22 أيار 2017م
آخر تحديث: 22 أيار
 
  رقم الصفحه: 106       تاريخ النشر: 26 تشرين‌الثاني 2011م









 
 









 


السيرة الذاتية

بسم الله الرحمن الرحيم
آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي في سطور

ولد سماحة آية الله العظمى الحاج السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في 20 ذي الحجّة من عام 1360 للهجرة في كربلاء المقدسة، ونشأ في بيت عريق في العلم، أصيل في النسب، قديم في الفقه والاجتهاد، والتضحية والجهاد، ألا وهو بيت آل المجدّد الشيرازي الكبير، وترعرع في أجواء مفعمة بعبير الورع والتقوى، وشذى المباحثة والمدارسة، وتفاعل معها بكل وجوده، وأفنى في اقتنائها دقائق وقته، ولحظات عمره حتى أتقن فن الاستنباط وأحكم مبانيه.
إنه دام ظله حاز على نفس سليمة توّاقة للعلم، متسمة بالتقوى والعمل الصالح، دؤوبة على خدمة مذهب أهل البيت سلام الله عليهم والدفاع عن حريمهم، فقد اشتغل بتحصيل العلوم الدينية منذ نعومة أظفاره معرضاً عن الدنيا ومباهجها بكل جدّه وجهده، حتى عرف دقائق الأحكام الشرعية ولطائف المسائل الفقهية والأصولية، كما يشهد له أهل الخبرة.
لقد تلقى العلوم الدينية على يد كبار العلماء والمراجع في الحوزات العلمية حتى بلغ درجة سامية من الاجتهاد.
وقد عرفه الفقهاء العظام والعلماء الأعلام في قم المقدسة، ومن قبلها في كربلاء المقدسة والنجف الأشرف، بالفقاهة المتقنة، والأصول والفروع، والمعقول والمنقول، والورع والتقوى، واعترفت به كذلك الحوزات العلمية سواء في العراق أم إيران أم غيرهما.
لقد دأب سماحته دام ظله وإلى يومنا هذا على زيارة الفقهاء والمراجع والعلماء الفطاحل، وإكبارهم وإعظامهم، والبحث معهم في مختلف المسائل العلمية الدقيقة وما يرتبط بأمور الطائفة الشيعية في زمن غيبة مولانا الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف، كما بادله الفقهاء المراجع والعلماء الأعلام الزيارة في بيته المتواضع وقابلوه بالإعظام والتكريم، وكان دام ظله يستثمر زيارته لهم وزيارتهم إياه حتى ولو كانت المدة قصيرة في طرح فرع فقهي، أو مسألة أصولية، ويتم بينهم البحث العلمي والمناقشة الفقهية بكل رصانة ومتانة، بحيث يُذعن له بالقوة العلمية والمكانة السامية الفقهية والأصولية.
كتب للفقهاء والمجتهدين بحوثاً استدلالية علمية دقيقة، وقد طبع منها: (بيان الفقه: شرح العروة الوثقى: مسائل الاجتهاد والتقليد) و (بيان الأصول: قاعدة لا ضرر ولا ضرار) وتطرق دام ظله إلى مباحث لم يتطرق غيره لها بالأسلوب الجميل والتحقيق العميق في هذين البابين.
كتب المؤلفات العديدة، لمختلف المستويات، فكتب ما يرتبط بالحوزات العلمية والطلبة الأفاضل، كشرح الروضة في شرح اللمعة، وشرح الشرائع، وشرح التبصرة، وشرح السيوطي، وشرح الصمدية، وشرح العوامل، والموجز في المنطق، وغيرها. وكتب لمختلف المستويات ما يخص العلوم الإسلامية من سياسة واقتصاد واجتماع وأخلاق وعقائد، مثل: «علي عليه السلام في القرآن»، «فاطمة الزهراء عليها السلام في القرآن»، «المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف في القرآن»، «المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف في السنّة»، «أهل البيت عليهم السلام في القرآن»، «الشيعة في القرآن»، «حقائق عن الشيعة»، «العقوبات في الإسلام»، «السياسة من واقع الإسلام»، «القياس في الشريعة الإسلامية»، الربا المشكلة الاقتصادية القائمة»، «الإصلاح الزراعي في الإسلام»، «صلاة الجماعة ومنزلتها في الإسلام»، «الصوم»، «الخمر كوليرا المجتمع»، «قصص توجيهية» ونحوها من الكتب المفيدة ا?خرى.
وقد أتحف الحوزات العلمية ببحثه الخارج في الفقه والأصول منذ أكثر من عشرين سنة، ويحضره الكثير من العلماء الأفاضل وبعض المجتهدين الفطاحل للاستفادة من محضره الشريف، كما تخرج على يده جمع من الأعلام المجتهدين، وهناك بعض حلقات درسه مسجلة بالصوت والصورة يمكن للعلماء الأفاضل الرجوع إليها والاستفادة منها.

الأسرة الكريمة
يصل نسب آية الله العظمى الحاج السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله إلى أجداده المعصومين سلام الله عليهم فهو من أبناء زيد الشهيد بن الإمام زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب سلام الله عليهم.
1. المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد حسن الشيرازي قدّس سرّه، المعروف بالمجدد الشيرازي صاحب نهضة التنباك الشهيرة، (ت: 1312 هـ).
2. المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى الميرزا محمد تقي الشيرازي قدّس سرّه، قائد ثورة العشرين في العراق (ت: 1338 هـ)
3. المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد علي الشيرازي قدّس سرّه، نجل المجدد الشيرازي، من كبار مراجع الشيعة في النجف الأشرف، (ت: 1355 هـ).
4. آية الله العظمى السيد إسماعيل الشيرازي قدّس سرّه، (ت: 1305 هـ).
5. المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد عبد الهادي الشيرازي قدّس سرّه، (ت: 1382 هـ).
6. المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد ميرزا مهدي الشيرازي قدّس سرّه، ـ والده ـ من كبار مراجع الشيعة ـ كربلاء المقدسة (ت: 1380 هـ)
7. المرجع الديني آية الله العظمي السيد محمد الشيرازي قدّس سرّه أخوه، وقد مر باختصار بعض خصائصه وإنجازاته.
8. آية الله الشهيد الإمام السيد حسن الشيرازي قدّس سرّه، أخ الإمام الشيرازي، الذي قام ـ ولأول مرة ـ بتأسيس الحوزة العلمية في جوار السيدة زينب سلام الله عليها (1). وكان له قصب السبق في مد جسور التعاون مع الشيعة العلويين في سورية ولبنان. وفي التعريف بهم باعتبارهم شيعة أهل البيت سلام الله عليهم، وقد كتب علماء العلويين كتاباً في ذلك باسم: «العلويين شيعة أهل البيت» وانتشر في سوريا. وكذلك الكثير من المؤسسات الأخرى في العراق وسورية ولبنان وغيرها، إضافة إلى جهوده الجبارة التي بذلها لخدمة مذهب أهل البيت سلام الله عليهم في عدد من الدول الإفريقية، وكانت له الكثير من الدراسات القيمة، والبحوث العلمية، والكتابات المفيدة في مجالات فكرية وثقافية وأدبية متنوعة، وكان من النماذج النادرة في الزهد في ملذات الحياة، وفي الجهاد في سبيل الله، والتصدي للطغاة الجبابرة، والذي استشهد عام (1400 هـ) في بيروت.

أساتذته
ولد آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله في 20 ذي الحجة من عام 1360 هـ في كربلاء المقدسة، وقد تلفى العلوم الدينية على يد كبار العلماء والمراجع في الحوزة العلمية بكربلاء المقدسة حتى بلغ درجة سامية من الاجتهاد، ومن كبار أساتذته:
1. والده آية الله العظمى السيد ميرزا مهدي الشيرازي قدّس سرّه.
2. أخوه الأكبر آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي قدّس سرّه.
3. آية الله العظمى السيد محمد هادي الميلاني قدّس سرّه.
4. آية الله العظمى الشيخ محمد رضا الأصفهاني قدّس سرّه.
5. آية الله الشيخ محمد الشاهرودي قدّس سرّه.
6. آية الله الشيخ محمد الكلباسي قدّس سرّه.
7. آية الله الشهيد السيد حسن الشيرازي قدّس سرّه.
8. آية الله الشيخ جعفر الرشتي قدّس سرّه.
9. آية الله الشيخ محمد حسين المازندراني قدّس سرّه.
10. آية الله الشيخ عبد الرحيم القمّي قدّس سرّه.
وقد بدأ آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي ـ كما مر ـ بتدريس الخارج فقهاً وأصولاً منذ أكثر من عشرين عاماً وذلك من الكويت عام 1398 هـ ولا زال مستمراً في قم المقدسة بتدريس الفقه والأصول ويحضره الكثير من العلماء والفضلاء.

الأعلمية
المشهور بين الفقهاء اشتراط الأعلمية في مرجع التقليد(2)، وقد استدل لذلك ببعض الروايات وبدليل العقل وبوجوه أخرى.
ذكر المحقق اليزدي قدّس سرّه في العروة الوثقى: أن (الأعلم) هو من يكون:
1. أعرف بالقواعد.
2. اعرف بمدارك المسألة.
3. أكثر إطلاعاً على النظائر.
4. أكثر إطلاعاً على الأخبار.
5. أجود فهماً للأخبار.
ثم قال قدّس سرّه: (والحاصل أن يكون أجود استنباطاً). وقد وافق على صحة هذه الملاكات الفقهاء والمراجع.
ويعد كتاب (بيان الفقه: شرح العروة الوثقى: الإجتهاد والتقليد) و (بيان الأصول: لا ضرر، الاستصحاب و...) لآية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله وهكذا تدريسه لخارج الفقه والأصول، ومحاوراته الفقهية ومناظراته ا?صولية التي تتم مع كبار العلماء والفقهاء وفي آرائهم وأقوالهم، خير دليل على أعلميته وأجوديته في الاستنباط، حيث يظهر منها لأهل الخبرة من العلماء أعرفية سماحته بالقواعد والمدارك، واطلاعه الواسع على الأشباه والنظائر الفقهية، وإحاطته الوافية بكتب الأخبار والآراء الفقهية المختلفة، واستناده المتين إلى الكثير من الآيات والروايات في تأكيد استنباط حكم شرعي أو استنباط لحكم شرعي، حتى المسائل المستحدثة، مضافاً إلى كثرة النقض والإبرام العلمي مع المحققين، وإلمامه الواسع بالفقه المقارن، وكثرة التفريعات الفقهية المستنبطة من الأدلة الشرعية، وهذا ما يلاحظ في كتبه العلمية ومناقشاته في مجلس الدرس والمحاورات الفقهية المتعارفة بين الفقهاء والمراجع. 


أهمية الفهم العرفي للأخبار
ومن أهم ما يلاحظ في حياته العلمية مزاولته للفقه أكثر من أربعين عاماً بشكل مستمر ويومي. وبالنسبة إلى أجوديته لفهم الأخبار، فأنها تحصل من القوة العلمية مضافاً إلى مزاولة العرف وتطبيق الألفاظ والمداليل والدلالات على الفهم العرفي، والاستفادة منه في الاستنباط الشرعي، نظراً لقوله تعالى: (وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه)(3) وفي هذا المجال نلاحظ عند سماحته دام ظله:
أولاً: قوة الفهم العرفي، والارتباط الشديد بالعرف، حتى عدت سمة مميزة له.
ثانياً: كثرة مزاولة سماحته للعربية: (النحو والصرف واللغة).
ثالثاً: كثرة ممارسة علوم المعاني والبيان والبديع.
رابعاً: تطبيقه كل ذلك في الاستنباط الشرعي الظاهر جلياً في أصوله وفقهه.
خامساً: نموه في بيئة عربية.
وقد تميز سماحته بفسح مجال جيد لطرح الاشكالات العلمية في الدرس والإجابة عليها برحابة صدر وإتقان.
وقد شهد له العديد من كبار الفقهاء والمجتهدين من أهل الخبرة، بالمقام العلمي الرفيع، والتقوى والنزاهة والإخلاص وشدة الولاء لأهل البيت سلام الله عليهم والتأسي والسير على نهجهم القويم، مما سينشر في كتاب خاص إن شاء الله تعالى. كما أن الإمام الراحل آية الله العظمى السيد محمدالشيرازي رحمه الله كان يرجع في احتياطاته إلى أخيه السيد صادق الشيرازي دام ظله ولما سئل رحمه الله عن الاعلم فالاعلم اشاد باخيه دام ظله. وقد كان آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله هو الذراع الأيمن في مرجعية أخيه الأكبر في مختلف المجالات وخاصة ما يرتبط بالجانب العلمي والحوزوي والمراجعات الاستفتائية وما أشبه.

إجازة في اجتهاده، والرجوع إليه دام ظله
بسم الله الرحمن الرحيم
من الإمام الشيرازي الراحل قدّس سرّه إلى آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين
وبعد، فإن جناب آية الله الحاج السيد صادق الشيرازي دامت تأييداته، بما لمست منه بلوغ مرتبة راقية في الإجتهاد ومقام سام في التقوى والعدالة، وجدته أهلاً للفتيا والتقليد، والتصدي لما هو شأن الفقيه العادل، فيجوز تقليده والرجوع إليه في كل ما يشترط فيه من إذن المرجع العادل، وإني أوصيه بمزيد التقوى والاحتياط الذي هو سبيل النجاة في عامة الأحوال، كما أوصي إخواني المؤمنين بالالتفاف حوله والاستفادة منه في شتى المجالات، والله ولي التوفيق والتسديد، وهو المستعان.

محمد الشيرازي
الختم الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين وبعد فإن فضيلة الأخ الحجّة الحاج السيد محمد صادق الشيرازي دام عزّه حيث قد بلغ مرتبة الفضيلة والتقوى بجده ووصل مرتبة الاجتهاد والاستنباط بجهده جعلته وكيلاً عاماً ونائباً مطلقاً عن نفسي في كل الشئون الدينية وكافة الأمور الشخصية مما لي الولاية عليها فيده يدي وقوله قولي وعمله عملي وتصرفه تصرفي واوصيه بملازمة التقوى والاحتياط وخدمة الإسلام والمسلمين وإدارة الحوزة العلمية كما أجزت له أن يروي عني ما صحّت لي روايته عن المشايخ العظام. والله الموفق المستعان

محمد بن المهدي الحسيني الشيرازي
الكويت 6/ج2/1399هـ ق
الختم الشريف

نشاطاته الاجتماعية
المؤسسات: وقد اهتم آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله بالمؤسسات الدينية والإنسانية والثقافية والخيرية، فقد اُنشئ العديد من الهيئات والمساجد والحسينيات والفضائيات والمدارس والمكتبات ودور النشر والمستوصفات بإرشاد منه وتشجيع من سماحته.
التربية: وقد أولى آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله للتربية العلمية والأخلاقية الأهمية القصوى، فعقد دروساً مستمرة في الأخلاق والعلوم الحوزوية المختلفة وذلك في العراق والكويت وإيران، وقد تخرج على يديه العديد من العلماء والفضلاء والزهاد والكتاب والخطباء وغيرهم. كما تربّى على يديه وفي مجالسه التربوية وتحت منبره التوجيهي والتوعوي، الآلاف من الشباب المؤمنين والمثقفين من شتى القوميات.
الأخلاق الرفيعة: إن الخُلق الإسلامي النموذجي هو الطابع الذي يميز حياة آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله الشخصية ومسيرته العلمية طوال نصف قرن من الزمن. فلقد لمس فيه القاصي والداني: الزهد في جميع أبعاد حياته، والإعراض عن مباهج الحياة الدنيا، والتقوى والورع والتوكل على الله، وتفويض الأمر إليه، والتواضع الكثير للناس واحترام الصغير والكبير، والصبر والصمود، والثبات والاستقامة، وتحمل شتى المصاعب والمتاعب في سبيل إعلاء راية الإسلام، والحبّ لله وفي الله، وخدمة الناس ومداراتهم، وسعة الصدر، والإغضاء عن الأذى، والعفو عند المقدرة. فهو بذلك خير أسوة وخير قدوة يقتدى به في مكارم الأخلاق ومحاسن الأفعال.

___________________

(1). في مدينة دمشق السورية.
(2). ولو بنحو الاحتياط الوجوبي.
(3). سورة إبراهيم: الآية 4.

 



الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG