30 تشرين‌الأول 2020م
آخر تحديث: 29 تشرين‌الأول
 
  رقم الخبر: 15244       تاريخ النشر: 15 ربيع الأول 1441









 









 

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد:
زيارة الأربعين اليوم من الشعائر الدينية المقدّسة أكثر من باقي الزيارات


قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة، وفد من المؤمنين من العراق ومن المنطقة الشرقية في العربية السعودية، كان منهم عضو الهيئة الإدارية لقناة الإمام الحسين صلوات الله عليه الفضائية العالمية في مدينة كربلاء المقدّسة السيّد رؤوف الحكيم برفقة والده، وذلك يوم الثلاثاء الرابع عشر من شهر ربيع الأول1440 للهجرة الموافق للثاني عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر2019م.

بعد أن رحّب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بالضيوف الكرام، قال:

أسأل الله تعالى أن يبعد البلاء عنكم جميعاً، وعن المؤمنين في كل مكان، إن شاء الله.

أنتم شباب، وحقّ الشباب على الشباب هو الحفاظ عليهم بأن لا يضيعوا في هذا الزمان، ولملمتهم في إطار أهل البيت صلوات الله عليهم، بالأخص شباب الجامعات والمدارس، وشباب الأقارب والمعارف والجيران وغيرهم، بالأخص في الوقت الحالي الذي انتشرت فيه وبكل مكان، وبكثرة، الأهواء الضالّة والأفكار الفاسدة، فحاولوا أن لا تقصّروا في هذا المجال، كل بمقداره.

وبيّن سماحته: إذا صلح شاب واحد، فسيصلح الآخرين، والعكس بالعكس أيضاً، وهذه مسؤولية على الجميع، كل بمقداره، في العمل على جمع الشباب في إطار أهل البيت صلوات الله عليهم. واعلموا انّ يد الله مع الجماعة. فقدرات وطاقات الإنسان الواحد محدودة، ولكن إن يكونوا جماعة فستكون أكثر. وبالتضحية الجماعية في المال والوقت والطاقات، يكون التوفيق. وإن لم تقوموا بهذا العمل اليوم، فسيقوم به غيركم من بعدكم وحينها يفوتكم أجر وثواب هذا العمل، فاهتموّا توفّقوا.

وأضاف سماحته: رغم كل المشكلات الموجودة اليوم، إن شاء الله تتحسّن الأوضاع، وتصير إلى الأحسن، فاستفيدوا من هذا الأحسن القادم، ولا تدعوا أهل الباطل يستفيدون منه فقط. فمن يمشي هوناً يمشي دهراً. ومثاله كالطفل الذي هو في عمر السنة أو أقل، تراه يقوم لكي يمشي، فيسقط، ويقوم مرّة ثانية ويسقط أيضاً، ويقوم ثالثة ورابعة وعشرة وأكثر وهكذا إلى أن يمشي.

ثم قال أحد الضيوف لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله: ماهي نصيحتكم للشباب خصوصاً في الوقت الراهن؟

قال سماحته دام ظله: نصيحتي لهم أن يلتزموا بإطار أهل البيت صلوات الله عليهم، بلا زيادة ولا نقصان، فأهل البيت صلوات الله عليهم هم للدنيا والآخرة، والمتقدّم لهم مارق، والمتأخّر عنهم زاهق، واللازم لهم لاحق، وهذه وصيّة مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله التي أكّد فيها بقوله: كتاب الله وعترتي أهل بيتي.

بعدها قال أحدهم لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله: نريد أن تذكروا لنا فضيلة من فضائل العمل للإمام الحسين صلوات الله عليه.

قال سماحته دام ظله: حاولوا أن تشجّعوا الآخرين الذين لم يوفّقوا لزيارة الإمام الحسين صلوات الله عليه لأسباب ما، أن يذهبوا للزيارة وخصوصاً في مناسبة الأربعين. وكذلك حاولوا أن تسهّلوا طريق الزيارة لمن لا يملك إمكانية مالية بأن توفّروا له، وكذلك من عنده مشكلة، توسّطوا في حلّها له ورفعها، مهما كانت المشكلة. فحاولوا تسهيل الطريق للآخرين لزيارة الإمام الحسين صلوات الله عليه حتى يكون لكم أجر مثل أجر من يزور، وخصوصاً في مناسبة الأربعين. ففضيلة زيارة الأربعين في هذا الزمان بالذات، هي أنّها من الشعائر الدينية المقدّسة أكثر من باقي الزيارات، وبالنظر لتحوّلها إلى عالمية اليوم.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG