30 أيلول 2020م
آخر تحديث: 30 أيلول
 
  رقم الخبر: 16253       تاريخ النشر: 13 ذو الحجّة الحرام 1441









 









 

بيان مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية بذكرى استشهاد قائد ثورة العشرين المجيدة بالعراق


بمناسبة ذكرى رحيل قائد ثورة العشرين المجيدة في العراق ضد الاستعمار البريطاني العجوز، آية الله العظمى الشيخ الميرزا محمد تقي الشيرازي قدس سره الشريف، الذي يصادف في يوم الثالث عشر من شهر ذي الحجّة الحرام، أصدرت مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية في العاصمة الأميركية واشنطن بياناً، إليكم نصّه:

تمر على الشعوب الإسلامية والعراقية على وجه الخصوص في الثالث عشر من ذي الحجة الذكرى السنوية لاستشهاد المرجع الديني الكبير آية الله العظمى الشيخ محمد تقي الشيرازي قدّس سرّه الشريف، أحد أبرز رجالات وعلماء التاريخ الحديث وقائد ثورة العشرين الخالدة في العراق.

إذ تحيي المؤسسة هذه الذكرى الأليمة في نفوس المسلمين، تستحضر قبسات من سيرة العالم المجاهد والقائد المدافع عن الاسلام و المسلمين في وجه الغزو الغربي والاحتلال البريطاني الذي كان ولا يزال يتسبب بالكثير من الأذى والمعاناة للشعوب الإسلامية، خصوصاً فيما يتعلق بسياسات الغرب إزاء المستبدين والفاسدين والطغاة، من خلال الدعم المادي والمعنوي السري والعلني، مصحوباً بغض الطرف عما ترتكب من انتهاكات لحقوق الانسان على ايدي تلك الطغمة التي تهمين على مقدرات الشعوب الإسلامية.

إذ تيقّن الامام الراحل الشيخ محمّد تقي الشيرازي مبكراً الى نوايا الدول الاستعمارية وغاياتها إزاء الشعوب المسلمة، والهدف الحقيقي لغزوها عسكرياً وفكرياً وثقافياً، وما كان من زعامته لثورة العشرين الا دليلاً واضحاً لرفضه استبدال حقبة الهيمنة العثمانية باحتلال شبيه له يسعى الى امتصاص ثروات الشعوب الإسلامية ونهب خيراتها.

لقد أدرك الامام الراحل من الوهلة الأولى خطورة الاحداث التي تحدق بالأمة الإسلامية، وتصدى لها بكل بسالة وشجاعة وبأس، وهو ما دفع ثمنه لاحقاً عبر استشهاده مسموماً على يد أحد عملاء الاستعمار.

إنّ مؤسسة الامام الشيرازي العالمية في الوقت الذي تشير الى أهمية هذه المناسبة التاريخية، تدعو الأمة والشعوب الإسلامية بكافة اعراقها وقومياتها الى وقفة تأمل في المواقف التي صدرت عن الامام الشيخ محمد تقي الشيرازي خلال مواكبته للأيام الأولى للاستعمار، ومراجعة استشرافه مستقبل مؤلم لها في حال تمكن الاستعمار من تمرير اجنداته وبسط هيمنته على الدول العربية والإسلامية، وهذا ما تجلى لاحقاً من خلال واقعنا الإسلامي والعربي المؤسف.

كما توكّد المؤسسة على أهمية اعتبار الشعوب الإسلامية لتجارب اسلافها ومفكريها وعلمائها النجباء والشهداء، ومراجعة مواقفهم المبدئية إزاء الازمات والتحديات التي تواجه الأمة، واستخلاص العبر منها، ولا سيما سيرة الامام الشهيد الشيخ محمد تقي الشيرازي قدّس الله سرّه.

في الختام تدعو المؤسسة العراقيين الى الالتزام بالمرجعية المباركة والاقتداء بها لدحر الاستعمار والاستحمار الذي يحيط بعراق أمير المؤمنين عليه السلام من كل حدب وصوب.

11 ذي الحجّة الحرام 1441للهجرة
1/8/2020م
 
مؤسسة الامام الشيرازي العالمية
واشنطن ـ الولايات المتّحدة الأميركية
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG