30 أيلول 2020م
آخر تحديث: 30 أيلول
 
  رقم الخبر: 16210       تاريخ النشر: 2 ذو الحجّة الحرام 1441









 









 

بكربلاء والكاظمية وسيدني ومدغشقر
إحياء ذكرى استشهاد الإمام الجواد بالمراكز التابعة للمرجعية


أحيت العلاقات العامة لمكتب المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في مدينة كربلاء المقدّسة ذكرى استشهاد مولانا الإمام الجواد صلوات الله عليه بإقامتها لمجلس عزاء في مقرّها بالمدينة المذكورة. وحضر وشارك في المجلس جمع من الشخصيات الدينية والاجتماعية وجمع من أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم، وقدّموا خلال حضورهم ومشاركتهم التعازي لمولانا بقيّة الله الأعظم الإمام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى في فرجه الشريف، ودعوا الله تعالى لرفع البلاء والمشاكل عن المؤمنين والمؤمنات والبشرية في العالم أجمع.
بالمناسبة نفسها، أقامت حوزة العلاّمة ابن فهد الحلّي قدّس سرّه الشريف في مدينة كربلاء المقدّسة مجلس عزاء في يوم الثامن والعشرين من شهر ذي القعدة الحرام 1441 للهجرة (2020م) بحضور ومشاركة جمع من طلبة العلوم الدينية وممثّلي ووكلاء سماحة المرجع الشيرازي دام ظله. وفي هذا المجلس تضرّع الحضور إلى الله تبارك وتعالى في أن يعجّل بالظهور الشريف لمولانا الإمام صاحب العصر والزمان صلوات الله عليه وأن يزيل البلاء والهموم عن أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم وعن الناس كافّة في العالم اجمع.
كذلك، وانطلاقاً من توصيات المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الداعية إلى ضرورة إقامة الشعائر الدينية وإحياء أمر أهل البيت صلوات الله عليهم مع الالتزام بالإجراءات الوقاية، اقامت مؤسسة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله الثقافية الخيرية التابعة للمرجعية في مدينة الكاظمية المقدّسة، مجلس عزاء بمناسبة ذكرى استشهاد مولانا الإمام الجواد صلوات الله عليه في مقرّها بالمدينة المذكورة. وحضر المجلس وشارك فيه جمع من أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم ومواليهم ومحبّيهم وأقاموا عزاء اللطم حزناً على مصاب مولانا الإمام جواد الأئمة صلوات الله عليهم أجمعين.
كما أقام مسجد وحسينية آل ياسين التابعين للمرجعية في مدينة سيدني بدولة استراليا، مجلسي عزاء بمناسبة ذكرى استشهاد مولانا الإمام الجواد صلوات الله عليه، في ليلة الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من شهر ذي القعدة الحرام 1441 للهجرة بحضور ومشاركة جمع من أتباع أهل البيت صلوات الله عليهم ومواليهم ومحبّيهم. وبيّن خطباء المنبر الشريف في هذين المجلسين جوانب من سيرة مولانا الإمام الجواد صلوات الله عليه. وختم هذين المجلسين بالتوسّل إلى الله تعالى بأهل البيت صلوات الله عليهم لرفع البلاء عن البشرية قاطبة.
هذا، وأحيا مركز أهل البيت صلوات الله عليهم التابع للمرجعية في مدينة ماجنغا بجمهورية مدغشقر ذكرى استشهاد عاشر أئمة الهدى الأطهار مولانا الإمام الجواد صلوات الله عليه بمجلس عزاء أقامه في مقرّه. وبدأ المجلس بتلاوة معطّرة من آيات القرآن الكريم، أعقبها قراءة حديث الكساء الشريف، وكان بعدها مجلس الوعظ والإرشاد لحجّة الإسلام الشيخ حسن النجفي الذي أشار في حديثه إلى جوانب من كرامات مولانا الإمام الجواد صلوات الله عليه ودوره العلمي والاجتماعي في الأمّة الإسلامية. وختم المجلس بقراءة المراثي على مصاب استشهاد الإمام الجواد صلوات الله عليه.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG