15 كانون‌الأول 2017م
آخر تحديث: 14 كانون‌الأول
 
  رقم الصفحه: 173       تاريخ النشر: 04 كانون‌الثاني 2012م









 
 









 


حول مقام السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد للّه ربّ العالمين وصلوات اللّه على محمّد وآله الطاهرين ولعنة اللّه على أعدائهم أجمعين إلى يوم الدين.



إن لأمّ المؤمنين السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها مقاماً عظيماً، حيث إن الأئمة الأطهار صلوات الله عليهم في زيارتهم للإمام سيد الشهداء صلوات الله عليه، ذكروا الإمام الحسين صلوات الله عليه بقولهم:



«السلام عليك يابن خديجة الكبرى»



كما إن الإمام الحسين صلوات الله عليه افتخر بالسيدة خديجة سلام الله عليها وذلك في إحدى خطبه الشريفة في يوم عاشوراء في احتجاجه على الأعداء، حيث قال:

«أنشدكم الله هل تعلمون أن جدّتي خديجة بنت خويلد أوّل نساء هذه الامة إسلاماً؟» (بحارالأنوار/44/ص318).

كما إن الإمام المهدي الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف ذكر هذه المفخرة لنفسه أيضاً في دعاء الندبة الشريف المروي عنه صلوات الله عليه، حيث جاء فيه:

«وابن خديجة الغرّاء» (بحارالأنوار/99/ص107).

إن أوسمة الفخر هذه التي صدرت عن المعصومين صلوات الله عليهم لمولاتنا خديجة الكبرى سلام الله عليها تدلّ على عظم مقامها وعلوّ شأنها.

لذا يجدر بالمؤمنين كافّة أن يسعوا إلى إحياء ذكرى رحيل السيدة خديجة الكبرى سلام الله عليها الذي يوافق اليوم العاشر من شهر رمضان المبارك على أحسن نحو، وهذا ما يوجب سرور جميع المعصومين صلوات الله عليهم وخصوصاً مولانا بقية الله الأعظم الإمام المهدي المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف.

 



قم المشرّفة 26 شعبان المعظّم 1431للهجرة

صادق الشيرازي



 

 



الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG