19 أيلول 2019م
آخر تحديث: 19 أيلول
 
  رقم الخبر: 14934       تاريخ النشر: 1 محرّم الحرام 1441









 









 

منظّمة اللاعنف العالمية تدعو لتطبيق
مقترح المرجع الشيرازي بالعمل بقانون الإسلام وسنّة النبيّ بتوزيع الأرض للمواطنين مجّاناً


يحيي الأحرار خلال الأيّام القليلة القادمة مناسبة جليلة القدر، عظيمة المعنى، تجسّد في كينونتها العديد من السمات الإنسانية الحقّة، وصور لطبيعة الصراع الأزلي بين دعاة الحقّ والحقوق والعدالة الإنسانية من جهة، وطغاة العصور والاستبداديين ومنتهكي حقوق الإنسان من جهة أخرى، منازلة كانت ولا تزال تستحضر الهمم وتجدّد الإرادات لمواجهة كل من يسعى إلى مصادرة الآخرين والاستئثار بشؤونهم دون وجه حقّ.

إذ يحل علينا ذكرى العاشر من شهر محرّم الحرام، المشهور بيوم عاشوراء الذي دأبت المجتمعات الإسلامية وسواها إحيائه كتعبير عن رفض الظلم بكل أشكاله، والدعوة إلى إرساء العدالة الإنسانية حول الأرض بكل تفاصيلها، ليسود السلم والأمن والمساواة بين البشر، دون تمييز بين أبيض أو أسود، أو عربي وأجنبي، أو دين أو معتقد.

فلطالما اقتبست المجتمعات من هذه المناسبة مشاهد الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته وأصحابه عليهم السلام، فكرة انّ الحياة مع القهر والاستبداد والرضوخ للظلم ضياعاً وارتهاناً وتبديداً للحقوق التي أقرّتها الأعراف السماوية والقوانين الوضعية، وانّ مواجهة الاستكبار والجور مهما كان جبروتهما أفضل بكثير من الخنوع والاستكانة، فكما قال الإمام علي عليه السلام، لا تستعبدوا الناس وقد خلقهم الله أحراراً، وانّ للباطل صولة وللحقّ دولة.

في الوقت الذي ترزح فيه المجتمعات الإسلامية في عصرنا الحالي تحت الكثير من عناوين الظلم والتهميش وسلب الحقوق، وبأساليب متنوّعة، بالقوّة والعنف تارة، وبالفساد الإداري والمالي تارة أخرى، الأمر الذي انعكس وبالا وخيبة وانهيار كبير في القيم والمبادئ الإنسانية والمجتمعية، وتخلّفاً حضارياً وتدهور في المستوى المعيشي بصورة خطيرة، تغتنم منظّمة اللاعنف في هذه المناسبة إطلاق دعوتها إلى قادة وحكّام الشعوب الإسلامية والعربية، للاعتبار من عظمة يوم عاشوراء بمعانيه الشامخة، والتزوّد من نهج رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام في التعامل مع الحقوق وشؤون الرعية، مقتبسة من أقوال المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله جملة من الرؤى والتوجيهات القيّمة الداعية للإصلاح والنهوض بمقوّمات شعوبنا وأمّتنا على أكمل وجه.

لقد تدارك سماحة المرجع دام ظله خلال كلمته الأخيرة بمناسبة قرب حلول ذكرى عاشوراء (24 ذي الحجّة الحرام 1440 للهجرة ـ 26/8/2019م)، مسألة بالغة الأهمية والتعقيد، ولها في شؤون الدول والمجتمعات خصيصة جوهرية مع الأسف الشديد، جرى إهمالها خلال العقود الماضية، التي تتمثّل بإحياء قانون الأرض لله ولمن عمّرها في مجالات مختلفة سكناً، زراعة واستثماراً من قبل الأفراد والجماعات (ومن دون تدخّل الحكومات إلاّ في حفظ حقوق المواطنين ومنع الظلم) بعد أن أصبحت بؤراً مهجورة بسبب احتكار الحكومات لها ومنعها من الناس، مما انعكس بشكل سلبي على الدول، ابتداء من قطّاع الزراعة مروراً بتداعياتها الاقتصادية وأخيراً وليس آخراً اهتزاز شعور الانتماء الوطني للأرض والمجتمع، الأمر الذي أفرز الكثير من السلبيات الخطيرة على الدول الإسلامية مجتمعة.

يقول دام ظله الوارف: الأرض ليست ملك لأحد بل هي ملك لله سبحانه وتعالى، وهي وكما قال الله للنبي مِلكاً (لمن أحياها)، أي كل من يبني البيت أويزرع أويحفر القناة والبئر وغيرها من معاني العمران.

كما يضيف سماحته: أنّ النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وخلال عشر سنوات من حكومته ومع كل الاحتياجات التي كانت تنقصه وهي ليست واحدة أو اثنان ولا مئة ولا أكثر، ومنها أنّه كان يستقرض لقضاء حوائج المسلمين إلاّ أنّه لم يبع شبراً واحداً من الأرض ولم يأخذ من ذلك المال لسدّ احتياجاته.

كذلك يلفت سماحته إلى أهمية الأرض لما لها من مكانة رفيعة في نفس الإنسان، باعتبارها قيمة أساسية في نفوس الناس يسترعي من الحكومات إتاحة حريّة استثمارها وإحيائها بالصورة المثلى دون إفراط أو تفريط.

لذا تغتنم منظّمة اللاعنف العالمية هذه الوصايا القيمة للمرجع الشيرازي كمنطلق لتوجيه رسالة إلى كافّة قادة وحكّام الشعوب الإسلامية، تطالب من خلالها تشكيل لجان تعنى بتوزيع الأراضي على المواطنين مجاناً ضمن خطط تهدف إلى إنماء اقتصاد المواطن والإصلاح الزراعي الحقيقي والاقتصادي لصالح المجتمع بشكل عام، تراعى من خلالها توفير كافّة المستلزمات المطلوبة للنجاح وتحقيق الأهداف المنشودة بما يعود على الأفراد والمجتمعات بالخير والمنفعة المتبادلة، ليجسّدوا بذلك استلهامهم لنهج نبيّ الإسلام وأهل بيته صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، النهج الذي أراد إحياء هذه الأمّة والارتقاء برسالتها وإنسانيتها على كافّة الأصعدة البشرية. والله وليّ التوفيق.

31/8/2019م
 
منظّمة اللاعنف العالمية
واشنطن
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG