المآسي المعاصرة، وكل السلبيات، يجب أن يكون للعراق مستقبلاً زاهراً، في الدين والأخلاق والفضيلة.

وختم سماحة المرجع الشيرازي دام ظله حديثه القيّم، وقال: هاتان وصيّتان منّي للجميع، وأنا أدعو للجميع بالموفقيّة والسداد.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG