31 تشرين‌الأول 2020م
آخر تحديث: 31 تشرين‌الأول
 
  رقم الخبر: 16131       تاريخ النشر: 29 شوال المكرّم 1441









 









 

نداء منظّمة المسلم الحر باليوم العالمي للاجئين


بمناسبة اليوم العالمي للاجئين، وجّهت منظّمة اللاعنف العالمية ـ المسلم الحر ـ التابعة لمؤسسة الإمام الشيرازي العالمية في واشنطن نداءاً قالت فيه:
بسم الله الرحمن الرحيم
(وتعاونوا على البرّ والتقوى) صدق الله العليّ العظيم
ألقت جائحة كورونا بتداعياتها الكارثية على شريحة اللاجئين معاناة مضافة لمحنتهم، وزادت من حجم معاناتهم، خصوصاً مع التدابير الاحترازية الصحية التي اتخذتها الدول المضيفة أو العابرة.
إذ يواجه الآلاف من المدنيين العزل ممن تقطعت بهم سبل الحياة بين الحدود الدولية وممرات الهروب إلى عالم أكثر أمناً، يواجهون إشكاليات معقدة تعكس مخاوف الدول من ازدياد عدوى جائحة كورونا، وبات اللاجئون بين ناري الحجر والابعاد بالإضافة إلى خطر الموت المصاحب للرحلات البرية التي يقطعونها أملاً في مستقبل أفضل.
لذا تركّز منظمة اللاعنف العالمية (المسلم الحر) ندائها للمجتمع الدولي كافة وخصوصا الهيئة الدولية للأمم المتحدة إلى ضرورة الالتفات إلى مصير الآلاف من العوائل العالقة والمهددة، والتطلع إلى جموع اللاجئين بعين إنسانية صرفة تضمن لهم الأمن والسلامة من الظروف المحيطة بهم اولاً ومن عدم الإصابة بعدوى الجائحة ثانيا.
إذ بات من المفترض على المجتمع الدولي توفير الملاذات الآمنة للاجئين وفق مباديء حقوق الإنسان وقوانين المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وتفعيل المقررات المتفق عليها دوليا في هذا الصدد.
مطالبة في الوقت ذاته البحث بمسببات الهجرة وإيجاد الحلول الناجعة لظاهرة هجرة الأوطان، عبر إجراءات أممية بإبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية، كما نصت القوانين الدولية. فكما يدرك الجميع أن أسباب الهجرة وتنامي اعداد المهاجرين يعزى إلى أكثر من جهة دولية تكالبت أجنداتها على حساب القضايا الإنسانية.
لذا تشدد المنظمة في ندائها هذا على ضرورة عدم إهمال هذه القضية الملحة التي باتت تهدد المجتمع الدولي كافة. والله ولي التوفيق والسداد.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG