29 تشرين‌الثاني 2021م
آخر تحديث: 29 تشرين‌الثاني
 
  رقم الخبر: 18750       تاريخ النشر: 9 ربيع الثاني 1443









 









 

سماحة المرجع الشيرازي دام ظله في كلمته بمسؤولي المواكب من كربلاء:
العراق بلد علي والحسين والصمود ولا يزال يعاني من المشاكل


العراق هو بلد ثورة العشرين وبلد الصمود في وجه الظالمين، وأسأل الله تعالى أن يفرّج عن الجميع وخاصّة عن العراقيين الذين ابتلوا بالمشاكل، من أيّام بني أميّة، وإلى اليوم.
هذا ما بيّنه المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في كلمته القيّمة التي ألقاها عصر اليوم الاثنين 9 ربيع الثاني 1443 للهجرة (15/11/2021م) بجموع كبيرة من أصحاب ومسؤولي المواكب الحسينية القادمين من مدينة كربلاء المقدّسة، الذين زاروا بيت سماحته المكرّم في مدينة قم المقدّسة، لتقديم التعازي بمناسبة ذكرى استشهاد كريمة أهل البيت صلوات الله عليهم، مولاتنا السيّدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها. وإليكم أدناه النصّ الكامل لكلمة سماحته دام ظله:
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم جميعاً، وأهلاً وسهلاً بكم جميعاً. جئتم أهلاً ووطأتم سهلاً، في مدينة قم المقدّسة، عشّ آل محمّد صلى الله عليه وآله، وفي ذكرى استشهاد سيّدتنا فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى بن جعفر عليهما وعليها السلام، فأهلاً وسهلاً بكم جميعاً، وتفضلتم وكرّمتم، وإن شاء الله في زيارة سيّدنا ومولانا الإمام الرؤوف علي بن موسى الرضا، الذي هيّج أحزان الطفوف، صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين وعلى أبنائه الطيّبين، جئتم من مدينة كربلاء المقدّسة، أفضل بقعة في الجنّة.
أسأل الله عزّ وجلّ أن يوفّقني وإيّاكم، وجميع المؤمنين والمؤمنات، في مشارق الأرض ومغاربها، للتركيز على توسيع وتعميق الشعائر المقدّسة لأهل البيت، خاصّة الشعائر المقدّسة للإمام الحسين صلوات الله عليه، في كل مكان، وفي كل بلد، وفي كل قرية، وفي كل ريف.
أسأل الله تعالى أن يعين الجميع على ذلك حتى تكون الأرض كلّها شعائر لأهل البيت، خاصّة للإمام الحسين صلوات الله عليهم أجمعين.
كما أسأل االله عزّ وجلّ أن يفرّج عن المؤمنين والمؤمنات في كل مكان، خاصّة بالعراق المظلوم، بالعراق الأبي، بالعراق الجريح، عراق ثورة العشرين، عراق الصمود في وجه الظالمين، في كل زمان ومكان، أخذاً من أيّام بني أميّة إلى بني العباس إلى بني عثمان، وإلى المشاكل هذا اليوم التي ابتلي بها العراقييون ولا يزالون.
أسّأل الله تعالى أن يفرّج عن الجميع وعن العراقيين خاصّة.
العراق بلد أمير المؤمنين صلوات الله عليه، والعراق بلد الإمام الحسين صلوات الله عليه، والعراق بلد الإمامين الكاظمين صلوات الله عليهما، والعراق بلد الإمامين العسكريين صلوات الله عليهما، والعراق بلد سيّدنا ومولانا الإمام الحجّة عجّل الله تعالى فرجه الشريف، والعراق بلد أبي الفضل العباس سلام الله عليه، والعراق بلد مسلم بن عقيل عليه السلام، والعراق بلد سبع الدجيل، والعراق بلد أهل البيت صلوات الله عليهم.
أسأل الله عزّ وجلّ أن ينجي العراق من المشاكل المختلفة التي ابتلي بها، وأسأله تعالى أن يكون رفع المشاكل عاجلاً، خاصّة بتعجيل الله عزّ وجلّ ظهور مولانا بقيّة الله عجّل الله تعالى فرجه الشريف وصلوات الله عليه.
كذلك أسأل الله تعالى أن تعيشون في هاتين المدينتين مشهد وقم المقدّستين، وبينهما وأطرافهما، سالمين غانمين، ثم تعودون سالمين غانمين، إلى سالمين غانمين. وصلى الله على سيّدنا محمّد وآله الطاهرين.
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG